2019 | 17:09 تموز 18 الخميس
المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن يقدم إحاطته إلى مجلس الأمن | الأحمد: أطمئن الجميع وأقول لأهلنا في المخيمات الفلسطينية من حقكم أن تحتجوا وأن تشعروا بالغضب والخوف على لقمة العيش ولكن سنصل الى حل بالحوار ولن يلحق الضرر بأي فلسطيني | الأحمد موفدا من عباس: وصلت الى بيروت لإيصال رسالة الى كل المسؤولين اللبنانيين لأنه لا أزمة بين فلسطين ولبنان ولن تكون هناك أزمة | باسيل في الاجتماع الوزاري لمؤتمر تعزيز الحريات الدينية في واشنطن: ارادة العيش المشترك في لبنان أقوى من هشاشة النظام | الأرجنيتن تأمر بتجميد أصول حزب الله وتصنفه منظمة إرهابية | حركة المرور كثيفة من الكرنتينا باتجاه الدورة | بومبيو: الولايات المتحدة فرضت قيودا على قيادات عسكرية في بورما لانتهاكاتهم بحق الأقلية المسلمة | الكرملين: بوتين وماكرون يبحثان هاتفيا تطورات الأوضاع حول الملف النووي الإيراني | خليل: أنا مطمئن بأنّ الوفر في موضوع الموازنة والإلتزام بالعجز سيتحقّق | الوكالة الوطنية: حريق كبير في منطقة السامرية في الكورة أتى على مساحة كبيرة من اشجار الزيتون والدفاع المدني يعمل على إخماده | انفجار قرب مقر الشرطة في إقليم قندهار بأفغانستان | بري: الحضور إلزامي لجميع السادة النواب الساعة السادسة مساء للتصويت على الموازنة |

ثورة شعبية بقيادة البطريركية المارونية؟

الحدث - الثلاثاء 14 أيار 2019 - 06:06 - عادل نخلة

فيما ينشغل لبنان وبكركي بوداع البطريرك مار نصرالله بطرس صفير، تبدو الكنيسة المارونية في قلب الحدث اللبناني خصوصاً لناحية المطالب الاقتصادية والمعيشية وهموم الناس التي حملها البطريرك الراحل.
تظهر حادثة المنصورية أكثر وأكثر مدى قوة بكركي في الحياة الوطنية، وهي وإن تفضّل عدم الدخول في الزواريب السياسية إلا إنها تجد نفسها مضطرة للتدخّل عندما يطال الخطر المواطنيين.
وبغض النظر عن حادثة المنصورية، فإن نشاط بكركي يتركّز بشكل أساسي على الهمّ الاقتصادي والاجتماعي قبل السياسي، لأن الأساس بالنسبة لها هو خلاص البلاد من أزماتها.
وتؤكد مصادر كنسية لموقعنا أن بكركي لا تقود أي تحرّك على الأرض بل أنها تواكب شعبها في المطالب المحقّة التي يُنادي بها، سواء كان في المنصورية أو أي منطقة أخرى.
وترى المصادر أن البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي كان أول من دعا إلى ثورة شعبية على الوضع المتردّي الذي وصلنا إليه وعلى بعض السياسيين السماسرة الذين باعوا الوطن لقاء مصالحهم الخاصة.
وتدعو الشعب إلى القيام بكل ما يلزم لأن مصير بلاده مهدّد، فإذا لم يتحرّك ويضغط على الطبقة السياسية فإن هذا الأمر سيؤدي إلى استمرار الانزلاق نحو الهاوية.
وتوضح المصادر أن الفساد تغلغل في جسم إدارات الدولة ولا نرى حتى الساعة أي معالجات جذرية، وبالتالي فإن على الحكومة القيام بواجبها.
تضيف المصادر إن الشعب يريد أن يلمس الإصلاحات، كما أن أموال مؤتمر سيدر لن تصل إلى لبنان ما لم نقم بالإصلاحات المطلوبة منا، لذلك فإن استعجال الأمور أفضل من المراوحة وانتظار الفرج.
وتؤكد المصادر مجدداً دعمها لأي حراك مطلبي شرط أن يلتزم القوانين والسلامة العامة وأن يطرح شعارات مطلبية لا سياسية.
وترى أن الانزلاق نحو الشارع ولغة العنف قد يدمرّ البلد، فالوقت الآن ليس وقت ترف أو رفع شعارات كبرى، بل أن البلاد تحتاج إلى ورشة إصلاحية وإنقاذية فقط لا غير.
وتلفت المصادر إلى أن التظاهرات التي قامت في صيف 2015 كانت للمطالبة بإزالة النفايات لكنها انحرفت عن مسارها وانحدرت نحو العنف ورفعت شعارات إسقاط النظام.
وفي هذه الأثناء سيواصل البطريرك الماروني اجتماعاته واتصالاته من أجل حلّ بعض الملفات العالقة، لكنه يدعو الدولة إلى التحرّك لأنها مسؤولة عن شعبها.
تُعتبر حادثة المنصورية أنموذجاً عن حال الاحتقان الذي وصل إليه الشعب، والبطريركية المارونية ليست بعيدة عن شعبها كما تؤكد وتريد أن يؤكل العنب لا أن يُقتل الناطور.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني