2019 | 11:37 آب 26 الإثنين
الرئيس عون استقبل سفير لبنان في السنغال سامي حداد واطّلع منه على اللقاءات مع الرئيس السنغالي والرئيس الغامبي | الحكومة الإيرانية: طهران باعت النفط الموجود على الناقلة التي احتجزت في جبل طارق والمشتري هو من سيحدد وجهة ناقلة النفط | خبير إسرائيلي: إيران لن تبتلع إهانتها والمنطقة في وضع متفجر | تحرّكات مدرّعة لاسرائيل في محيط موقع السماقة المواجه لكفرشوبا | تانياهو يأمر ببناء 300 وحدة استيطانية غرب رام الله | الخارجية الصينية: لا نخضع للتهديدات وبكين سترد إذا رفعت واشنطن قيمة الرسوم على المنتجات الصينية | إعتصام لتلامذة احتجاجاً على نتائج الإمتحانات: لفتح أوراق المسابقات أو منح إفادات نجاح رداً على الظلم | الحكومة الإيرانية: ندعم أي رد لحزب الله ودول المنطقة على أي اعتداء إسرائيلي وعلى إسرائيل دفع ثمن اعتداءاتها على دول المنطقة | ترامب: قد تُعلَن خطّة السلام قبل الانتخابات الإسرائيلية وماكرون أبلغني بزيارة ظريف وطلب موافقتي وإسرائيل والفلسطينيين سيرغبون في إبرام اتفاق سلام | ترامب يرفض التعليق على عقد أي مباحثات قد يجريها مسؤول أميركي مع وزير الخارجية الإيراني | قمة بين الرئيسين ترامب والسيسي على هامش قمة الدول السبع تتناول الأوضاع بالمنطقة | تحالف دعم الشرعية في اليمن: إسقاط طائرة بدون طيار بالمجال الجوي لليمن أطلقها الحوثيون من الجوف تجاه السعودية |

الحصانة النيابية.. غطاءٌ مشروط!

مقالات مختارة - الخميس 25 نيسان 2019 - 07:15 - د. مازن ع. خطاب

منح الدستور اللبناني عضو مجلس النوذاب الحصانة النيابية المشروطة التي تحمي أقواله وآراءه من المسؤولية أثناء ممارسته الوظيفة النيابية، خاصة في ما يتعلق بمراقبة أعمال الحكومة وأجهزتها، وبهذه الحصانة يكون النائب بمنأى عن التردّد أو الخوف من المسؤولية.
والحصانة لا تُعد خرقاً لمبدأ مساواة الجميع أمام القانون، لأن الغطاء التي تعطيه للنائب يمكن ان يُرفع عنه إذا ارتكب او اتُّهِمَ بارتكاب جرم جزائي اثناء حمله الصفة النيابية بالطريقة التي حددها الدستور.
وقد أعطت المادة 39 من الدستور حصانة شاملةً للنائب طوال ولايته التمثيلية، مسمّاة «لا مسؤولية النيابية»، تمنع ملاحقته جزائياً بسبب أعماله النيابية والتشريعية والرقابية، وتصريحاته وأقواله والتعبير عن أفكاره وآرائه المرتبطة بمهامه النيابية وما يتعلّق بها، أكانت مكتوبة أم شفهية وسواء كانت داخل مجلس النواب أم خارجه.
فالمادة 39 نصّت على أنّه «لا تجوز إقامة دعوى جزائية على أي عضو من أعضاء المجلس بسبب الآراء والأفكار التي يبديها مدة نيابته». وإذ لا يجوز تجزئة حرية التعبير المخوّلة للنائب، تحول حصانته دون ملاحقته جزائياً في إطار ولايته النيابية، كما تحول دون إقامة أي دعوى مدنية ضدّه ناشئة عن عمل من اعمال النيابة حتى إذا ارتكب النائب قدحاً او ذماً او تشهيراً بحق الأشخاص الذين يتولون السلطة العامة، او في حال اصابت آرائه وتصريحاته بعض هؤلاء.
بهذا تكون حصانة النائب غير مطلقة بل تنحصر بالآراء والمواقف والافعال التي تصدر عنه وتكون متصلة حصراً بعمله النيابي ومتعلقة بالمواضيع الوطنية العامة المكلّف بمعالجتها بحكم نيابته، فتخرج عن هذه الحصانة جميع الأفعال غير المرتبطة بعمله النيابي كالأفعال التي يقدم عليها النائب كشخص عادي في ممارسة حياته الخاصة.
وفي هذا السياق، إذا تعرض النائب لكرامة أحد الناس وسمعته وشرفه بالتجريح أو السبّ أو الإهانة أو الاتهام غير المشروع، خارج نطاق العمل النيابي، جاز للمتضرر التقدّم بدعوى مدنية ضده ومطالبته بالتعويض عن العطل والضرر المعنوي اللاحق به وبشرفه وبسمعته وبكرامته سنداً الى المواد 122 و123 و124 من قانون الموجبات والعقود.
كما كرّس الدستور «الحرمة الشخصية» للنائب، وهي حصانة نسبية وقاصرة، تهدف الى منع ملاحقة النائب جزائياً أثناء دور انعقاد مجلس النواب إذا اقترف جرماً جزائياً، من دون أن تعطي الأفعال التي ارتكبها الطابع الشرعي. وقد نصّت المادة 40 من الدستور على أنه «لا يجوز في أثناء دور الانعقاد اتخاذ إجراءات جزائية في حق أي عضو من أعضاء المجلس أو إلقاء القبض عليه إذا اقترف جرماً جزائياً إلا بإذن المجلس ما خلا حالة التلبس بالجريمة، أي الجرم المشهود».
كما نصّت المادة 90 من النظام الداخلي لمجلس النواب على أنه «لا تجوز خلال دورات انعقاد المجلس، ملاحقة النائب جزائياً أو اتخاذ إجراءات جزائية بحقه أو إلقاء القبض عليه أو توقيفه إلا بإذن المجلس ما خلا حالة التلبس بالجريمة، أي الجرم المشهود». ما يعني تقييد حرية النيابة العامة التمييزية بملاحقة النائب عن الجرائم الجزائية التي يقترفها، بحيث لا يمكن تحريك الدعوى العامة ضد النائب في هذه الجرائم إلا بعد الحصول على إذن مجلس النواب بموجب طلب برفع الحصانة موجّه الى رئيس المجلس عملاً بأحكام المادة 92 من النظام الداخلي للمجلس، باستثناء حالة الجرم المشهود.
وبالتالي لا تُلغي الحصانة الجريمة ولا تمنع من العقاب أصلاً بل تحول دون اتخاذ إجراءات بحق النائب لفترة من الزمن يكون فيها مجلس النواب في دور الانعقاد. اذ تؤخر الحصانة قيام النيابة العامة بإجراءات ملاحقة النائب – في غير حالة التلبُّس بالجريمة – وتُبقي الجريمة ويعاقب النائب إذا ما ثبت قيامه بارتكاب الجريمة.
وفي لبنان سوابق كثيرة في طلب رفع الحصانة النيابية، منها ما هو ذات دوافع سياسية واخرى لأسباب قضائية، ولكن لم يتم رفع الحصانة الّا ثلاث مرّات اولّها كانت مع النائب رفعت قزعون عام 1952 بتهمة قتل صحافي، والثانية مع النائب يحيي شمص عام 1994 بتهمة تهريب مخدرات، وآخرها مع النائب حبيب حكيم عام 1999 بتهمة الضلوع في ملف محرقة برج حمود وإهدار المال العام.
في خضّم هرج ومرج «الحَصَانة»، حبّذا لو يحصّن الشعب نفسه بوجه خياراته النيابية الخاطئة!

د. مازن ع. خطاب - اللواء 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني