2019 | 14:21 تموز 16 الثلاثاء
بو صعب يصل الى مقر وزارة الدفاع البريطانية للقاء عدد من المسؤولين | منظمة الطاقة الذرية الإيرانية: لن نتجاوز نسبة 4.5 بالمئة لتخصيب اليورانيوم حالياً ونمتلك المخزون الكافي لوقود مفاعل طهران | نجم: نعتذر من الشعب اللبناني لعدم التمكن من إنجاز الموازنة خلال المُهَل القانونية المحددة لبنان | قاضي التحقيق العسكري بدأ استجواب الموقوفين بجريمة طرابلس الارهابية | حريق في سن الفيل والمواطنون يناشدون الدفاع المدني التحرك | "أم تي في": لا تأكيد من رئيس الحكومة في مسألة عقد جلسة وزارية في هذين اليومين | عبدالله: سنُوافق على موازنة 2019 ويجب العبور للدولة العلمانية حيث يمكن معالجة الفساد | إشكال بين أعضاء بلدية طرابلس بعد سحب الثقة من الرئيس وقبل انتخاب رئيس جديد | ستريدا جعجع: المؤسسات الدولية ووكالات التصنيف والمحللون الاقتصاديون جميعهم أعلنوها ونحن ما زلنا ننكر | خامنئي: سنُواصل تقليص التزاماتنا في الاتفاق النووي | جنبلاط: ماذا يجري في إحدى بلديات الشوف من مخالفات وتعديات على الإحراج واعتقال السوريين في مرج بسري | الرئيس عون لوفد لجنة مهرجانات القاع: نقدّر شهادة أهل القاع ومهمّتنا الأولى كانت تحرير البلدة من الإرهابيين |

الشارع السنّي يفرز شخصيات جديدة ويبقي الزعامة للحريري

مقالات مختارة - الأحد 21 نيسان 2019 - 06:19 - يوسف دياب

لا يختلف اثنان على أن الانتخابات النيابية التي حصلت في ربيع العام الماضي، أفرزت واقعاً جديداً في الشارع السنّي في لبنان، وساهمت بوصول شخصيات سنيّة إلى الندوة البرلمانية من خارج عباءة رئيس الحكومة سعد الحريري، الذي يقود تيّار «المستقبل» منذ اغتيال والده الرئيس السابق للحكومة رفيق الحريري في العام 2005.
لكنّ بروز هذا التنوّع في البيئة السنيّة، لم يصل مرحلة صياغة زعامات سنيّة منافسة للحريري أو قادرة على إضعافه، وفق تعبير خبراء وسياسيين، ردّوا أسباب ظهور زعامات سنية جديدة إلى عاملين، الأول قانون الانتخاب النسبي الذي أفقد «المستقبل» ثلث نوابه، والثاني انعكاس الاعتراض السنّي على التسوية السياسية التي أبرمها الحريري في خريف العام 2016. وأدت إلى وصول العماد ميشال عون إلى رئاسة الجمهورية.
وتتباين الرؤى حيال التعرجات التي يمرّ بها الشارع السنّي، الذي كان أكثر التصاقاً برفيق الحريري منذ دخوله معترك السياسة في العام 1992. وانكفاء بعض من هذا الشارع عن الحريرية السياسية، إلا أن لدى الوزير السابق رشيد درباس وصفا مغايرا للحالة السنّية، إذ أكد أن «قلب السنة في لبنان لا يزال مع سعد الحريري، لكنّ نبضات القلب التي كانت تخفق بمعدل 120 ضربة في الدقيقة، باتت في حدود 50 في الدقيقة». وأوضح في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، أن «حالة اليأس التي تعتري الشارع السنّي هي نتيجة واقع المنطقة بشكل عام وما حصل في سوريا بشكل خاص، ونتيجة التسوية السياسية التي أبرمها سعد الحريري في لبنان، وولّدت حالة من النكوص وإشاحة الوجه».
وكما أن المزاج الشعبي في كلّ دول العالم يرتبط بالمتغيرات السياسية، كذلك الحال في لبنان، حيث عزا عضو كتلة «المستقبل» النائب محمد الحجار، في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، تراجع تمثيل «المستقبل» النيابي، إلى «النظام الانتخابي وفق القانون النسبي الذي اعتمد لأول مرة في لبنان، والذي ساهم بوصول بعض الشخصيات السنيّة للندوة النيابية». وقال «عندما وافقنا على هذا القانون كنّا نعرف أنه سيسهم في بروز قوى أخرى، لكنّ حجمها أقلّ من «المستقبل» بكثير، علما بأن تيارنا عابر للطوائف، ولديه تمثيل وطني على مستوى كلّ الطوائف اللبنانية كما أسسه الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وإن كان جمهورنا الأوسع داخل البيئة السنيّة».
ولا ينكر النائب محمد الحجار، أن «مجموعة من الخيارات السياسية التي اعتمدها الرئيس الحريري، لعبت دوراً في نتائج الانتخابات، منها التسوية السياسية مع الرئيس ميشال عون، كما أن تراجع التقديمات الاجتماعية التي كان يقدمها «المستقبل» على مدى سنوات طويلة لجمهوره، أثرت كلّها في نتائج الانتخابات، مقابل الصرف المالي الهائل من قبل خصوم المستقبل». وشدد الحجار على أن «موضوع التسوية رغم المآخذ عليه، نجح في حماية لبنان، ومنع الدولة من السقوط»، مؤكداً أن «الآمال ما تزال معقودة على شخص الرئيس سعد الحريري لإنقاذ الوضع الاقتصادي بالتعاون مع القوى السياسية الأخرى».
وتقول مصادر قريبة من الحريري بأنه كان تلقّى نصائح من المقرّبين منه داخل تيّاره ومن أصدقاء وحلفاء بعدم المجازفة بموافقته على قانون انتخابي يقلّص حجم نوابه، لكن زعيم «المستقبل» آثر السير بالقانون النسبي، كي لا يطير الاستحقاق الانتخابي، وليساهم في تحقيق أفضل تمثيل للمسيحيين في البرلمان والسلطة، وهذا ما أسهم في صعود نجم شخصيات سنيّة بفضل هذا القانون، ما شكّل نقمة لدى جمهور «المستقبل» والشارع السنّي، غير أن هذا الامتعاض لا يشمل كلّ السنة بحسب الوزير رشيد درباس، الذي قال «لا شكّ أن قانون الانتخاب عوّم بعض الشخصيات السنيّة التي تكنّ العداء للحريري، كما أوجد شخصيات في البيئة السنيّة بعضها عاتب على الحريري ويمكن استمالتها بسهولة، وجزء منها ضدّه وهؤلاء يكنّون له العداء ولا يتغيّرون، وبعضهم يختلفون مع سعد الحريري من نفس الموقع ولا يشكلون أذى له».
ورغم التنوع السنّي الذي أفرزته الانتخابات، إلا أنها أوصلت نواباً منفردين وليست كتلاً، باستثناء رئيس الحكومة الأسبق نجيب ميقاتي الذي فاز بكتلة من أربعة نواب، وهم سنّي واحد (ميقاتي نفسه) وماروني وأرثوذكسي وعلوي، ويعترف معارضو الحريري أن الموجود في موقع السلطة، لا يمكنه إطلاق مواقف تصعيدية في وجه «حزب الله» كما يطلقها من هو في المعارضة، ويكشف درباس عن جانب من الحوار الذي دار بين الحريري والوزير السابق أشرف ريفي في لقاء المصالحة، حيث توجه الحريري إلى ريفي قائلاً «نحن نختلف معك ومع فؤاد (السنيورة) ومع رشيد (درباس) في السياسة، لكننا نبقى ضمن عائلة واحدة». وخاطب الحريري الجميع، قائلا: «أنا لا أستطيع الذهاب إلى الحرب (المواجهة الداخلية)، لأن قرع طبول الحرب يعني انهيار الاقتصاد وسقوط البلد، فأجابه درباس: نحن أصحاب رأي وأنت صاحب القرار».

يوسف دياب- الشرق الاوسط

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني