2019 | 13:05 آب 24 السبت
جنبلاط: أنا في قصر بيت الدين لارحبّ بالرئيس عون | الرئيس عون لوفد شعبي من منطقة عاليه برئاسة أبي خليل: نعمل لإزالة الخوف من قلوب الجميع ونشجع العودة الى الجبل وتنفيذ مشاريع لإنماء المنطقة | مجهولون يفتحون النار على حافلة أدلاء سياحيين في البتراء | كنعان من عينطورة المتن: المتابعة مطلوبة ما بعد تقريري التصنيف ويجب استكمال الاجراءات الاصلاحية والتقشفية وتنفيذها | بستاني من سد بلعا: عملية بناء هذا المشروع تقدمت كثيرا ونأمل الانتهاء منه مع نهاية العام 2020 | الرئيس عون: وحدة الجبل أساس والمصالحة تحققت ولا يجوز للسياسة ان تهزها والاختلاف في السياسة لا يجوز ان يجر الى خلاف على الوطن | التحكم المروري: قتيل نتيجة حادث صدم على طريق عام تل حياة عكار | الجمارك يضبط في كمين محكم في منطقة ضهر البيدر عملية تهريب شاحنة محملة بكميات كبيرة من الالومينيوم | بدء الجلسة الثانية من محاكمة الرئيس السوداني السابق عمر البشير في قضايا فساد | جريحان نتيجة حادث تصادم بين سيارتين على طريق عام عجلتون | جريح اثر حادث سير على طريق عام فيطرون | عون: الأزمة الاقتصادية الراهنة نتيجة تراكم سنوات وليست وليدة سنة او سنتين لكن نعمل على الخروج منها بالتعاون مع الجميع وستكون لنا رؤية اقتصادية تعزز قطاعات الانتاج |

أسرار الصحف المحلية الصادرة يوم الاربعاء في 17 نيسان 2019

أسرار - الأربعاء 17 نيسان 2019 - 06:56 -

الجمهورية 

عزت أوساط إقتصادية السبب الرئيس لرفض الهيئات الإقتصادية تخفيض رواتب القطاع العام إلى تخوّفها من تحريك الشارع وإحداث فوضى وبالتالي فالضرر سيكون أكبر.

أكد وزير يتولّى حقيبة أساسية تصميمه على تطبيق مشروع طرحه أخيراً على الرغم من الإعتراضات التي قوبل بها هذا المشروع.

سُئل أحد المسؤولين عن إمكان قيام ثورة في وجه الحكومة فقال: "مِش كِرمال 200 ألف موظف مِندمر شعب بكاملو".

 

اللواء

تتفاعل في أكثر من قصر عدل الاحتكاكات غير المباشرة بين عناصر وظيفية، وغير مدنية. 

أعيد الاعتبار لوزير إقليمي، على خلفية عودته إلى مهامه، من المكان نفسه، الذي تسبب بالأزمة.

تواجه إعادة الثقة بين حزبين، أزمة تتجاوز إمكانية التوسط لمعالجتها، واكتفي بقرار يقضي بعدم التصعيد فقط!

 

البناء

قالت مصادر سياسية مطلعة في فنزويلا إنّ المساعي الأميركية لإسقاط الرئيس نيكولاس مادورو قد وصلت لطريق مسدود، فكلّ الرهانات على إحداث اختراق جدي في بنية المؤسسة العسكرية أو تحقيق تحشيد شعبي يربك الدولة، أو تأمين حلف إقليمي جاهز لاحتضان تدخل عسكري خارجي قد تمّ اختبارها وظهرت محدودية تاثيرها، والرئيس المؤقت الذي قام بالانقلاب يراوح مكانه، وأضافت المصادر أنّ ذلك لا يعني أنّ انتصار الرئيس مادورو قد تحقق بل أنّ التسوية السياسية صارت ممراً إلزامياً للأزمة على خلفية الفشل الأميركي والإعتراف بوجود أزمة.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني