2019 | 02:56 تشرين الأول 14 الإثنين
وهاب: تسليم "قسد" مواقعها للجيش السوري خطوة مهمة وستغير كل خارطة الصراع في سوريا وستكشف حقيقة نوايا أردوغان العدوانية | مستشار أردوغان يحذر من اشتباكات بين جيش النظام السوري والقوات التركية | نبيل القروي يقر بهزيمته في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في تونس | تعرض سيارات تقل عائدين من احتفال 13 تشرين في الحدت لاعتداءات في إحدى المناطق (الصورة في الداخل) | واكيم لصحناوي: "وقت كنا عم نقاتل الاحتلال كنتوا مسافرين او عم تتفرجوا او عم تشوفوا مصلحتكم اين" | الدفاع الروسية: نحذر من هروب مسلحي داعش المحتجزين لدى قوات سوريا الديمقراطية وتدهور أوضاع المنطقة | "الجديد": نقابة أصحاب المخابز والافران تؤكد الاستمرار بإضراب الغد وتنفي كل ما تتداوله بعض وسائل الاعلام | صحناوي لـ"الجديد": هناك إجراءات في دستور الطائف تسمح بمحاكمة الوزراء والنواب ولكنها صعبة لا بل مستحيلة | التلفزيون التونسي: قيس سعيد ينال 75 بالمئة من الأصوات حسب نتائج الاستطلاعات | حسن مراد بافتتاح القرية التراثية: المشروع يؤمن 120 فرصة عمل وسيفتح أبوابه للسياح من لبنان والبلاد العربية والأجنبية | "قسد": الاتفاق مع الحكومة السورية على دخول الجيش السوري وانتشاره على طول الحدود مع تركيا | مسؤولون أميركيون: واشنطن قد تسحب معظم قواتها من شمال سوريا خلال أيام |

وديع الخازن: مأساة صلب المسيحيين مستمرة

أخبار محليّة - الاثنين 22 نيسان 2019 - 10:44 -

إستقبل السفير البابوي المونسنيور جوزف سبيتري رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن على رأس وفد من الهيئة التنفيذية، ورؤساء الجمعيات التابعة للمجلس، لتقديم التهنئة بحلول عيد الفصح المبارك.

وكانت مناسبة للتشاور في التطورات الداخلية وخلفية تفجيرات سريلانكا الدامية.

وبعد اللقاء، أدلى الخازن بتصريح قال فيه: "تشرفت وأعضاء الهيئة التنفيذية في المجلس العام الماروني ورؤساء الجمعيات التابعة للمجلس بزيارة القاصد الرسولي المونسنيور جوزف سبيتري لتهنئته بحلول عيد الفصح المبارك. وكانت مناسبة للتشاور في الأوضاع الداخلية ونشاطات المجلس على الصعيدين الإجتماعي والوطني. وتطرقنا إلى التفجيرات الدموية التي خرقت صفوف المصلين في كنائس العاصمة السريلانكية وفنادقها والتي كان لها الأثر البالغ على بهجة الأعياد في كل أنحاء العالم، وخصوصا في لبنان. وإعتبرنا أن مأساة صلب المسيحيين مستمرة بعد ألفي عام من صلب الفادي الذي قدم نفسه قربانا لخلاص البشر، وما قد حصل يأتي في سياق مسلسل الحروب الإجرامية التي تحمل رايات الدين والدين منها براء".

وتابع: "تمنينا على السفير سبيتري نقل تهانينا بمناسبة عيد الفصح، ومشاعر المحبة والتقدير لقداسة الحبر الأعظم البابا فرنسيس لما يبذله من مساع لنشر روح السلام في منطقتنا والعالم".

أما على صعيد الكنيسة المارونية وعلاقتها مع الفاتيكان، فقد أثنى السفير البابوي على الأداء المتميز للبطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ومواقفه الجامعة، "فضلا عن حضه الدائم المسؤولين السياسيين على مخافة الله ودفعهم على إنقاذ لبنان".

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني