2019 | 16:57 أيار 22 الأربعاء
بستاني ردا على جعجع: على المدى القصير ستتسلّم مياه البقاع تشغيل محطة إيعات وتفعيلها وسنبدأ فوراً بدراسة لتوسعة المحطة | جلسة مجلس الوزراء تشهد نقاشات حامية على خلفية ما اعتبره بعض الوزراء إضاعة للوقت في مناقشة وإقرار الموازنة | وزير الخارجية الفرنسي: لدينا معلومات عن المزاعم باستخدام السلاح الكيماوي من قبل الحكومة السورية | قوى الأمن: المباشرة بوضع إشارة "بلوك" على ملفات السيارات التي لم يسدد أصحابها قيمة محاضر المخالفات | البيت الأبيض: ترامب يرغب في رؤية تغيير في سلوك إيران ولا يسعى للحرب | جعجع: الروائح المنبعثة من محطة تكرير إيعات تحوِّل الحياة في دير الاحمر الى مأساة نتمنى على بستاني ان تتدخل شخصياً | أحمد الإبراهيمي يعلن موافقته المبدئية على قيادة مرحلة انتقالية بعد دعوات من الحراك الشعبي | وزارة الدفاع الروسية: الجيش السوري قتل 150 من مسلحي جبهة النصرة جنوبي إدلب | "او تي في": الجو في جلسة مجلس الوزراء مُلبّد وفريق الحريري يحاول تقريب وجهات النظر بين باسيل وحسن خليل للانتهاء من مناقشة الموازنة اليوم | الأمم المتحدة: أكثر من 24 مليون شخص كانوا بحاجة إلى مساعدات هذا العام | وكالة الأنباء القطرية: قطر تعلن عن تدريبات عسكرية في ميدان الرماية البحري ابتداءً من 23 حزيران المقبل | "ام تي في": الاجتماع المصغّر للوزراء لم يقدّم أي جديد بالنسبة للموازنة وكلّ الكلام كان عن طروحات قديمة والأجواء لا توحي بأن جلسة الموازنة اليوم ستكون الأخيرة |

لأنك بصليبك خلّصت العالم...

باقلامهم - الجمعة 19 نيسان 2019 - 06:14 - داليا داغر

تمرّ الأيام وتحمل معها ذكريات كثيرة منها المفرح ومنها تغمره الأحزان ونتعرّض للأزمات والمصائب ويكتب التاريخ الكثير من الأحداث وعند كل مفترق طريق في حياتنا ننظر إلى الأعلى، نتضرّع، نصلّي، ونطلب الرجاء والراحة النفسية وكأن تلك الأحداث تأتي لتذكّرنا ونحن في خضم اهتماماتنا اليومية وانشغالنا بهمومنا أن هناك من هو أكبر وأعظم من كل متاهاتنا, ولعلّ ما حصل في كنيسة Notre Dame De Paris واحد من أهم تلك المحطات التي ستخلّد في التاريخ المعاصر وتوحّد العالم حولها دليل على أهمية هذا الحدث ليس فقط بشكله الثقافي والتاريخي أيضاً وإنما في بعده الايماني فتلك الحادثة تدعونا إلى التأمل أكثر في رمزيتها خلال أسبوع الآلام وبُعد الكثيرين منا عن الله وانغماسنا في ملذات الدنيا وضياعنا في العولمة التي طغت على مسار حياتنا، رمزية الصورة للصليب الصامد وسط الدمار والرماد يجعلنا نحن كمسيحيين أكثر المدعوين إلى العودة للإنجيل وتعاليمه والى القوة التي يجسدها الصليب وإلى المسيح الذي خلّص العالم بصليبه.

 واليوم في هذا النهار العظيم علينا جميعاً أن نجدّد ايماننا ونثبّته من خلال إعادة تأهيل أنفسنا وتصفية نوايانا والتأمل أكثر بمعنى الحياة وماذا نريد من مشوارنا هذا على الأرض, فالعودة إلى الله وتعاليمه حاجة ملحّة لنخلّص أرواحنا ونعتمد على قدرة الخالق مردّدين: نسجد لآلامك أيها المسيح لأنك بصليبك خلّصت العالم...

داليا داغر

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني