2019 | 14:20 تموز 16 الثلاثاء
بو صعب يصل الى مقر وزارة الدفاع البريطانية للقاء عدد من المسؤولين | منظمة الطاقة الذرية الإيرانية: لن نتجاوز نسبة 4.5 بالمئة لتخصيب اليورانيوم حالياً ونمتلك المخزون الكافي لوقود مفاعل طهران | نجم: نعتذر من الشعب اللبناني لعدم التمكن من إنجاز الموازنة خلال المُهَل القانونية المحددة لبنان | قاضي التحقيق العسكري بدأ استجواب الموقوفين بجريمة طرابلس الارهابية | حريق في سن الفيل والمواطنون يناشدون الدفاع المدني التحرك | "أم تي في": لا تأكيد من رئيس الحكومة في مسألة عقد جلسة وزارية في هذين اليومين | عبدالله: سنُوافق على موازنة 2019 ويجب العبور للدولة العلمانية حيث يمكن معالجة الفساد | إشكال بين أعضاء بلدية طرابلس بعد سحب الثقة من الرئيس وقبل انتخاب رئيس جديد | ستريدا جعجع: المؤسسات الدولية ووكالات التصنيف والمحللون الاقتصاديون جميعهم أعلنوها ونحن ما زلنا ننكر | خامنئي: سنُواصل تقليص التزاماتنا في الاتفاق النووي | جنبلاط: ماذا يجري في إحدى بلديات الشوف من مخالفات وتعديات على الإحراج واعتقال السوريين في مرج بسري | الرئيس عون لوفد لجنة مهرجانات القاع: نقدّر شهادة أهل القاع ومهمّتنا الأولى كانت تحرير البلدة من الإرهابيين |

عن لبنانية مزارع شبعا: تأكيد المؤكد

الحدث - الخميس 18 نيسان 2019 - 06:11 - غاصب المختار

تُثار بين فترة وأخرى قضية لبنانية مزارع شبعا، وآخرها بعد زيارة وفد لجنة الكونغرس الأميركي إلى بيروت والتي تهتمّ بكل عمليات الأمم المتحدة في العالم وتتابعها للوقوف على المشكلات التي تعترض المنظمة الدولية في الدول العاملة فيها ومنها عمل قوات اليونيفيل في جنوب لبنان، وقد أثير في هذا الصدد مؤخراً موضوع ترسيم الحدود بين لبنان وسوريا في منطقة مزارع شبعا، لهدف سياسي يتعلّق بالعلاقة الأميركية – السورية المتوتّرة حالياً، والدعم الأميركي الفاضح لكيان العدو الإسرائيلي، إضافة إلى محاولة الإدارة الأميركية إيجاد حلّ سياسي لموضوع المزارع لمنع أي تصعيد عسكري.
وأكدت مصادر رسمية معنية بالوضع الناشىء في مزارع شبعا، أنه لا داعٍ لإثارة هذا الموضوع الآن إلا من لديه أسباب سياسية لإحراج العهد في لبنان والدولة السورية، ودفع الأمور إلى مزيد من الضغط الدولي السياسي على لبنان وسوريا لترسيم الحدود كلها في البقاع وغير البقاع.
وفي هذا الصدد يؤكّد عضو كتلة التنمية والتحرير النائب الدكتور قاسم هاشم ابن شبعا لموقعنا، أن إثارة موضوع ترسيم الحدود بين لبنان وسوريا حالياً هو من باب الزكزكة السياسية أولا ويهدف إلى أمور أبعد من تثبيت هوية المزارع، وهو من باب تأكيد المؤكد، وقال: "مزارع شبعا مثبتة لبنانيتها بين لبنان وسوريا منذ الثلاثينيات في مفاوضات بين البلدين، كما في الأعوام بين 1946 و1949 أي بعد احتلال الصهاينة لفلسطين، وكل ذلك بمعرفة الدول العربية وقتها، حيث لم يكن من حاجة لاتفاقات دولية لترسيم الحدود بين الدول العربية. وهذا الأمر مثبت في رسائل موثقة لدى لبنان ولدينا. كما أكدت سوريا لبنانية مزارع شبعا مجدداً بعد حرب العام 1967 والتي بدأت إسرائيل بعدها بقضم المزارع تدريجياً إثر احتلال هضبة الجولان السورية."
وأضاف هاشم: "تمّ الاتفاق بين لبنان وسوريا منذ تلك السنوات على أن حدود مزارع شبعا هي حدود الملكيات العقارية وهي المثبتة بموجب صكوك ملكية لدى أصحاب الأراضي اللبنانيين، وقد أودعت نسخاً منها لدى المجلس النيابي ولدى الأمم المتحدة، وكان هذا بمثابة ترسيم مبدئي للحدود بين لبنان وسوريا والذي تعذّر تنفيذه عملياً بسبب الاحتلال".
وأوضح الدكتور هاشم أنه في العام ألفين بعد تحرير الجنوب اللبناني من الاحتلال أرسل مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة مخايل وهبي رسالة رسمية إلى رئاسة المنظمة الدولية يؤكد فيها اعتراف سوريا بلبنانية مزارع شبعا، ثم عاد الرئيس السوري بشار الأسد وأكد على ذلك بموقف رسمي. وقال: "ليس أدل على اعتراف سوريا بلبنانية المزارع من كلام رئيس الدولة السورية".

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني