2019 | 11:02 تموز 18 الخميس
وزيرا الخارجية البحريني والأميركية يبحثان أمن الملاحة البحرية في الخليج | ميقاتي استقبل سفيرة الاتحاد الاوروبي مودعة | فرق الإطفاء: 24 قتيلا في حريق استديو التصوير في اليابان | وزير الدفاع البريطاني: لدينا أسباب لنقلق حيال حماية بضائعنا في مضيق هرمز | عمّار طالب في بداية الجلسة بعودة وزير العمل عن القرارات لأنّها تُهدّد بتفجير الوضع في المخيمات | كرامي من مجلس النواب: هذه الحكومة هي إبتلاء ولا يوجد أمامنا سَوى التعامل مع هذا الابتلاء كأمر واقع | الحريري: سأطلب من وزير العمل رفع القرار بشأن مكافحة اليد العاملة غير الشرعية لمجلس الوزراء | ألان عون للـ"ام تي في": "جايي إهدي الدستور لصديقي جورج عقيص" ويحق لهم التحفظ على مواد في الموازنة ولكن لا يجوز رفض الموازنة بالمطلق | بري: طلبت من وزير العمل عقد مؤتمر صحافي ينهي القرار بشأن العمال الفلسطينيين | قاطيشا: نريد أن يتم تصحيح المسار داخل الحكومة واذا لم نتمكن سنعود الى مجلس النواب لاتخاذ القرار النهائي | بدء جلسة مجلس النواب في ساحة النجمة لليوم الثالث على التوالي لمناقشة الموازنة | أبو فاعور إتصل بوزير العمل: لمراعاة وضع الأفران مع الضمان واليد العاملة للمحافظة على سعر الرغيف |

لأنك بصليبك خلّصت العالم...

باقلامهم - الجمعة 19 نيسان 2019 - 06:14 - داليا داغر

تمرّ الأيام وتحمل معها ذكريات كثيرة منها المفرح ومنها تغمره الأحزان ونتعرّض للأزمات والمصائب ويكتب التاريخ الكثير من الأحداث وعند كل مفترق طريق في حياتنا ننظر إلى الأعلى، نتضرّع، نصلّي، ونطلب الرجاء والراحة النفسية وكأن تلك الأحداث تأتي لتذكّرنا ونحن في خضم اهتماماتنا اليومية وانشغالنا بهمومنا أن هناك من هو أكبر وأعظم من كل متاهاتنا, ولعلّ ما حصل في كنيسة Notre Dame De Paris واحد من أهم تلك المحطات التي ستخلّد في التاريخ المعاصر وتوحّد العالم حولها دليل على أهمية هذا الحدث ليس فقط بشكله الثقافي والتاريخي أيضاً وإنما في بعده الايماني فتلك الحادثة تدعونا إلى التأمل أكثر في رمزيتها خلال أسبوع الآلام وبُعد الكثيرين منا عن الله وانغماسنا في ملذات الدنيا وضياعنا في العولمة التي طغت على مسار حياتنا، رمزية الصورة للصليب الصامد وسط الدمار والرماد يجعلنا نحن كمسيحيين أكثر المدعوين إلى العودة للإنجيل وتعاليمه والى القوة التي يجسدها الصليب وإلى المسيح الذي خلّص العالم بصليبه.

 واليوم في هذا النهار العظيم علينا جميعاً أن نجدّد ايماننا ونثبّته من خلال إعادة تأهيل أنفسنا وتصفية نوايانا والتأمل أكثر بمعنى الحياة وماذا نريد من مشوارنا هذا على الأرض, فالعودة إلى الله وتعاليمه حاجة ملحّة لنخلّص أرواحنا ونعتمد على قدرة الخالق مردّدين: نسجد لآلامك أيها المسيح لأنك بصليبك خلّصت العالم...

داليا داغر

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني