2019 | 17:11 تموز 18 الخميس
المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن يقدم إحاطته إلى مجلس الأمن | الأحمد: أطمئن الجميع وأقول لأهلنا في المخيمات الفلسطينية من حقكم أن تحتجوا وأن تشعروا بالغضب والخوف على لقمة العيش ولكن سنصل الى حل بالحوار ولن يلحق الضرر بأي فلسطيني | الأحمد موفدا من عباس: وصلت الى بيروت لإيصال رسالة الى كل المسؤولين اللبنانيين لأنه لا أزمة بين فلسطين ولبنان ولن تكون هناك أزمة | باسيل في الاجتماع الوزاري لمؤتمر تعزيز الحريات الدينية في واشنطن: ارادة العيش المشترك في لبنان أقوى من هشاشة النظام | الأرجنيتن تأمر بتجميد أصول حزب الله وتصنفه منظمة إرهابية | حركة المرور كثيفة من الكرنتينا باتجاه الدورة | بومبيو: الولايات المتحدة فرضت قيودا على قيادات عسكرية في بورما لانتهاكاتهم بحق الأقلية المسلمة | الكرملين: بوتين وماكرون يبحثان هاتفيا تطورات الأوضاع حول الملف النووي الإيراني | خليل: أنا مطمئن بأنّ الوفر في موضوع الموازنة والإلتزام بالعجز سيتحقّق | الوكالة الوطنية: حريق كبير في منطقة السامرية في الكورة أتى على مساحة كبيرة من اشجار الزيتون والدفاع المدني يعمل على إخماده | انفجار قرب مقر الشرطة في إقليم قندهار بأفغانستان | بري: الحضور إلزامي لجميع السادة النواب الساعة السادسة مساء للتصويت على الموازنة |

تخفيض رواتب السلطة.. "من معه ومن وضدّه"؟

الحدث - الجمعة 10 أيار 2019 - 06:05 - مروى غاوي

دول كثيرة لجأت في الأزمات الاقتصادية التي مرّت بها إلى تخفيض معاشات المسؤولين فيها، فتخلّى رئيسَي الجمهورية والحكومة في اليونان عن راتبَيهما تقشّفاً وخفّضت الحكومة الأردنية رواتب وزرائها، وفي إيطاليا وإسبانيا حصل التخفيض بنسب معيّنة، أما في لبنان فتبيّن في إجراءات الموازنة أن أغلبية الوزراء والنواب يرفضون المسّ برواتبهم.

هذا ما كشفته مواقف سياسيين عبّروا عن رفضهم أمام الملأ الاقتطاع من رواتبهم فيما خاض آخرون حرباً صامتة في الكواليس للحفاظ على مكتسباتهم النيابية والحكومية.
في جلسة يوم الأربعاء تبيّن من التسربيات أن نقاشاً حصل بين رئيس الحكومة سعد الحريري وبعض الوزراء عندما طرح الحريري حسم خمسين بالمئة على رواتب السلطة العامة، وصل الأمر برئيس الحكومة عند اعتراض أحد الوزراء الرافضين بحجة أنه ليس من أصحاب الثروات لمخاطبته "من أجبرك لتعمل وزير.. التقشّف يبدأ من رأس الهرم إلى الأعلى وليس بالعكس وعلينا البدء بأنفسنا قبل اتّخاذ أي قرار."
رئيس الحكومة مصرّ على التخفيض ولكنه يواجه اعتراضاً من عدد محدّد من الوزراء من جميع الكتل السياسية للمسّ برواتب السلطات فأعلن التأجيل بانتظار الرزمة الكاملة، بالمقابل فما يحصل من اعتراض لدى الوزراء يسري أيضاً على الأكثرية النيابية أيضاً.
تخفيض الرواتب لمن هم في السلطة السياسية تحوّل إلى مادّة جدلية في مجلس الوزراء وخارجه، فمن وجهة نظر رئيس الحكومة ومؤيديه لا يجوز تطبيق تخفيضات على الموظفين وعدم شمولها المسؤولين، لكن ما يراه رئيس الحكومة لا يُعجب الأغلبية الساحقة من النواب والوزراء المنتفضين في السرّ وفي العلن على المسّ برواتبهم ومخصصاتهم.
صار ثابتاً أن هناك خلافاً داخل الكتل النيابية والوزارية نفسها حيال الموضوع بين من يرفض ومن يؤيد هذا الطرح، فرئيس "الحزب الاشتراكي" وليد جنبلاط مؤيد للطرح ليتبيّن أن هناك تناقضاً بين نوابه ووزرائه حيال الموضوع، فالنائب بلال عباد الله كان صريحاً في الرفض فيما أكد الوزير وائل أبو فاعور تأييد "الإشتراكي" لحسم الخمسين بالمئة، ويكاد يكون "تيار المستقبل" أكثر التزاماً بما يقرّره الحريري فيما لم يحدّد "حزب الله" و"القوات" و"التيار" و"المردة" الموقف النهائي وإن كان رئيس "التيار الوطني الحر" الوزير جبران باسيل يعتبر أن "معاش النائب بالكاد يكفيه بنزين."
رؤساء الكتل والأحزاب محرجون أمام أعضاء كتلهم، فرؤساء الكتل من المقتدرين سياسياً فيما بعض النواب من الميسورين مادياً ووصلوا إلى المجلس من باب الحزب والوظيفة ، فنجيب ميقاتي ونبيه بري وسعد الحريري وفؤاد مخزومي وسامي الجميل ليسوا بحاجة لراتب ولكن نائباً يشبه الياس حنكش ترك وظيفته للتفرّغ للنيابة قد يتحوّل التقشّف إلى إجراء موجع بحقّه إذا غادر مجلس النواب.
يتمسّك الرافضون بالمسّ برواتب المسؤولين بنظرية البحث والتفتيش في مزاريب السرقة والفساد والتهرب الضريبي بدل اقتطاع الرواتب بقناعة الرافضين أن رواتب المسؤولين لا تكفيهم للقيام بواجبات يوميّة حيال ناخبيهم ولا يجوز لأي مسؤول أن يتقاضى راتباً أقلّ من أي موظف، وأن التقشّف المطروح من رواتبهم لن يؤدي إلى تخفيض العجز في الدولة.
يؤكد المدافعون عن طرح الحريري بحسم الخمسين بالمئة من الرواتب أن على السياسي أن يعطي إشارة إيجابية وأن يتحمّل مثل المواطن العادي الذي يُقتطع من معاشه.
بين النظريتين ثمّة من يقول إن عدم شمول الموازنة تخفيضات لمعاشات النواب والوزراء سيكون من الإجراءات غير المستحبّة والتي لن يتقبّلها الرأي العام .
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني