2019 | 01:27 حزيران 21 الجمعة
تركيا ترسل سفينة ثانية إلى شرق المتوسط للتنقيب قرب قبرص | الراعي ترأس قداسا الهيا في جونيه إحتفالا بعيد القربان: ثقافة الدول تقاس بمقدار عنايتها بذوي الحالات والاحتياجات الخاصة | الحزب الديمقراطي: سوريا سلمت موفد أرسلان عنصري أمن الدولة المحتجزين لديها | إيران تحتج لسويسرا بصفتها ممثلا للمصالح الأميركية بشأن انتهاك الطائرة المسيرة للمجال الجوي الإيراني | السفير الإيراني لدى الأمم المتحدة: الطائرة الأميركية دخلت المجال الجوي الإيراني رغم التحذيرات المتكررة | وزير البترول المصري للـ"ال بي سي": أي توتر في مضيق كهرمز ممكن أن يؤثر على ديناميكية الأسواق | كيدانيان للـ"ام تي في": معلوماتي أن أعداد القادمين من السعودية إبتداء من نهاية هذا الشهر أكثر بكثير من السنوات الـ6 الماضية | وزير الخارجية الإيراني: أجزاء من الطائرة الأميركية المسيرة سقطت في مياهنا الإقليمية وهي بحوزتنا الآن | ظريف: الطائرة المسيرة التي أسقطتها طهران أقلعت من الإمارات باستخدام تقنية التخفي | سيزار أبي خليل: المؤشرات المباشرة تؤكد وجود الثروة النفطية في لبنان | التحالف العربي: الدفاعات الجوية السعودية تعترض وتدمر طائرة مسيرة أطلقتها ميليشيات الحوثي باتجاه جازان | قادة الكونغرس يجتمعون بالرئيس ترامب بعد ساعة من الآن لبحث قضية إسقاط الطائرة |

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاربعاء في 17 نيسان 2019

أسرار - الأربعاء 17 نيسان 2019 - 06:56 -

الجمهورية 

عزت أوساط إقتصادية السبب الرئيس لرفض الهيئات الإقتصادية تخفيض رواتب القطاع العام إلى تخوّفها من تحريك الشارع وإحداث فوضى وبالتالي فالضرر سيكون أكبر.

أكد وزير يتولّى حقيبة أساسية تصميمه على تطبيق مشروع طرحه أخيراً على الرغم من الإعتراضات التي قوبل بها هذا المشروع.

سُئل أحد المسؤولين عن إمكان قيام ثورة في وجه الحكومة فقال: "مِش كِرمال 200 ألف موظف مِندمر شعب بكاملو".

 

اللواء

تتفاعل في أكثر من قصر عدل الاحتكاكات غير المباشرة بين عناصر وظيفية، وغير مدنية. 

أعيد الاعتبار لوزير إقليمي، على خلفية عودته إلى مهامه، من المكان نفسه، الذي تسبب بالأزمة.

تواجه إعادة الثقة بين حزبين، أزمة تتجاوز إمكانية التوسط لمعالجتها، واكتفي بقرار يقضي بعدم التصعيد فقط!

 

البناء

قالت مصادر سياسية مطلعة في فنزويلا إنّ المساعي الأميركية لإسقاط الرئيس نيكولاس مادورو قد وصلت لطريق مسدود، فكلّ الرهانات على إحداث اختراق جدي في بنية المؤسسة العسكرية أو تحقيق تحشيد شعبي يربك الدولة، أو تأمين حلف إقليمي جاهز لاحتضان تدخل عسكري خارجي قد تمّ اختبارها وظهرت محدودية تاثيرها، والرئيس المؤقت الذي قام بالانقلاب يراوح مكانه، وأضافت المصادر أنّ ذلك لا يعني أنّ انتصار الرئيس مادورو قد تحقق بل أنّ التسوية السياسية صارت ممراً إلزامياً للأزمة على خلفية الفشل الأميركي والإعتراف بوجود أزمة.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني