2019 | 07:12 آب 21 الأربعاء
جريح نتيجة اصطدام مركبة بالحائط الاسمنتي على اوتوستراد نهر الكلب باتجاه جونية محلة ادونيس وحركة المرور ناشطة في المحلة | جريح نتيجة حادث بين مركبة ودراجة نارية في محلة الكرنتينا بالقرب من المستشفى الحكومي | تجدد الاشتباكات على طريق الأبيار في منطقة عين زارة جنوب العاصمة الليبية طرابلس | قوة من مخابرات الجيش أوقفت في بلدة عرسال مطلوبين سوريين بحوزة البعض منهم أسلحة ورمانات يدوية وأمتعة عسكرية وذخائر مختلفة | مسؤول إسرائيلي: ترامب سيعلن عن الشق السياسي لـ"صفقة القرن" في الأسابيع المقبلة | مريضة في مستشفى مركز الشرق الاوسط الصحي بصاليم بحاجة الى دم من فئة O+ للتبرع الرجاء الاتصال على الرقم 70027722 | العربية: وصول تعزيزات عسكرية لحكومة الوفاق إلى مناطق جنوب طرابلس | متحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي: السودان يشكل مجلسا سياديا من 11 عضوا بقيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان | حريق كبير في احراج بلدة النورة في عكار و النيران لامست المنازل السكنية وسط معلومات عن تعذر وصول الدفاع المدني الى مكان الحريق | الناطق باسم المجلس العسكري السوداني: البرهان سيؤدي القسم صباح الغد أمام رئيس مجلس القضاء | بومبيو: إيران تواصل توسيع برنامجها النووي وانتهاك القرارات الدولية | حكومة الوفاق الليبية: وصول تعزيزات عسكرية جديدة لمحاور القتال في محيط طرابلس ضمن الإعداد لمرحلة جديدة ستنطلق قريبا |

يوم 13 نيسان 1975 ليس وحده بداية الحرب

باقلامهم - السبت 13 نيسان 2019 - 05:59 - سليم حداد

إنّ الحرب الأهليّة أو حرب الآخرين على أرض لبنان كما يحبّ البعض تسميتها اشتعلت في ١٣ نيسان لكنّ جذورها وأسبابها بدأت قي تاريخين أسبقين كان لهما تأثير كبير في وضع أساساتها وقادا للتاريخ الفعلي لبدء الحرب.
التاريخ الأوّل هو الأول من أيلول ١٩٢٠ تاريخ إعلان دولة لبنان الكبير والذي أضاف إلى حدود المتصرفيّة أجزاء كبيرة شمالاً وبقاعاً وجنوباً وأعداداً كبيرة من السكّان غيّرت الديموغرافيا التي كانت سائدة والتي كانت مؤلفة من طائفتين رئيستين هما الموارنة والدروز واللتين تعتبران نفسيهما أساس لبنان.
دولة لبنان الكبير بحدودها الجديدة غيّرت المعادلة السابقة وأعطت للموارنة دوراً أكبر بكثير من دور الدروز كما وجعلت السنّة لاعباً رئيسيّاً وذلك للأسباب التالية:
الانتداب الفرنسي أعطى دفعاً للموارنة كون فرنسا الأمّ الحنونة كانت تعتبر نفسها عرّابة الموارنة كما وتعتبر أنّ الموارنة يشكّلون حليفاً طبيعيّاً لها في الشرق لا خيار لهم سوى التحالف معها، كما واعتبر الموارنة أنّهم قد حصلوا أخيراً على دولتهم المنشودة منذ مئات السنين حين استوطنوا الجبال هرباً من الاضطهاد ورويداً رويداً تحوّلت الثنائيّة المارونيّة الدرزيّة التي أسّست للبنان في القرون السابقة إلى ثنائيّة مارونيّة سنّية.
أما السنّة فقد استفادوا من تكبير حدود لبنان بانضمام بيروت وصيدا وطرابلس وعكّار والبقاع الغربي فأصبح عددهم وازناً وكبيراً كما وأنّ سقوط السلطنة العثمانيّة وبدء بروز بذور القوميّة العربيّة في العمق الشرقي للبنان قد أعطاهم إحساساً كبيراً بأن ظهرهم محمي لا بل أنعش فيهم فكرة دولة عربيّة كبرى يكون لبنان جزءا منها.
أمّا الشيعة فكانوا لا يزالون يعانون من نتائج التهميش والمحاصرة الموروثين من أيّام العثمانيين فلم يكن دورهم أساسيّاً بعد.
التاريخ الثاني هو ٢٢ تشرين الثاني ١٩٤٣، الحرب العالميّة الثانية أضعفت فرنسا فاستفاد الإنكليز من الوضع لإخراجها من المشرق فضغطوا لتسهيل حصول لبنان على استقلاله. تلقّف الموارنة والسنّة الفرصة فكان لبنان الميثاق بالتعايش الإسلامي (السنّي) المسيحي (الماروني) وصيغة اللاشرق واللاغرب.
الشراكة السنّية المارونيّة همّشت أكثر فأكثر الدروز الذين كانوا يعتبرون نفسهم مؤسّسي لبنان وأعطت للشيعة دوراً ثانويّاً في اللعبة السياسيّة من خلال اختصارهم بعائلتين واحدة جنوباً وأخرى بقاعاً، أمّا مختلف الطوائف المسيحيّة الأخرى فاكتفت بلعب أدوار سياسيّة بسيطة وركّزت اهتمامها على نطاق الأعمال والتجارة.
من ١٩٤٣ وحتى ١٩٥٢ عاش لبنان فترة سياسيّة قصيرة من الانقسام السياسي غير الطائفي حيث كانت الجبهة الاشتراكيّة الوطنيّة المعارضة لبشارة الخوري مؤلّفة من كمال جنبلاط وكميل شمعون وغسان تويني وعبد الله اليافي. حاول كمال جنبلاط أخذ دور البطولة فيها وأراد من خلالها أن يعيد إدخال نفسه والدروز في المعادلة وكسر الثنائية المارونيّة السنيّة فتفاخر بلعب دور "ناهي" رئاسة بشارة الخوري و"صانع" رئاسة كميل شمعون فكانت مقولته الشهيرة التي تفاخر فيها أمام الملك السعودي ''قلنا لذلك زل فزال وقلنا لهذا كن فكان''.
الشراكة المارونيّة السنيّة مع الاأجحيّة المارونيّة لم تعمّر طويلاً، فالموارنة هيمنوا على الدولة مستفيدين من المراكز التي تكرّست لهم ومن النظام الرئاسي المطلق الصلاحيّات والسنّة من ناحية أخرى اعتبروا أنّ التطوّرات في المنطقة
وخاصّة الثورة في مصر عام ١٩٥٦ يمكنها أن تعطيهم دفعاً كبيراً لتغيير الوضع لمصلحتهم، أمّا قسم كبير من الدروز وبإيعاز من كمال جنبلاط فلم يتقبّلوا كيف أصبحوا على هامش الحكم بعدما كانوا أساسه وخاصّة بعد انتخابات ١٩٥٧ ودوائرها الهجينة التي أفرزت نتائج صادمة مثل خسارة كمال جنبلاط مقعده النيابي في الشوف خاصّة أنه كان يعتبر نفسه أفهم وأذكى وأعمق من الزعماء الموارنة ومع ذلك لا يحقّ له أن يصبح رئيساً، فكانت أحداث ١٩٥٨ والتي شكّلت نكسة كبيرة لصيغة ١٩٤٣ فاصّطف الموارنة مع الغرب والسنّة ودروز كمال جنبلاط مع مصر الثورة ومن خلالها مع المعسكر الشرقي، وظهّرت هذه الأحداث عمق الخلاف الداخلي. ما بعد ١٩٥٨ ليس كما قبله، فالشرخ الطائفي الماروني السنّي بدأ يكبر، إذ أراد السنّة لعب دور أكبر فأكبر في الدولة وتقليص صلاحيّات الموارنة وفي المقلب الآخر تشبّث الموارنة أكثر فأكثر بصلاحيّاتهم وامتيازاتهم إذ اعتبروها تحمي كيانهم ووجودهم في هذا الشرق ولقّبت سياستهم بالمارونيّة السياسيّة.
وتسارعت الأحداث وتداخلت التطورات بعضها ببعض وكلّها تصب في خانة تهيئة الانفجار فكانت هزيمة العرب سنة ١٩٦٧ منعطفاً مهمّاً وما تبعها من تطوّرات وأحداث مفصليّة كاتفاق القاهرة سنة ١٩٦٩ الذي يُعطي حرية الحركة للفصائل الفلسطينيّة على مختلف الأراضي اللبنانيّة والذي أقرّ بضغط مشترك من الشارع الإسلامي اللبناني والدول العربيّة التي كانت قد تحوّلت أنظمتها إلى تقدميّة، وبعدها جاء انتقال القسم الأكبر من المسلّحين الفلسطينيين بسلاحهم من الأردن بعد هزيمة أيلول الأسود سنة ١٩٧٠ إلى لبنان عبر ممر آمن بين سوريا وإسرائيل مروراً بمنطقة العرقوب وتحت نظر ومرمى السلاح الخفيف الإسرائيلي دون أن تُطلق طلقة واحدة باتّجاههم، فما هو سرّ هذا التغاضي والتسهيل الإسرائيلي؟
استفاد الوجود الفلسطيني المسلّح الكبير من قبول وتبنّي كامل له من قبل السنّة المؤمنين بالقضيّة الفلسطينيّة وأحقيّتها والقوى اليساريّة التي اعتبرت وجودهم مع ما يمثّل من ثورة مفتاح تغيير النظام الرأسمالي ومن قسم كبير من الدروز على رأسهم كمال جنبلاط الذي رأى فيه فرصة للانقضاض على النظام القائم وكسر المارونيّة السياسيّة لخلق ديمقراطيّة جديدة تعطي جميع الطوائف فرصاً متساوية وبذلك تفتح له باب الرئاسة الذي يعتقد أنّه يستحقّها لكونه أكثر ثقافة وعمقاً من الزعماء الموارنة، وقد لقي هذا المحور مساندة كبيرة من قبل المعسكر الشرقي الشيوعي العالمي الذي اعتبر أنّ انتصار القوى "التقدميّة" ينتزع لبنان من المعسكر الغربي العالمي ويضيفه إلى الدول الشرق أوسطيّة التي تحوّلت إلى أنظمة اشتراكيّة مثل العراق وسوريا وليبيا والجزائر.
في المقابل وبوجه تعاظم قوّة هذا الفريق بدأ الموارنة وقسم كبير من المسيحيين التدريب على القتال والتسلّح ذلك أنّهم شعروا بالخوف ولم يثقوا بقدرة الدولة ذات التركيبة الهجينة على حمايتهم وخاصّة بعد أحداث ١٩٧٣ التي شهدت على وقفة إسلاميّة يساريّة جامعة في وجه الجيش اللبناني ومحاولته حسم الأمور وتقييد الوجود الفلسطيني المسلّح.
اعتقد المسيحيّون آنذاك بسذاجة أنّ الغرب وبحكم علاقتهم الوثيقة به سوف يدعمهم غير عالمين أنّ في حسابات المصالح، بعض دول الغرب وبتأثير من الصهيونيّة العالميّة كانت تتمنّى كسرهم ليصبح لبنان الدولة البديلة للفلسطينيين وبذلك يسهل التوطين وتنتهي القضيّة الفلسطينية.
كلّ العوامل المشتعلة المذكورة أعلاه كانت بحاجة لشرارة واحدة أي شرارة، فكان التاريخ الثالث أي ١٣ نيسان ١٩٧٥ تاريخ البدء الفعلي للحرب.
من أشعلها؟ من أطلق النار على البوسطة؟ من وجّه سير البوسطة من مسارها إلى عين الرمّانة؟ كلّها تفاصيل صغيرة....
اندلعت الحرب، فئات تقاتل أخرى وأحزاب تطاحن أخرى وطوائف تصارع أخرى... كلٌّ يقاتل لهدف معيّن وقضيّة محقّة بنظره ولكنّ فعليّاً كانوا جميعاً وقوداً لتحقيق مخطط أكبر منهم بكثير يقضي بتصفية القضيًة الفلسطينية.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني