2019 | 22:55 أيار 21 الثلاثاء
أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي: التهديدات الإيرانية لا تزال قائمة | أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح: نرجو أن تسود الحكمة والعقل في التعامل مع الأحداث التي تشهدها المنطقة | مجلس النواب اليمني يوجه الحكومة بعدم التعامل مع مبعوث الأمم المتحدة إلى حين التزامه بعدم مخالفة القرارات الأممية الخاصة باليمن | وزارة الدفاع الروسية: هجوم كبير لـ"هيئة تحرير الشام" على مواقع الجيش السوري جنوب محافظة إدلب | قاطيشا للـ"او تي في": خلافنا مع حزب الله على السلاح انما في الحكومة والمجلس النيابي فنحن مع كل من يقف معنا في مكافحة الفساد | الكونغرس الأميركي: سنرد بقوة إذا كانت إيران خلف الاعتداءات الأخيرة في الخليج العربي | الكونغرس الأميركي: ندعو إيران إلى تغيير سلوكها في المنطقة فورا | الكرملين: بوتين يبحث هاتفيا مع ميركل وماكرون الأزمة الداخلية في أوكرانيا | الجزيرة: وفد عراقي يصل الى طهران ويحمل مبادرة لحل الازمة بين اميركا وايران | طوني فرنجية: كباش بين وزيرين على الموازنة؟ أين رئيس الجمهورية ليقول الكلمة الفصل بينهما؟ | سامي الجميل: ننتظر إقرار الموازنة لكن ما سبب غياب أي كلام عن قطع الحساب الذي يجب المصادقة عليه قبل إقرار الموازنة؟ | بومبيو: سأناقش مع المشرعين في الكونغرس العدوان الإيراني غير المبرر المستمر منذ 40 عاما |

جنود مكسيكيون يتعرضون لعسكريين أميركيين اثنين بقوة السلاح عند الحدود

أخبار إقليمية ودولية - الأحد 21 نيسان 2019 - 18:59 -

أكدت وثيقة رسمية أميركية وقوع حادث عرضي للجيش الأميركي عند الحدود مع المكسيك، حيث جرد عناصر للقوات المكسيكية عسكريين أميركيين من أسلحتهما واستجوبوهما.

وأوضحت الوثيقة التي اطلعت عليها مجلة "نيوزويك" الأميركية أن الحادث وقع في 13 نيسان في مدينة كلينت بولاية تكساس، عندما كان العسكريان الأميركيان يقومان بمهام المراقبة في الضفة الشمالية لنهر ريو غراندي قرب السياج الحدودي بين الدولتين.

وتعد هذه المنطقة جغرافيا جزءا من الأراضي الأميركية، على الرغم من وقوعها خلف الجدار الأمني الذي أقيم عند الحدود من قبل الولايات المتحدة.

وعبرت مجموعة تضم 5-6 عناصر يرتدون زيا ميدانيا دون أي علامات سوى العلم الوطني المكسيكي مسلحين ببنادق هجومية من الطراز الذي يستخدم في الجيش المكسيكي، عبرت النهر وأمرت العسكريين الأميركيين بالخروج من سيارتهما، ثم فتشوهما وجردوهما من أسلحتهما الفردية واستجوبوهما مصوبين أسلحتهم نحوهما، وذلك بسبب اعتقاد المكسيكيين بأن الجنديين اجتازا الحدود.

وبعد فترة قصيرة، اكتشف العناصر المكسيكيون على ما يبدو خطأهم وغادروا المنطقة، واتصل العسكريان الأميركيان بقيادتهما لإبلاغها بالحادث.

وأكد تحقيق مشترك أجراه حرس الحدود الأمريكي والبنتاغون أن هؤلاء العناصر كانوا من الجيش المكسيكي.

وينتمي هذان العسكريان الأميركيان إلى القوات التي نشرت عند الحدود بأمر من الرئيس دونالد ترامب للتصدي لمحاولات تسلل المهاجرين غير الشرعيين إلى داخل الأراضي الأميركية.

"نيوزويك"

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني