2019 | 03:02 حزيران 19 الأربعاء
"الجزيرة": توتر بين قوات الأمن والجيش الحكومية والنخبة الشبوانية الموالية للإمارات بشبوة جنوب اليمن | سقوط صاروخ كاتيوشا على مجمع القصور الرئاسية في الموصل والذي تتواجد به قوات أميركية | مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية: العنف لم يتوقف في إدلب على الرغم من الدعوات إلى التهدئة وهذه كارثة إنسانية على مرأى من العالم | جلسة في مجلس الأمن بشأن الوضع في سوريا | أردوغان: النجاحات التي حققناها في الاقتصاد والأمن والسياسة والدبلوماسية والصناعات الدفاعية خلال الأعوام الـ17 الأخيرة في بلدنا تزعج البعض بشكل جدي | جعجع: يجمعنا بالحريري علاقة طويلة ومن الثابت بيننا الحفاظ على السيادة الوطنية والنظرة الإستراتيجية وعلى الفرقاء في الحكومة التصرف بمسؤولية | جعجع من بيت الوسط: الأوضاع تتدهور ولا يجوز ان يرمي أحد لبنان في الهاوية وتوقفنا عند موضوع الموازنة وننسق مواقفنا مع المستقبل الى أبعد حد | نائبة رئيس البندستاغ الألماني: نطالب بتحقيق شامل وشفاف في أسباب وفاة الرئيس المصري الراحل محمد مرسي | "ام تي في": اقر الغاء المفعول الرجعي لمساهمات الدولة في موضوع المدارس غير المرخصة | الجلسة المسائية للجنة المال رفعت للتشاور بين وزيري الدفاع والمال ورئيس الحكومة للوصول إلى صيغة تعرض غدا حول بنود الأسلاك العسكرية | مالي: مسلحون يقتلون 41 شخصًا بوسط البلاد في هجمات على قريتين | فوز لبنان على الجزائر بنتيجة 88-52 في إطار البطولة العربية للمنتخبات تحت الـ16 سنة بكرة السلة |

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس 2/5/2019

مقدمات نشرات التلفزيون - الخميس 02 أيار 2019 - 23:03 -

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون لبنان"

يبدأ اليوم تصفير نفط إيران في ضوء الإلغاء الأميركي للاعفاءات الخاصة بذلك، وقالت أنباء في طهران إن تقنينا للبنزين سيعمل به.

وهذا التطور الظاهر منذ مدة كلاما والمباشر به اليوم يدخل المنطقة في أنبوب عسكري في ظل خزان المعركة الدبلوماسية والإقتصادية الدائرة بين واشنطن وطهران.

محليا الجهد الحكومي منصب على مناقشة مشروع الموازنة العامة وسط إضراب لليوم الثاني في مؤسسات القطاع العام والاتحاد العمالي بشموله، قريبا القطاع الخاص أيضا إذا أتت الموازنة في غير صالح المواطنين.

وفيما شدد رئيس مجلس الوزراء على الإصلاحات، أكد حاكم مصرف لبنان من القصر الجمهوري على استقرار سعر صرف الليرة مشيرا بفتح الباب مجددا أمام القروض السكنية.
وقد برزت مطالبة الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله المصارف اللبنانية بالمساعدة في ورشة انجاز الموازنة وفي خفض فوائدها على ديون الدولة.

وفي شأن آخر رحل المطران رولان أبو جودة بعد رحلة طويلة من العطاء، نائبا عاما للبطريركية المارونية ومشرفا على إعلاها.
إذن مجلس الوزراء ناقش مجددا بنودا في مشروع الموازنة العامة وسط جو هادئ

=====================

* مقدمة نشرة اخبار تلفزيون nbn

مجلس الوزراء على حاله من الاستنفار اليومي على أمل انجاز مشروع موازنة العام 2019 قبل إطلالة أسبوع جديد إذا أمكن.
ما يساعد في تحويل هذا الأمل إلى واقع، هو الجدية والتصميم اللذان يطبعان المناقشات بعيدا من السجالات والمماحكات التي ركب موجتها البعض في الأيام الأخيرة.

هذا الواقع الجدي عكسه وزير المال بقوله قبيل الجلسة الحكومية الثالثة إن اليوم هو يوم آخر بعدما انتهت مسألة المزايدات والتشويش على الموازنة.

وفي جلسة اليوم التي سيكون للبحث صلة بها في جلسة تعقد غدا تم اتخاذ قرار بإلغاء الاعفاءات على جمارك سيارات النواب وتسجيلها وفرض رسوم على أرقام السيارات المميزة، وشرائح جديدة للضريبة التي تزيد عن 250 مليونا وهو أمر لا يطال ذوي الدخل المتوسط والمتدني.

في موازاة الجلسات الوزارية الماراتونية فتح الوزير علي حسن خليل نافذة حوار مع الاتحاد العمالي العام الذي لبيت دعوته واتحادات المصالح المستقلة إلى الاضراب العام اعتبارا من اليوم.
رئيس الاتحاد العمالي أعلن أنه سمع توجها إيجابيا ووزير المال سينقله إلى زملائه في قيادة الاتحاد لاتخاذ الموقف المناسب.

وعلى خط متصل دعا الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله إلى التخلي عن المزيدات واللجوء إلى الإعلام في ملف الموازنة، لأن ذلك يجعل الوصول إلى إقرارها أمرا صعبا لافتا إلى ضرورة إبقاء النقاش داخل مجلس الوزراء.

وعن ما أثير مؤخرا حول لبنانية مزارع شبعا أكد السيد نصرالله أنها لبنانية باعتراف من الدولة مشددا على أن المقاومة تتحمل المسؤولية إلى جانب الدولة لتحريرها وقال: أما من يغير رأيه حول هذا الأمر فإن ذلك لن يقدم أو يؤخر شيئا بل هو كلام بالهواء.

على مسار الدبلوماسية البرلمانية لقاء بين رئيس مجلس النواب نبيه بري ونظيره الفنزويلي (رودريغو مايا) في عين التينة حيث وقعا بروتوكول تعاون برلمانيا بين المجلسين.
الرئيس بري لفت إلى أن هذا البروتوكول يهدف إلى إنشاء علاقة دبلوماسية برلمانية واعتماد مواقف موحدة قدر المستطاع للبرلمانين في المحافل الدولية وتبادل للوفود النيابية وللعلاقات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية التي تمهد لأن تحذو حذوها الدبلوماسية الرسمية.

وفي الشؤون الاقليمية يبرز بدء سريان إلغاء الاعفاءات الأميركية لمستوردي النفط الإيراني وفي هذا الشأن استرعى الانتباه تأكيد الأمين العام لمنظمة الدول المصدرة للبترول "أوبك" أنه "من المستحيل استبعاد النفط الايراني من السوق العالمي".

====================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ال بي سي"

الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله قلب الطاولة على رؤوس الجميع... التف على ما يطرح من معالجات ومقترحات... إستبق خطوات مجلس الوزراء، ولاحقا مجلس النواب... قالها بالفم الملآن أن على المصارف ان تتحمل مسؤوليتها وإلا على الحكومة ومجلس النواب ان يتحملوا مسؤوليتهم...

وقال: "السؤال للمصارف: اذا انتم لم تتعاونوا في الوضع القائم ماذا ستحصلون اذا حصل الانهيار؟ "حتى رؤوس الأموال ما رح ترجعلكن"... احسبوها بما يخدم مصالحكم وانتم يجب ان تبادروا للمشاركة بالحل في خصوص خدمة الدين واننا سنخفض الفائدة وهذا اقل الواجب الوطني والاخلاقي والمصلحي.

بعد هذا الكلام العالي السقف، الكرة في ملعب رئيس الحكومة ووزير المال وجمعية المصارف وحاكم مصرف لبنان، فهل سيردون على هذا الكلام الذي لامس حد التحذير؟ والأهم من كل ذلك، كيف ستتلقف الدول المعنية بمقررات "سيدر" هذا الموقف؟

في انتظار الأجوبة، كانت للسيد نصرالله مواقف عالية السقف من ملف مزارع شبعا،اعتبر فيها أنه طالما ان الدولة اللبنانية تعتبر ان مزارع شبعا أرض لبنانية، فبالنسبة إلينا كمقاومة هذا الموضوع محسوم، ومن يقول غير ذلك، في إشارة إلى وليد جنبلاط، من دون أن يسميه، فإن ذلك لا يقدم أو يؤخر وهو كلام يقال في الهواء.

في الموازاة، مجلس الوزراء يعود إلى الإنعقاد غدا أيضا، ومن غير المستبعد أن يفرض كلام نصرالله نفسه بندا رئيسا في المناقشات.


=================

* مقدمة نشرة اخبار" تلفزيون المستقبل "

جلسات مجلس الوزراء المخصصة لمناقشة مشروع موازنة العام الحالي مستمرة، وغدا تعقد الجلسة الرابعة في السراي الكبير بعد انجاز دراسة خمس وعشرين مادة من مواد الموازنة، ابرزها الغاء الاعفاءات الجمركية لسيارات النواب.

رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وخلال مشاركته في منتدى الاقتصاد العربي 2019 المنعقد في بيروت، بمشاركة رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي قال: وضعنا في لبنان رؤية متكاملة للنمو، وفرص العمل، ولدينا اصرار على القيام بالإصلاحات المطلوبة بالرغم من كل الصعوبات الموجودة، لانها تصب في النهاية في مصلحة الوطن وتطوير الاقتصاد، وتوفير فرص عمل للشباب.

وفيما طمأن حاكم المصرف المركزي رياض سلامة، ان لدى مصرف لبنان كل الإمكانات لتبقى الليرة مستقرة كما هي، وستبقى، اعلن مجلس نقابة موظفي مصرف لبنان أنه يرفض رفضا قاطعا هذه الهجمة المستغربة التي يتعرض لها مصرف لبنان، ويرفض رفضا مطلقا المس برواتبه وتقديماته، وهو يعلن الإضراب التحذيري لمدة يومين متتاليين يومي غد وبعد غد.

في هذا الوقت، برز حوار بين الحكومة والاتحاد العمالي العام، في اجتماع عقد في وزارة المال في ضوء الاستمرار بالاضراب العام ، حتى مساء بعد غد السبت. وقد تناول البحث مسائل تتعلق ببعض بنود الموازنة.

اقليميا يضيق الطوق أكثر فأكثر على طهران، مع دخول القرار الأميركي عدم تجديد الإعفاءات الممنوحة للدول الثمانية التي تشتري النفط الخام الإيراني حيز التنفيذ؛ ولن تقف الإجراءات الأميركية هنا. فقد أعلنت وزارة الخارجية الأميركية عن سعيها لتقييد سفر المسؤولين الإيرانيين وحظر شراء بلادهم للسلاح.

===================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون المنار"

من سيفه الذي ما أغمد، وطيفه الحاضر أمامنا كما نراه، وفي ذكراه قائدا جهاديا طالما ساهم في صنع المعادلات، اطلق الامين العام لحزب الله معادلة جديدة بوجه كل تهويل ضد لبنان: والاولوية الصهيونية التي تفكر بالدخول الى لبنان ستدمر وتحطم امام شاشات التلفزة العالمية..

كلمة حطمت تراكم الحرب النفسية التي يخوضها الصهاينة والاميركيون على لبنان، ومعهم لبنانيون ما زالوا يعيشون احاسيس الضعف، وحاضرون للخضوع..

زمن الفرقة الموسيقية التي تحتل لبنان انتهى ويجب ان تصدقوا ايها اللبنانيون قال السيد نصر الله، فانتم تملكون قوة حقيقية وجادة.. فمن يثق بربه وجيشه وشعبه ومقاومته لا يجوز ان يخضع او يتنازل عن شبر من تراب ولا كما يقول الرئيس نبيه بري عن كوب من ماء، ولا عن شيء يرتبط بالسيادة..

اما مزارع شبعا وربطها بالمعادلات، فقد حسمتها الدولة انها لبنانية، وهذا امر محسوم بالنسبة للمقاومة الملتزمة تحرير الارض المحتلة، كما أكد السيد نصر الله، وكل كلام آخر من اي احد كان فلا يقدم ولا يؤخر ولا قيمة له على الاطلاق..

وفي ذكرى القائد الجهادي السيد ذو الفقار، العائد من سوريا شهيدا وحاملا راية النصر، اطل السيد نصر الله على المشهد في المنطقة، على داعش التي حققت انجازات كبيرة لاميركا واسرائيل وحلفائهما، وما زال لها دورها في العراق وسوريا وافغانستان وغيرها..

الامين العام لحزب الله رحب بعمليات الجيشين العراقي والسوري عند طرفي الحدود بين بلديهما للقضاء على فلول الارهاب، محذرا العراقيين وكل المنطقة من داعش التي انتهت كامارة وما زالت كمشروع للتحالف الدموي الاميركي السعودي..

وعلى طريق الموازنة اللبنانية ونقاشها كان نصح السيد نصر الله للجميع بعدم الذهاب الى المطاحنة والسجالات، والنقاش على طاولة مجلس الوزراء بما لا يزيد التوتير وينعكس سلبا على الواقع العام..

اما للمصارف فكانت دعوة من السيد نصر الله بضرورة تحمل المسؤولية والمبادرة لتخفيض الفائدة عن الدين العام، وهذا اقل واجب وطني واخلاقي كما قال..


====================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون او تي في"

بهدوء، تسلك الموازنة طريقها نحو الإقرار، غير آبهة بالضجيج الذي يواكبها خارج الجدران الأربعة، التي يبحث بينها في التفاصيل، على أمل أن يكون مشروع القانون الذي سيحال على المجلس النيابي إصلاحيا بالفعل، من دون أن يؤدي إلى الإضرار بحقوق اللبنانيين.

واليوم، وجه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله سلسلة رسائل واضحة في الإطار، محذرا من المزايدات من جهة، ومعتبرا من جهة أخرى أن على المصارف ان تتحمل المسؤولية وان تبادر للمشاركة بالحل بخصوص خدمة الدين وتخفيض الفائدة، وهذا اقل الواجب الوطني. وتوجه نصرالله الى المصارف بالسؤال: إذا لم تتعاونوا للخروج من الوضع القائم، فعلام ستحصلون اذا حصل الانهيار؟

وفي سياق آخر، رأى نصرالله، ولو من دون تسمية، ان الموقف الأخير للنائب السابق وليد جنبلاط حول مزارع شبعا هو مجرد كلام في الهواء، ولا يقدم أو يؤخر في شيء، لافتا إلى أن الدولة هي التي تحدد إذا كانت أرض ما لبنانية أو غير لبنانية، والمقاومة تلتزم بذلك وتعتبر أن من مسؤوليتها تحريرها.

نصرالله الذي جدد التحذير من الخطر الإرهابي، جدد وعده القاطع والجازم بأن الفرق الاسرائيلية التي ستفكر بالدخول إلى جنوب لبنان ستدمر وتحطم.

لكن، قبل الدخول في تفاصيل النشرة، لفت نظر.

فتماما كما أن تصريح أي وزير أو نائب، على سبيل المثال، لا يلزم الحكومة او مجلس النواب، طالما لم يصدر عن رئيس المجلس او رئيس الحكومة أو بعلمهما أو موافقتهما. وبنفس المنطق الذي يفيد بأن موقف أي مسؤول في تيار أو حزب، لا يلزم التيار والحزب طالما لم يصدر بقرار من القيادة أو بالتنسيق معها، فكذلك الأمر في الإعلام: إن ما يصدر عن أي زميل خارج ورق صحيفة أو أثير إذاعة أو هواء محطة، لا يعدو كونه أكثر من رأي شخصي، لا يلزم الوسيلة الإعلامية التي ينتمي إليها، والتي لا يتحدث بإسمها بطبيعة الحال إلا رئيس مجلس إدارتها أو من يحظى بتكليفه. فاقتضت الاشارة والتوضيح. 

=====================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون الجديد"

سد الوزراء منافذ الهدر في المعلومات وأبقوا على المداولات سرية، التزاما بتعميم رئيسهم سعد الحريري وبتخفيف عوامل التوتر، انعقدت الجلسة هادئة بتقشف في الكلام لكن التوتر والاعتراض لم يكونا من العسكريين هذه المرةن بل جاءا من صوب مصرف لبنان ونقابة موظفيه، التي أعلنت في سابقة من نوعها الإضراب التحذيري يومين متتاليين رفضا للمس بالرواتب والتقديمات، وللهجمة المستغربة" التي يتعرض لها البنك المركزي .

والصوت الثالث بعد العسكر والمصرف، جاء من جمعية تجار بيروت برئاسة نقولا الشماس التي حذرت من اتخاذ تدابير مالية مرتجلة.

وفيما يعلو صراخ الشارع وتسود لغة " النقار الحكومية " كان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله يقترح الهدوء
ونزع المطاحنة الإعلامية في نقاش الموازنة حتى لا يصل البلد الى الكارثة المالية،
وتوجه نصرالله إلى المصارف بالمساعدة على الحل لأننا في سفينة واحدة
لكن نصرالله استثنى من خطابه في شقه المالي، الحرب على الفساد التي أوكل الى الحزب جبهتها، أما دعوته إلى التفاهم والود السياسي، فغالبا يتفاهم أهل السياسة على الناس وتوافقهم لم يكن مرة سوى فعل نهب وسرقة وتحاصص وضد مصلحة الوطن .

هدوء الجبهة الداخلية لنصرالله لا يسرى مفعوله على جبهات الخارج وهو أطلق دفعة جديدة من الإشارات التي تحمل رؤوسا تهديدية للعدو الإسرائيلي،
وقال إن وعدنا الجازم للفرق والألوية الإسرائيلية التي ستفكر في دخول جنوب لبنان بأنها ستدمر وتحطم، وأمام شاشات التلفزة العالمية إنشاء الله.
وأعلن أن المقاومة وعلى الرغم من العقوبات فلن تمس قوتها وجاهزيتها، ورفع نصرالله ورقتي ضغط جديدتين في وجه إسرائيل : القرى السبع التي لا مانع في إعادة النقاش بها والأشياء الأخرى المخبأة خلف الاومونيا وتلك لن يفك سرها سوى إسرائيل نفسها .

أما مزارع شبعا فلبنانيتها منها وفيها وهذا محقق منذ عام ألفين والمقاومة ملتزمة تحرير الأرض المحتلة وهذا أمر محسوم وبالتالي فإن كل كلام آخر من أي أحد فلا قيمة له على الإطلاق ولا يقدم ولا يؤخر
اما من آمن بلبنانيتها ثم تراجع، فقد بدا على قناة العربية هذا المساء في سكينة وهدوء تامين مع حزب الله متحدثا عن تنظيم خلافن لكنه صعد باتجاه ايران ودروها في المنطقة والتي اوصلتنا الى افق مسدود وهددت دول الخليج .

واليوم تبدأ المرحلة الثانية من عقوبات ترامب على إيران، لتصل نسبتها الى صفر، أملا بدفع طهران الى رفع الإعلام البيض. لكن الجمهورية الإسلامية التي حولها الحصار الأميركي طوال اربعين عاما من دولة عادية الى دولة إقليمية كبرى، بات لديها الخبرة الكافية للالتفاف على العقوبات، ولا تزال على الرغم من الحصار تصدر نفطها برا وبحرا إلى خمس عشرة دولة جارة، كما أن الحسومات التي تعرضها على زبائنها. والعلاقات الإستراتيجية التي تربط بينها وبين الصين والهند وحتى تركيا تجعل من المستحيل تصفير صادراتها النفط. ستظل الناقلات التي تحمل الإعلام الإيرانية أو أعلام الدول الأخرى تنقل النفط الإيراني إلى الخارج، ذلك أن أي تصادام مع ناقلة من هذا النوع سيتسبب بمضاعفات دولية خطرة ليست في الحسبان، وعلى الارجح فإن ترامب على أبواب فشل جديد بعد سلسلة من الخيبات.

في الامس حاول ترامب تنفيذ انقلاب في فنزويلا على رئيس منتخب شرعيا، لكنه تلقى صفعة كبيرة حتى في واشنطن نفسها، حيث احتل أنصار مادورو سفارة بلادهم وطردوا سفير غوايدو منها على مرأى رجال الشرطة الأميركية. هدد بتلقين المكسيك درسا ثم تراجع، يفعل الشيء نفسه مع كوبا مجددا لكنه أيضا سيتراجع، توعد بقصاص زعيم كوريا الشمالية ثم هرول إليه طالبا الاجتماع به، مشروعه في سوريا مني بهزيمة قاسية ، استدر عطف طالبان لتأمين انسحاب آمن لجنوده من افغانسان. فشل في القرم وكلما زادت الضغوط على بوتين اتسع نفوذ القيصر دوليا حتى وصل الى فنزويلا. أما غريمته الصين فتنام على طريق وتبنيه الحرير حجرا حجرا وصولا إلى قلب أوروبا وإفريقيا. ليس في يد ترامب إلا التهديد والابتزاز المالي والعبث بالقانون والقرارات الدولية مثل المس بسيادة القدس والجولان وبيعها مجانا الى شريكه نتنياهو. لكنه مع كل خطوة يخطوها تخسر أميركا آخر أصدقاء لها في العالم.

====================

* مقدمة نشرة اخبار "تلفزيون ام تي في"

انها ايام الموازنة، اجتماعات مكثفة لمجلس الوزراء توصلا الى اقرارها قبل الاحد، وغني عن القول ان المجتمعين وبعدما تيقنوا من ان لا مجال بعد اليوم لمشاركة الدولة فيما هو لها، ولا مجال لتحقيق انتصارات جانبية ولا مكاسب خاصة تصرف في اي شارع وبأنه قد جاء دور لبنان الدولة ليخرج منتصرا بعد سلسلة الهزائم، التي الحقها به ابناؤه قبل الاعداء بعد هذا كله لا يبقى امام الحكومة سوى البحث عن الموازنة بين مصلحة الدولة في الخروج من الازمة ومصلحة قوى الانتاج في البقاء قادرة على الحركة وتحقيق النمو، والانجاز الذي يبنى عليه ان الجميع بات يسلم الان بأن الحلول لا بد ان تكون قاتلة موجعة لكن ممنوع ان تكون قاتلة بحيث تمنع الاقتصاد من الانطلاق وتوقع البلاد في الركود، والاهم ان تتوزع اثقال النهوض على كل الفئات كل بجسبطاقاتها وامكاناتها.

في السياق يتعين على مجلس الوزراء بعد الموازنة الخروج على الناس بخطة واضحة المعالم تطمئن الناس الى انهم لا يصبون اموالهم في سلة قعرها مثقوب وبأنهم ليسوا على متن سفينة تبحر على غير هدى الى وجهة مجهولة.

مجلس الوزراء انعقد في ظل اضراب المصالح المستقلة والمؤسسات العامة، لكن الجديد الذي يعول عليه ايجابا ان نوافذ مجلس الوزراء وتحديدا شباك وزير المالية، كان مفتوحا امام الاتحاد العمالي العام، الذي التقى الوزير علي حسن خليل بمعية وزير العمل كميل بو سليمان وبمسعى منه، وقد تلقى العمال تطمينات بأن الضرائب ستكون عادلة ولم تصب ذوي الدخلين المتوسط والمتدني.
اضافة الى الحرص الرسمي على عدم ضرب مؤسسة الضمان الاجتماعي التي تشكل الملاذ الكريم والاخير لاكثر من ربع اللبنانيين، وقد طرح الوزير بو سليمان مشروع حل وصف بالجيد من قبل العمال ووزير المال. واذا كان الوضع الداخلي الخطر يحتم تعجيل الحكومة في اقفال كل الابواب والثغرات ، فما بالكم بالوضع الاقليمي الخطير الذي سيتأدى من الغليان في سوريا ومن بلوغ الضغط الاميركي على ايران حتى تنحل. 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني