2019 | 02:10 تموز 21 الأحد
الخطوط الجوية الألمانية لوفتهانزا تعلن تعليق رحلاتها الجوية إلى القاهرة | كردستان العراق يعتقل شقيق نائبة تركية بتهمة اغتيال الدبلوماسي التركي في أربيل | شدياق: هناك تزايد في تدخل القوى الشريرة في العمل السياسي والسوريون يحاولون فرض عودتهم إلى لبنان ولسوء الحظ لديهم الحلفاء هنا | السلطات الأميركية تطلق تحذيرا للسفن التي تعبر مضيق هرمز | الطيران المدني المصري: لم يصدر قرار من النقل أو الخارجية البريطانيتين بتعليق الرحلات لمصر | بستاني: نعمل مع فريق العمل وادارة مؤسسة كهرباء لبنان على تنفيذ كافة بنود الخطة اهمّها بند معامل الانتاج الذي أصبح بمراحله الأخيرة | درغام: الموازنة ليست مثالية لكنها ضرورية ويجب عودة مجلس الوزراء الى الاجتماع | مساعد وزير الدفاع الأميركي: لن نسمح لإيران بإغلاق طرق الملاحة الدولية في مياه الخليج | "الوكالة الوطنية": دوريتان إسرائيليتان مشطتا طريقا عسكريا في محور الوزاني وأخرى عند تخوم مزارع شبعا | جنبلاط: مسيرة الصمود والانفتاح والحوار والعروبة باقية بقاء الدم في عروقنا وبقاء الروح في نفوسنا وسنواجه التحديات بكل هدوء وتصميم | جنبلاط: سنواجه التحديات بكلّ هدوء وتصميم وسنعمل على الإستمرار في التطوير والبناء وتعزيز كل المجالات | أرسلان: من يعتقد حضورنا في جلسة مجلس الوزراء سيكون نزهة للتذاكي على مطلبنا فليخيّط بغير هذه المسلّة |

بو صعب المواطنون والعسكر أدوا له التحية

خاص - الخميس 02 أيار 2019 - 06:02 - ليبانون فايلز

طرح الحراك الأخير لوزير الدفاع الوطني الياس بو صعب بإتجاه الحدود الجنوبية بمواجهة العدو الاسرائيلي وصوب الحدود الشرقية الشمالية مع سوريا تساؤلات عدة. فهل بو صعب قائد عسكري ليجول على مواقع الجيش ويستطلع الجبهات والحدود ويطّلع على جهوزية العسكر؟
تساؤلات البعض جأت على خلفية مسار استمر لسنوات، فقدت خلاله وزارة الدفاع الوطني مبدأ سياديتها، وغلب عليها الطابع الإداري في تصريف الاعمال، وعمل معظم من تسلموا هذه الوزارة على متابعة العقود التي ينظمها الجيش والترقيات والأمور الادارية البحتة...
ولكن للعلم والتأكيد فإن وزارة الدفاع الوطني هي الوزارة السيادية الاولى بهيبتها ووقارها وبما تمثله من كرامة وطنية وعزة وهيبة، ولو كانت بعض مهماتها إدارية ومنفصلة عن قيادة الجيش.
وبعيدا عما كانت عليه وزارة الدفاع في الماضي، فعلى الوزير الذي يشغلها أن يتمتع بمواصفات قائد يمسك بحكمة السياسة وهيبة السيادة ليغطي ويدعم الجيش اللبناني افراداً وضباطاً وقيادة...
وكلمة حق تقال، لقد تمكن الياس بو صعب منذ تسلمه حقيبته الوزارية وفي وقت قصير جدأ لم يتعد الأشهر من إعادة القيمة المطلوبة والهيبة والوقار الى موقع وزارة الدفاع. والأهم من ذلك أنه أعاد اليها سياديتها... فقد حول بو صعب بحسب المتابعين والمراقبين وزارة الدفاع إلى خلية عمل لا تهدأ، إذ تشهد أروقة ومكاتب الوزارة نهضة غير مسبوقة، ويواكب الوزير بو صعب خطط تطوير المؤسسة العسكرية ويطلع على تفاصيلها ويعطي ملاحظاته وتوجيهاته فيها ويمد يد المساعدة حين يلزم الأمر ذلك.
كما أنه يتابع شؤون العسكر وشجونهم ويحرص على تنفيذ متطلباتهم ويسهر على تطبيق القانون بشكله الصحيح من دون اسستثناءات ولا محسوبيات.
من هنا تأتي زيارات بو صعب إلى المواقع العسكرية وخصوصاً إلى الحدود برفقة قائد الجيش جوزاف عون ليتابعا اوضاع العسكريين اينما كانوا، لاعطائهم جرعة معنويات يحتاجونها مهما كانت رتبهم العسكرية.
فالوزير الياس بو صعب، كنت مع فريقه السياسي أم ضده، اثبت أنه يعمل بكل جدية والتزام ويحقق خطوات متقدمة في أي موقع يشغلة، وله تحيات المواطنين والعسكر على حدّ سواء. 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني