2019 | 08:06 تشرين الأول 15 الثلاثاء
تعطل شاحنة على منعطفات الكحالة صعودا باتجاه عاليه وحركة المرور خانقة بالاتجاهين | الطوافات القبرصية تعمل في هذه الأثناء على اخماد الحريق في المشرف | عباس عبيد من مصلحة الأرصاد الجوية للـ"ام تي في": موجة الحرّ سببها شبه الجزيرة العربية ما يسبب رطوبة منخفضة | رئيس قسم التدريب في الدفاع المدني لـ"صوت لبنان 100.5": خلال 24 ساعة اندلعت أكثر من 105 حرائق بمختلف المناطق اللبنانية ولا يزال بعضها قيد المعالجة ولا ضحايا حتى الساعة | حركة المرور كثيفة على جسر العدلية باتجاه الاشرفية | التحكم المروري: 25 جريحا في 19 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | الحسن: 10 دقائق وتقلع الطوافات من المطار | وزيرة الداخلية ريا الحسن موجودة في منطقة المشرف بعد أن عاودت النيران الاندلاع والعمل جار على إخمادها | الحرائق في الدبية كادت تلامس الطريق العام والرياح القوية هي التي ساهمت في توسع رقعة النيران | "الجديد" من الدامور: النيران لا يمكن إخمادها إلا بالطوافات ولا تنفع معها خراطيم المياه | "ام تي في": العمل على إخلاء بعض السكان خصوصاً في منطقة قرنة الحمرا تخوفاً من وصل الحرائق إلى المنازل | حريق في المدينة الصناعية في ذوق مصبح وفرق الدفاع المدني وصلت إلى المكان وباشرت باطفائه |

الخارجية السورية تعلق على آلية الأمم المتحدة حول الجرائم في سوريا

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 15 نيسان 2019 - 18:56 -

صرح نائب وزير الخارجية السورية، فيصل المقداد، اليوم الاثنين، بأن الآلية الدولية المحايدة والمستقلة للتحقيق في الجرائم في سوريا عديمة الشرعية وتقوض جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة غير بيدرسون حيال إقامة حوار بين السوريين، ودمشق قادرة على تحقيق العدالة بمفردها.

وجاء في بيان وزارة الخارجية السورية ورد وكالة "سبوتنيك" نسخة منه، أعلن المقداد، أن الآلية غير شرعية، وأشار إلى أن القرار 71/248، بشأن إنشائها تم تبنيه خارج تفويض الجمعية العامة للأمم المتحدة.
ووفقًا لمقداد، فإن الآلية تهدد مستقبل الأمم المتحدة.
وأضاف البيان: "أكد مقداد، على أن الجمهورية العربية السورية قادرة تمامًا على تحقيق العدالة من خلال مؤسساتها القانونية والقضائية، وينبغي أن تدرك الدول الأعضاء الآثار القانونية والسياسية الخطيرة للجهود المتحيزة الرامية إلى تعميم مثل هذه "الآليات" حتى تصبح مثالاً لاستخدامها في الحالات الأخرى أو في البلدان التي تتعارض سياساتها مع سياسات الولايات المتحدة أو حلفائها".

كما أشار نائب وزير الخارجية، إلى أن هذه الآلية "تقوض جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سوريا لضمان الحوار بين السوريين بحثًا عن حل للنزاع السوري".

يذكر أن الأمم المتحدة أنشأت آلية دولية محايدة ومستقلة في 21 كانون الأول / ديسمبر 2016 ، لجمع الأدلة التي من شأنها تسهيل وتسريع التحقيق ومحاكمة المسؤولين عن أخطر الجرائم بموجب القانون الدولي، المرتكبة في سوريا منذ آذار/مارس 2011، وملاحقتهم قضائياً. ويقع مقر الآلية في جنيف وهي توظف حوالي 50 شخصًا، بينهم محامون وخبراء ومترجمون.

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني