2019 | 18:11 تموز 20 السبت
وكالة الأنباء الجزائرية: إيران أرغمت ناقلة جزائرية على التوجه نحو مياهها الإقليمية أثناء عبورها مضيق هرمز أمس | الدفاع البريطانية: السفينة الحربية كانت على بعد مسافة ساعة عن الناقلة التي احتجزتها إيران | الحرس الثوري الإيراني: قواتنا البحرية تصرفت بمهنية وحسم واحتجزت السفينة البريطانية لمخالفتها قوانين الملاحة | جنبلاط: موازنة 2019 انتهت الاهم 2020 | الحرس الثوري: سفينة حربية كانت ترافق الناقلة البريطانية وحاولت منع إيران من احتجازها | لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الاتحاد الروسي: واشنطن تستخدم التوتر بمضيق هرمز لزيادة وجودها العسكري | الحسن: بعد نشر الموازنة لا توجد أية حجة لعدم قوننة الدراجات النارية بعد التخفيض الكبير على الرسوم | السفارة الروسية في طهران: لم نتمكن من التواصل مع مواطنينا المحتجزين في الناقلة البريطانية | الاتحاد الأوروبي يعلن عن قلقه البالغ ويحذر من مزيد من التصعيد بعد احتجاز إيران الناقلة البريطانية | وزير خارجية بريطانيا يجري اتصالا مع وزير خارجية إيران ويعبّر عن خيبة أمله من احتجاز الناقلة | الرئيس الفلسطيني محمود عباس: لا نريد أيّ صدامات أو تصعيد مع اللبنانيين | بستاني: كل ما يهمني اليوم هو التركيز على كيفية الانتهاء من استبدال معمل الذوق بآخر يعمل على الغاز الطبيعي بأقصى سرعة بعيداً عن التشويش |

زيلينسكي.. من "ممثل" دور الرئيس الى رئيس فعلي لأوكرانيا!

أخبار إقليمية ودولية - الثلاثاء 23 نيسان 2019 - 11:03 -

فاز الممثل الكوميدي فلاديمير زيلينسكي في جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية في مواجهة الرئيس المنتهية ولايته بترو بوروشينكو، وهو ما اعتبرته موسكو رغبة الأوكرانيين في التغيير.

وذكر التلفزيون الأوكراني استنادا إلى استطلاعات أجرتها عدة معاهد لأبحاث الرأي بين الناخبين بعد خروجهم من اللجان الانتخابية، أن زيلينسكي -الذي لا يملك أي خبرة سياسية- حصل على نحو 73% من الأصوات.

وفي إعلان الفوز بمقر حملته أمام أنصاره، تعهد زيلينسكي -الذي كان يمثل دور الرئيس في سلسلة تلفزيونية كوميدية تحمل اسم "خادم الشعب"- بألا يخذل الشعب الأوكراني.

وكان زيلينسكي (41 عاما) قد تعهد في تصريحات سابقة بإنهاء الحرب في منطقة دومباس (شرق) واستئصال الفساد، وسط سخط متزايد بشأن ارتفاع الأسعار وتراجع مستويات المعيشة.

وكمرشح خارج عن المألوف، لم يخض زيلينسكي حملة اعتيادية، مفضلا تأدية فقرات كوميدية مع فرقته وإطلاق مواقفه عبر مواقع التواصل الاجتماعي بدل الصحف والقنوات التلفزيونية.

وستراقب الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا عن كثب بيانات زيلينسكي المتعلقة بالسياسة الخارجية لمعرفة ما إذا كان سيسعى لإنهاء الحرب ضد الانفصاليين المؤيدين لروسيا التي أودت بحياة نحو 13 ألف شخص.

أما الرئيس المنصرف بترو بوروشينكو فقد أقر في كلمة أمام أنصاره بهزيمته الساحقة أمام زيلينسكي.

وقال بوروشينكو إنه سيترك منصبه في الشهر المقبل، لكنه أوضح أنه لا يعتزم اعتزال الحياة السياسية.

واعتبر غريغوري كاراسين نائب وزير الخارجية الروسي أن الفوز الكبير الذي حققه زيلينسكي يظهر أن الأوكرانيين "صوتوا من أجل التغيير".

بدورها قالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زخاروفا إن أوكرانيا تملك الآن فرصة "لإعادة ضبط (العلاقات)" وتوحيد شعبها.

يشار إلى أنه عقب وصول الموالين للغرب إلى السلطة في أوكرانيا عام 2014، ضمت روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية، واندلع نزاع في شرق البلاد مع الانفصاليين، أسفر حتى الآن عن 13 ألف قتيل.

ورغم تأييده مواصلة المسار الموالي للغرب الذي اتخذته أوكرانيا قبل خمس سنوات، فإن زيلينسكي يعتبر أن إجراء حوار مع روسيا أمر لا مفر منه.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني