2019 | 00:10 آب 25 الأحد
استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي من منصبها بعد مقتل 5 أشخاص في تدافع خلال حفل فني | بزي: لمواجهة التحديات الراهنة بالتكافل والتضامن وفي صدارتها شبح الأزمة الاقتصادية والمالية التي تلقي بثقلها على الشعب اللبناني | وزير الدفاع التركي: سنستخدم حق الدفاع المشروع عن النفس في حال تعرض نقاط المراقبة في إدلب لأي هجوم | تركيا: انطلاق عمل مركز العمليات المشتركة مع الولايات المتحدة الخاص بالمنطقة الآمنة في سوريا | جونسون يحذر من أن بلاده تواجه خطر الانزلاق إلى حرب تجارية دولية | ماكرون بعد لقائه ترامب: هدفنا المشترك هو عدم السماح لإيران بحيازة سلاح نووي | قاطيشا لـ"اذاعة لبنان": القوات لا تريد المحاصصة لكن اذا ارادت الاغلبية المحاصصة فانه من الطبيعي ان تطالب بحصتها | الحاج حسن: نحن لا نتقدم بأي موضوع تفوح منه رائحة فساد أو شبهة فساد من دون مستندات دامغة | جنبلاط: اللقاء مع الرئيس عون كان ودياً ووجهت إليه دعوة لزيارة المختارة متى يشاء | جنبلاط من بيت الدين: الرئيس عون سيدعونا إلى إجتماع لمواجهة تحديات تصنيف لبنان من المؤسسات الاقتصادية سلبيا وللتحضير لموازنة العام 2020 | عطالله: بأقل من أسبوع التقى الرئيس عون كل مكوّنات الجبل الذين لمسوا مدى ادراكه لهواجسهم وادراكه لهمومهم | قبيسي: التحدي الاقتصادي بحاجة الى وحدة موقف سياسي والعقوبات التي تفرض بحاجة الى استقرار داخلي |

جمباز وتسوّل في الحمرا

متل ما هي - الثلاثاء 16 نيسان 2019 - 06:14 -

طفلة صغيرة لم تتجاوز السادسة من عمرها في شارع الحمرا، لم يتسنّ لها اللعب مع أقرانها ولم تحصل على حقّها في العلم والمدرسة، بل وُضعت في الشارع مع والدتها التي كانت تفترش الرصيف وتجلس مع طفلها الرضيع على "كرتونة" تستعطي العابرين وتنتظر مكرمة محسن.
لم تجد هذه الطفلة غير ماكينة بطاقات مواقف السيارات لتمارس هواية لعبة الجمباز وتستعرض مهاراتها أمام المارة. ولو توفّر لهذه الطفلة ما يتوفّر لغيرها من الأطفال لربما كانت بطلة رياضية أو عازفة موسيقى أو إنسانة ناجحة ومنتجة تقدّم خدمة للبشر وللإنسانية.
طبعا لا ذنب لها أبداً في ما هي عليه فالآباء يأكلون الحصرم والأبناء يضرسون، وقد يصبح لنا وطن له الاحترام عندما لا نعود نشاهد أطفالاً من دون أدنى حقوق يتسكعون في الشوارع...
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني