2019 | 23:31 تشرين الأول 20 الأحد
غسان حاصباني يطالب باستقالة الحريري: الوقت بات متأخرا لطرح الحلول | دعوات للمتظاهرين الى توسيع موجة الاعتصامات في الساحات والطرقات والاضراب في كل المناطق اللبنانية غدا | اشكال واطلاق نار في الميناء في طرابلس امام مكتب فراس العلي | جريحان سقوطا عن سطح مبنى قديم في ساحة الاعتصام في بيروت | الخارجية الأميركية لـ"العربية": عقود من الخيارات السيئة وضعت لبنان على حافة الانهيار الاقتصادي ونأمل أن تدفع هذه التظاهرات بيروت للتحرك نحو الإصلاح الاقتصادي | جريحان سقوطا عن سطح مبنى قديم في ساحة الاعتصام في بيروت | موجة شائعات تتنقل عبر "فويسات" على الواتساب وكلها عارية من الصحة | محتجون يقطعون طريق المصنع عند الحدود اللبنانية - السورية واشكال مع الجيش بعد سعي الأخير لفتح الطريق | فنيانوس: أدعو كل أجهزة الرقابة بالدولة لبيان عدم صحة كلام وهاب محتفظاً لنفسي بحق الإدعاء بوجهه بتهمة الإفتراء | أردوغان: نتوقع وفاء أميركا بوعودها وعدم عرقلة الهدنة في سوريا | مسؤول في الخارجية الاميركية: الشعب اللبناني محبط حقاً بسبب عجز حكومته عن إعطاء الأولوية للإصلاح وندعم حق هذا الشعب في التظاهر السلمي | 30 ألف متظاهر يواصلون اعتصامهم في ساحة النور - طرابلس |

الجلجلة اليومية

متل ما هي - الجمعة 19 نيسان 2019 - 06:15 -

امرأة على كرسيها النقّال تدخّن سيجارتها بوجع وحزن، تنتظر على رصيف في القنطاري من يمدّها بالمساعدة والحسنة.
هي لم تصل إلى هذا الرصيف من تلقاء نفسها بكرسيها النقّال إذ إن هناك من ساعدها على الصعود والتموضع هناك.
لماذا تتواجد هذه السيدة المعوّقة في ساعات الليل هناك؟
من وضعها لتشحذ وتستعطي؟
كان صوتها يكسر سكون الليل طالباً الحسنات ومتوجّهاً بالدعاء لكل من يمرّ بقربها.
إذا كنّا نعيش اليوم آلام السيد المسيح، فالأكيد أنه يتألم أكثر عندما يرى الكثيرين من بني البشر يعيشون جلجلتهم بشكل يومي.
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني