2019 | 20:10 نيسان 23 الثلاثاء
المسماري: نتابع السفينة الإيرانية التي رست في ميناء مصراتة وحمولتها | معلومات الـ"ام تي في": الكونغرس يعد صيغة ثالثة من العقوبات على حزب الله | معلومات الـ"او تي في": ريفي سيتبلغ قريبا الاجراءات القضائية بحقه بعد مؤتمره الصحافي الذي اتهم فيه باسيل بالفساد | "المركزية": اتصالات متسارعة لتأمين التوافق السياسي حول مشروع الموازنة الذي رفعه وزير المال الى امانة مجلس الوزراء اليوم | كوشنر: واشنطن ستكشف عن خطة السلام بعد انتهاء شهر رمضان | سليمان فرنجية: الوضع الاقتصادي صعب ويطال كل القطاعات وعلينا تنظيم وضعنا الداخلي وسد أبواب الفساد وتخفيض الدين العام | "المستقبل": الشروع باعداد الموازنة ووضع اللمسات الاخيرة عليها يتحرك في الاتجاه الصحيح | الربيعة للـ"ام تي في": السعودية لا تريد للبنان إلا الخير ونريد للبنان الامن والاستقرار وأن يعيش شامخا بعروبته | الحريري: أنا على ثقة بأن الرئيسين عون وبري سيحرصان على التقشف ومحاربة الفساد وتطوير قوانيننا | واشنطن ترد على تهديدات إيران وتحذر من تهديد الملاحة في هرمز وباب المندب | الحريري: الاصلاح يجب ان يتم و"مش فارقاني معي" من سيحقق الاصلاح والمصارف حمت لبنان عندما لم تقم الدولة بالاصلاحات | الأمم المتحدة: إصابات في إطلاق نار عشوائي على مهاجرين في أحد معسكرات الاحتجاز في العاصمة الليبية طرابلس |

مئوية النقابة... وتحديات العقود الآتية

باقلامهم - الثلاثاء 16 نيسان 2019 - 08:43 - المحامي بول يوسف كنعان

تطل علينا إحتفالية مئوية نقابة المحامين في بيروت، ونقابتنا لم تتنازل يوماً عن دورها، بشقيه المهني والوطني. فهي الساهرة دوماً على حقوق المحامين وحصاناتهم وضماناتهم تأميناً لقدسية حق الدفاع من جهة، وهي ضمير الأمة، الحريصة على تطبيق الدستور ومبادىء الديموقراطية والحريات العامة التي كفلها الدستور من جهة ثانية.

 فمنذ ما قبل اعلان دولة لبنان الكبير، مروراً بالاستقلال وما تلاه من محطات في تاريخ الجمهورية اللبنانية، ونقابة المحامين خط الدفاع الأول عن الدولة وحسن سير إداراتها. ترفع الصوت متى دعت الحاجة للتصويب، ولا تتأخّر في الوقت عينه في الدلالة على كل ايجابية ودعمها، لا بل المشاركة في بلورتها وتطويرها وتأمين ديمومة نجاحها وازدهارها.

وإننا واذ نحتفل بالارث الكبير، نتطلّع الى تحديات العقود المقبلة، وعلينا واجب السهر الدائم على تطوير نقابتنا، والحرص على كرامة المنتسبين إليها، وممارسة واجبنا الديموقراطي لايصال الأفضل الى مجلس النقابة ومركز النقيب.

وإن ما نرجوه دائماً، هو أن تبقى نقابتنا في طليعة أهل الرأي في لبنان، وفي مقدمة المدافعين عن الحق والحقيقة، وعن العدل وأهله، وهي التي لطالما كانت في زمن الاحتلالات الصوت الصارخ المنادي بحرية لبنان وسيادته واستقلاله.

وعلى نقابتنا أن تبقى اليوم وكعادتها البوصلة في زمن مكافحة الفساد، ليقرن القول دائماً بالفعل، ولا تطلق الأحكام المسبقة، بل تأخذ العدالة مجراها، فلا يظلم بريء، ولا يهرب مرتكب من عقاب.

فمبروك لنقابتنا مئويتها، ولسنين مديدة، من الإزدهار وصوت الحقيقة والحق والعدالة.