2019 | 13:04 تشرين الأول 15 الثلاثاء
سامي الجميّل متفقداً الحرائق في قضاء المتن: أتينا لمعاينة ما يحصل وتقصير الدولة قديم وليس جديدا | نهرا في كتاب للقائمقامين وهيئة ادارة الكوارث في الشمال :للبقاء على جهوزية لمواجهة اي حريق | الإعلام السوري: القوات التركية حرقت منازل مواطنين بعد سرقتها في قرى تل تمر ورأس العين | ابي خليل للـ"أو تي في": الأهالي في جرد عاليه طاردوا سيارة توقفت وأشعلت حريقاً وفرّت ونطالب القوى الأمنية بمحاسبة الفاعلين | وزير خارجية قطر يدافع عن "الهجوم التركي" في سوريا ويقول إنه جاء للقضاء على "تهديد وشيك" | "الجديد": اندلاع سلسلة حرائق في محيط بلدات جويا وصريفا وبرج رحال والمنصوري والشهابية وقانا وبافليه حيث وصلت النيران إلى المنازل قبل أن تتمكن فرق الاطفاء من السيطرة عليها | قيادة الجيش وضعت عددا من الطوافات في حالة جهوزية تامة في القواعد العسكرية كافة للتدخل عند حصول أي تطور في مختلف المناطق اللبنانية | اندلاع حريق كبير بين بلدتي الخرايب والمطرية قضاء صور | الرئيس عون استقبل سفير الجزائر بمناسبة انتهاء مهامه الديبلوماسية في لبنان | إندلاع حريق ضخم على طريق عام عدشيت - شوكين التي تقطع بين وقت وآخر بسبب كثافة لفيح اللهب والدخان | "سانا": أهالي الرقة يخرجون بمسيرات احتفالاً بدخول الجيش السوري إلى الرقة ويطالبون بدخوله للمدينة وينددون بالعدوان التركي | اللواء محمد خير يتفقد المناطق التي تعرضت للاضرار نتيجة الحرائق التي نشبت في المشرف والدامور والدبية والناعمة |

"مجزرة شنيعة" عمرها قرون بسبب لعبة بسيطة!

متفرقات - الخميس 25 نيسان 2019 - 08:29 -

كشف بحث أثري جديد أن مذبحة وقعت منذ 350 عاما يمكن أن تكون ناجمة عن لعبة السهام القديمة والبسيطة.

واكتشف علماء الآثار في الآونة الأخيرة بقايا مروعة تعود لـ 28 جثة، وأكثر من 60 ألف قطعة أثرية محفوظة جيدا، خلال أعمال التنقيب في ألاسكا.

وساعد الاكتشاف في تأكيد جزء من الأسطورة القديمة، التي تحدث عنها سكان "Yup'ik" على مر القرون، الذين يعيشون في منطقة "Nunalleq" (المعروفة سابقا باسم "Agaligmiut").


كما تكشف الهياكل العظمية المشوهة الموجودة في الموقع، الكثير عن الطرق الشنيعة المتعلقة بإعدام الناس في تلك الحقبة، والتي شملت النساء والأطفال وكبار السن من الرجال.

وفي حديثه مع "Live Science"، قال ريك كنشت، أحد قادة المشروع ومحاضر الآثار في جامعة "أبردين": "رُبط بعض أصحاب الجثث بحبال من العشب لإعدامهم، وعُثر على ثقوب في الجزء الخلفي من جماجم بعض الضحايا، ناجمة عن ما يشبه الرمح أو السهم".

وتقول الأسطورة القديمة إن البقايا تصور مجزرة حدثت بعد اندلاع صراع أثناء لعبة السهام، عندما أصاب طفل ولدا آخر في عينه بسهم. ثم قيل إن والد الصبي المصاب أصاب عيني الطفل الآخر بالسهام، ما أدى إلى تصاعد النزاع دون توقف، مع انطلاق سلسلة من الحروب في جميع أنحاء ألاسكا ويوكون.

وأكد كنشت، أن هناك عددا من القصص التي تدعي أنها تصور بداية الصراع.

ويعتقد العلماء أن الطقس البارد في ذلك الوقت، ساهم في نقص الغذاء، الأمر الذي يمكن أن يؤدي أيضا إلى نشوب الصراع.

وتكشف الكثير من القطع الأثرية المحفوظة جيدا، بما في ذلك الدمى والتماثيل وأقنعة الرقص الخشبية والسلاسل العشبية، الكثير عن خفايا صراعات "Agaligmiut".

ومن غير الواضح تاريخ وقوع المذبحة، ولكن المجمع الذي شهد الصراعات، بُني بين عامي 1590 و1630، ودُمر بسبب الهجمات بين عامي 1652 و1677.

ويشير المؤرخون إلى تلك الفترة الزمنية في ألاسكا في القرن السابع عشر، باسم "حروب القوس والسهم".

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني