2019 | 09:16 أيار 27 الإثنين
شينزو آبي: أود لقاء الزعيم الكوري الشمالي وموقفنا متطابق مع الولايات المتحدة عن كوريا الشمالية | إطلاق عدد من صواريخ الكاتيوشا على تجمُّعات عناصر التحالف السعودي في معسكر خالد في تعز وإصابات مباشرة | إسرائيل تطلق النائب السابق باسل غطّاس بعد اعتقاله لعامين بتهمة تسريب هواتف نقالة للأسرى الفلسطينيين | الدفاع المدني: نقل جثة عاملة أجنبية من دار بشمزين-أميون إلى المستشفى | بطيش لـ"صوت لبنان (93.3)": أتوقّع أن تكون جلسة الموازنة اليوم الأخيرة والتقشف سيأخذنا نحو انكماش اقتصادي لكن هذه العملية ساعدتنا على خفض الانفاق | التحكم المروري: حركة المرور ناشطة على طريق الكوستا برافا باتجاه الاوزاعي | حركة المرور كثيفة على طريق كفرشيما عند مفرق الجامعة اللبنانية وعند تقاطع الكفاءات | مصادر اقتصادية لـ"الجمهورية": الموازنة وفور صدورها ستتحول الى أوراق اعتماد تقدّمها الدولة اللبنانية الى الدول المانحة | إجراءات وتساؤلات وقلق | مصادر القوات لـ"الجمهورية": في كل مرة يريدون فيها تغطية "السماوات بالقباوات" من أجل تهريب ملفات يعيدون التوتير من باب النازحين بمزايدات لا طائل منها | قوى الامن: ضبط 1330 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 64 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة واحتيال واطلاق نار بتاريخ الأمس | قاطيشا لـ"صوت لبنان (9.3.3) عن التدبير رقم 3: الحديث عنه ضمن الموازنة أمر خاطئ لان هذا التدبير متحرك اي يتماشى مع الاحداث التي تحصل ووفقا للامن |

بو صعب المواطنون والعسكر أدوا له التحية

خاص - الخميس 02 أيار 2019 - 06:02 - ليبانون فايلز

طرح الحراك الأخير لوزير الدفاع الوطني الياس بو صعب بإتجاه الحدود الجنوبية بمواجهة العدو الاسرائيلي وصوب الحدود الشرقية الشمالية مع سوريا تساؤلات عدة. فهل بو صعب قائد عسكري ليجول على مواقع الجيش ويستطلع الجبهات والحدود ويطّلع على جهوزية العسكر؟
تساؤلات البعض جأت على خلفية مسار استمر لسنوات، فقدت خلاله وزارة الدفاع الوطني مبدأ سياديتها، وغلب عليها الطابع الإداري في تصريف الاعمال، وعمل معظم من تسلموا هذه الوزارة على متابعة العقود التي ينظمها الجيش والترقيات والأمور الادارية البحتة...
ولكن للعلم والتأكيد فإن وزارة الدفاع الوطني هي الوزارة السيادية الاولى بهيبتها ووقارها وبما تمثله من كرامة وطنية وعزة وهيبة، ولو كانت بعض مهماتها إدارية ومنفصلة عن قيادة الجيش.
وبعيدا عما كانت عليه وزارة الدفاع في الماضي، فعلى الوزير الذي يشغلها أن يتمتع بمواصفات قائد يمسك بحكمة السياسة وهيبة السيادة ليغطي ويدعم الجيش اللبناني افراداً وضباطاً وقيادة...
وكلمة حق تقال، لقد تمكن الياس بو صعب منذ تسلمه حقيبته الوزارية وفي وقت قصير جدأ لم يتعد الأشهر من إعادة القيمة المطلوبة والهيبة والوقار الى موقع وزارة الدفاع. والأهم من ذلك أنه أعاد اليها سياديتها... فقد حول بو صعب بحسب المتابعين والمراقبين وزارة الدفاع إلى خلية عمل لا تهدأ، إذ تشهد أروقة ومكاتب الوزارة نهضة غير مسبوقة، ويواكب الوزير بو صعب خطط تطوير المؤسسة العسكرية ويطلع على تفاصيلها ويعطي ملاحظاته وتوجيهاته فيها ويمد يد المساعدة حين يلزم الأمر ذلك.
كما أنه يتابع شؤون العسكر وشجونهم ويحرص على تنفيذ متطلباتهم ويسهر على تطبيق القانون بشكله الصحيح من دون اسستثناءات ولا محسوبيات.
من هنا تأتي زيارات بو صعب إلى المواقع العسكرية وخصوصاً إلى الحدود برفقة قائد الجيش جوزاف عون ليتابعا اوضاع العسكريين اينما كانوا، لاعطائهم جرعة معنويات يحتاجونها مهما كانت رتبهم العسكرية.
فالوزير الياس بو صعب، كنت مع فريقه السياسي أم ضده، اثبت أنه يعمل بكل جدية والتزام ويحقق خطوات متقدمة في أي موقع يشغلة، وله تحيات المواطنين والعسكر على حدّ سواء. 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني