2019 | 06:47 تشرين الأول 21 الإثنين
التحكم المروري: الطرقات المقطوعة ضمن نطاق زحلة هي جديتا قب الياس المرج المصنع وتعلبايا | قطع الطريق المؤدّية إلى الأوتوستراد الساحلي من زوق مصبح | الطرقات المقطوعة ضمن بعلبك: الجبلي والعين واللبوة والزيتون | محتجون يقطعون طريق القياعة التي تربط صيدا بعبرا والهلالية وقطع طريق صيدا جزين | الطرقات المقطوعة ضمن نطاق النبطية هي: الخيام - مرجعيون مفرق الحمام وكفرتبنيت ودار المعلمين والنجارية ودوار كفررمان واوتوستراد حبوش والغازية | التحكم المروري: قطع السير عند مستديرة جعيتا | قطع السير عند مستديرة عشقوت | محتجون يقطعون طريق كورنيش المزرعة بمستوعبات النفايات والعوائق الحديدة | "اللواء": الحريري ليس بوارد الاستقالة لأن البديل يعني مباشرة دخول البلد في نفق خطير ليس أقله الانهيار المالي والاقتصادي | الحزب التقدمي: لا صحة للأخبار عن تكسير سيارات عند مستديرة عاليه وضهور العبادية | قذائف صاروخية ورشقات نارية في إشكال في بعلبك | بدء خلو ساحات وسط بيروت من المتظاهرين على عكس ساحات طرابلس التي لا تزال مكتظة بالمحتجين |

ركود اقتصادي في منطقة اليورو والأخطر العجز المالي الإيطالي

أخبار اقتصادية ومالية - الأحد 14 نيسان 2019 - 10:45 -

اخذ المحللون في الصحف الإيطالية يحذرون من مخاطر ركود في اقتصاد منطقة اليورو، بعد التحاليل التي نشرت في الصحف الالمانية.

فقد كتبت الصحيفة الاقتصادية الإيطالية il sole 24 "ان توقعات المحللين الأوروبين بأن ينخفض معدل النمو الاقتصادي بمنطقة اليورو إلى أقل من 1,6 في المائة، مقارنة بالتوقعات السابقة التي وضعت له 1,9 في المائة، وهذا المعدل أدنى بكثير من معدل النمو الذي حققته منطقة اليورو في العام 2018 والبالغ 2,4.

ولا ينفي البنك المركزي الإيطالي وجود مخاوف من عودة اقتصاديات منطقة اليورو إلى الركود خلال العام الحالي.

اشارة الى ان البنك المركزي الأوروبي دعا دول الاتحاد الأوروبي الى الحرص على الإنفاق ، وحذر من "أزمة مالية بمنطقة اليورو".

هذا وأنفق البنك المركزي حتى الآن حوالى 2,5 ترليون دولار في برنامج شراء السندات السيادية في إيطاليا والعديد من الدول الضعيفة في منطقة اليورو.

ويسلط الضوء على إيطاليا - ثالث اقتصاد اوروبي - حيث انخفض الإنتاج الصناعي فيها على نحو تجاوز كل التوقعات، محدثا بذلك المزيد من المشكلات لاقتصاد منطقة اليورو. فالأرقام مخيبة للامال في بلدان أوروبية.

وانخفض الإنتاج الصناعي في إيطاليا بنسبة 1,6 في المئة في مقارنة بالاشهر الأولى من العام الماضي. اما في ألمانيا فقد انخفض بنسبة 1,9 في المئة، إسبانيا بنسبة 1,5 في المائة، واخيرا في فرنسا بنسبة 1,3 في المئة.

وعبر البنك المركزي الأوروبي عن قلقه من هروب المستثمرين من مزادات السندات السيادية في أوروبا، وسط الإحصائيات الاقتصادية السلبية الصادرة عن النمو الاقتصادي في ظروف تفاقم الازمة المالية في اوروبا.

ويبدو أن انخفاض الانتاج الصناعي هو الاعلى في ايطاليا، والعجز المالي في إيطالي من الصعب تجاوزه في فترة وجيزة.
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني