2019 | 22:52 أيار 21 الثلاثاء
أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح: نرجو أن تسود الحكمة والعقل في التعامل مع الأحداث التي تشهدها المنطقة | مجلس النواب اليمني يوجه الحكومة بعدم التعامل مع مبعوث الأمم المتحدة إلى حين التزامه بعدم مخالفة القرارات الأممية الخاصة باليمن | وزارة الدفاع الروسية: هجوم كبير لـ"هيئة تحرير الشام" على مواقع الجيش السوري جنوب محافظة إدلب | قاطيشا للـ"او تي في": خلافنا مع حزب الله على السلاح انما في الحكومة والمجلس النيابي فنحن مع كل من يقف معنا في مكافحة الفساد | الكونغرس الأميركي: سنرد بقوة إذا كانت إيران خلف الاعتداءات الأخيرة في الخليج العربي | الكونغرس الأميركي: ندعو إيران إلى تغيير سلوكها في المنطقة فورا | الكرملين: بوتين يبحث هاتفيا مع ميركل وماكرون الأزمة الداخلية في أوكرانيا | الجزيرة: وفد عراقي يصل الى طهران ويحمل مبادرة لحل الازمة بين اميركا وايران | طوني فرنجية: كباش بين وزيرين على الموازنة؟ أين رئيس الجمهورية ليقول الكلمة الفصل بينهما؟ | سامي الجميل: ننتظر إقرار الموازنة لكن ما سبب غياب أي كلام عن قطع الحساب الذي يجب المصادقة عليه قبل إقرار الموازنة؟ | بومبيو: سأناقش مع المشرعين في الكونغرس العدوان الإيراني غير المبرر المستمر منذ 40 عاما | بيان أميركي بريطاني نرويجي مشترك: عدم انتقال السلطة إلى حكومة مدنية في السودان سيؤدي إلى تعقيد التعامل الدولي مع الخرطوم |

وديع الخازن: مأساة صلب المسيحيين مستمرة

أخبار محليّة - الاثنين 22 نيسان 2019 - 10:44 -

إستقبل السفير البابوي المونسنيور جوزف سبيتري رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن على رأس وفد من الهيئة التنفيذية، ورؤساء الجمعيات التابعة للمجلس، لتقديم التهنئة بحلول عيد الفصح المبارك.

وكانت مناسبة للتشاور في التطورات الداخلية وخلفية تفجيرات سريلانكا الدامية.

وبعد اللقاء، أدلى الخازن بتصريح قال فيه: "تشرفت وأعضاء الهيئة التنفيذية في المجلس العام الماروني ورؤساء الجمعيات التابعة للمجلس بزيارة القاصد الرسولي المونسنيور جوزف سبيتري لتهنئته بحلول عيد الفصح المبارك. وكانت مناسبة للتشاور في الأوضاع الداخلية ونشاطات المجلس على الصعيدين الإجتماعي والوطني. وتطرقنا إلى التفجيرات الدموية التي خرقت صفوف المصلين في كنائس العاصمة السريلانكية وفنادقها والتي كان لها الأثر البالغ على بهجة الأعياد في كل أنحاء العالم، وخصوصا في لبنان. وإعتبرنا أن مأساة صلب المسيحيين مستمرة بعد ألفي عام من صلب الفادي الذي قدم نفسه قربانا لخلاص البشر، وما قد حصل يأتي في سياق مسلسل الحروب الإجرامية التي تحمل رايات الدين والدين منها براء".

وتابع: "تمنينا على السفير سبيتري نقل تهانينا بمناسبة عيد الفصح، ومشاعر المحبة والتقدير لقداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس لما يبذله من مساع لنشر روح السلام في منطقتنا والعالم".

أما على صعيد الكنيسة المارونية وعلاقتها مع الفاتيكان، فقد أثنى السفير البابوي على الأداء المتميز للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ومواقفه الجامعة، "فضلا عن حضه الدائم المسؤولين السياسيين على مخافة الله ودفعهم على إنقاذ لبنان".

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني