2019 | 10:47 تشرين الأول 18 الجمعة
عدد من الشبان قطعوا طريق السانت تيريز - الحدت بالإطارات المشتعلة بالاتجاهين | المتظاهرون في طرابلس قطعوا الطرق المؤدية الى مستديرة عبد الحميد كرامي | اتحاد نقابات العمال دعا للنزول الى الشارع: دفاعا عن لقمة العيش والكرامة الوطنية | قطع طريق الحكمة الأشرفية | اوتوستراد البترون ما زال مقفلا وكلمات من الشباب البترون عبرت عن المعاناة | المرصد: اشتباكات بين مسلحي "قسد" وفصائل موالية لأنقرة في رأس العين | التحكم المروري: حركة المرور خانقة على الطريق البحرية نهر ابراهيم العقيبة البوار | دعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي الى نزول اللبنانيين الى وسط بيروت عند الثالثة من بعد ظهر اليوم | المحتجون في صيدا نصبوا خيما عند تقاطع إشارة إيليا | إشعال إطارات على كل الطرق المؤدية الى الصالومي | محتجّون يقطعون الطّرق المؤدية الى مستديرة عبد الحميد كرامي المعروفة بساحة النور في طرابلس ويشعلون الاطارات | المرصد السوري: الفصائل الموالية لأنقرة تهاجم قافلة إمدادات طبية كانت متجهة لرأس العين |

الوحش "المريض"... قتل 20 امرأة وأطعم قلوبهن ولحمهن إلى كلابه!

متفرقات - الجمعة 26 نيسان 2019 - 11:18 -

اعترف قاتل مكسيكي متسلسل بارتكاب فعله غريبة بعد قتل 20 أمرأة من ضحاياه، بحسب ما ذكرت صحيفة ذي صن البريطانية.

فقد ألقت الشرطة في مدينة إيكابتيك، إلى الجنوب من العاصمة المكسيكية، القبض على كل من خوان كارلوس هيرنانديز (38 عاما) وصديقته باتريشيا مارتينيز بيرنال (44 عاما) في أكتوبر 2018 أثناء نقلهما رفات بشرية في عربة أطفال.

وبعد محاكمتهما حكم على كل منهما بالسجن 15 عاما بتهمة "إخفاء بقايا امرأتين للتغطية على جرائمهما، لكن الشرطة مازالت تحقق في باقي الجرائم.

وتشير اعترافات هيرنانديز، الذي صار يطلق عليه لقب "سفاح إيكابتيك" إلى أنهما قتلا ما لا يقل عن 20 شخصا، وأنهما أطعما قلوب الضحايا، وكلهن من النساء، إلى الكلاب.

ويواجه المتهمان 8 تهم أخرى، منها 6 اتهامات بقتل نساء وواحدة لتهريب بشر وأخرى بالاختطاف.

ووفقا لوسائل إعلام محلية، فقد اعترف هيرنانديز بقتل 20 امرأة على الأقل.

وانتشر فيديو باعترافاته على الإنترنت وظهر خلاله وهو يقول إنه يفضل يأكل كلابه الصغار لحوم تلك النساء، بدلا من أن يتنفسن الهواء.

وقال "أفضل إطعام لحوم النساء لكلابي الصغار أو حتى للفئران ألف مرة بدلا من تركهن يتجولن في الأنحاء".

ووجدت المحكمة هيرنانديز وصديقته مذنبين في إخفاء جثة نانسي نعومي هويترون (28 عاما) التي اختفت في سبتمبر 2018 مع طفلتها البالغة من العمر شهرين.

وبعد قتلهما لنانسي، يعتقد أن هيرنانديز وصديقته باعا طفلتها إلى زوجين مقابل 600 جنيه (775 دولار).

وقالت والدة نانسي إن القاتلين تصرفا أثناء المحاكمة وكأن شيئا لم يحدث، ولا يبدو عليهما التأثر على الإطلاق".

كذلك وجد هيرنانديز وصديقتها باتريشيا متهمين بإخفاء جثة آرليت سمانثا أولغوين (22 عاما) التي اختفت في أبريل 2018.

وأمرتهما المحكمة بدفع 20 آلاف جنيه (26 ألف دولار) تعويضا لذوي كل من نانسي وآرليت.

وبحسب السلطات، فإن هيرنانديز وباتريشيا كانا يتقربان من الضحية بزعم أنهما يريدان بيعها العطور، وعندما يدخلان منزل الضحية يقتلانها ويقوم هيرنانديز بتقطيع الضحية إلى أشلاء.

ويعتقد الادعاء العام أن هناك 20 ضحية، لكن لم يعثر إلا على أشلاء 6 ضحايا.

ويواجه القاتلان أحكاما بالسجن تصل إلى 60 عاما لكل منهما، إذا ما وجدا مذنبين بكل الاتهامات الموجة إليهما.
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني