2019 | 05:25 أيار 25 السبت
الخارجية السورية: الحملة الممنهجة ضد دمشق محاولة يائسة هدفها تخفيف الضغط عن الارهابيين في ادلب | وزارة الخارجية: الإفراج عن اللبناني عبود لقاط في نيجيريا وهو بصحة جيدة | المؤشر داو جونز الصناعي ببورصة وول ستريت يهبط لخامس أسبوع على التوالي في أطول سلسلة خسائر أسبوعية | مقتل 23 معتقلاً في مواجهات مع الشرطة الفنزويلية | الجيش الأميركي: الحرس الثوري الإيراني مسؤول بشكل مباشر عن الهجوم على السفن قبالة الإمارات | الدفاع الروسية: الجيش السوري قضى على نحو 350 إرهابيا من النصرة خلال عملياته في محافظة حماة | قوى الحرية والتغيير تدعو لإضراب في السودان لمدة 3 أيام ابتداء من الثلاثاء المقبل | حسن خليل: كان يمكننا خفض العجز بنسبة أكبر لكن ذلك كان سيتطلب فرض أعباء إضافية على الناس ونرفض المساس بالفقراء | 3 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين قبل نفق نهر الكلب باتجاه الضبية وحركة المرور كثيفة في المحلة | باسيل: لقد حققنا اول موازنة تؤمن الانتظام المالي والدولة وحدها تنمي الوطن والتنمية لا تكون موسمية بل فعلاً يومياً | جريصاتي للـ"ال بي سي": اجتمعنا مع شركات عالمية لديها ادوية لعزل الروائح بطريقة صحية | شدياق للـ"ام تي في":هناك مواضيع "أنقلت" إلى جلسة مجلس الوزراء التي ستعقد في بعبدا |

فتّوحي أمام استحقاق تاريخيّ يحدد مستقبله السياسيّ...

خاص - الثلاثاء 09 نيسان 2019 - 09:29 - ليبانون فايلز

بعدما بات اللاعب الأساس في اعادة النازحين السوريين الى ديارهم، بدأت التساؤلات تدور حول دور ومهمة رئيس الحزب اللبناني الواعد فارس فتّوحي.

في البداية بدا فتّوحي متحمّساً لإعادة النازحين السوريين، لكنّ خطوته لم تلق تجاوباً لبنانياً كبيراً لأسباب كثيرة أبرزها غموض مهمّته ودوره في أكبر الملفات صعوبة على الداخل اللبناني.

يوماً بعد يوم بدأت تتوضّح ملامح المرحلة المقبلة، وبدا فتّوحي متمسكاً بملفّ النازحين على الأرض.

قبيل الزيارة الأخيرة للرئيس ميشال عون الى موسكو ولقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كان فتّوحي ينظّم زيارة اعلامية لبنانية الى سوريا.

بعض المؤسسات الإعلامية كان متردّداً والبعض الآخر وافق من حيث المبدأ. بعد زيارة الرئيس عون روسيا واعلان الكرملين موقفاً واضحاً من ضرورة اعادة النازحين أبدت بعض وسائل الاعلام المترددة أصلا موافقتها على زيارة سوريا مع وفد فتّوحي.

في المقابل كان لموقف وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو ترددات ايجابية في ملف النازحين. بومبيو الذي أتى لبنان غير متحمّس لعودة النازحين الا بعد التسوية السياسية عاد وأعلن من واشنطن موافقة بلاده على ضرورة العودة الآمنة للسوريين النازحين بأقرب وقت ممكن.

من هنا ومع هذا التقاطع الدوليّ الروسي – الأميركي يأتي دور فتّوحي في اعادة النازحين من خلال تجهيز فريق عمل وبالتنسيق مع الدولة السورية والأمن العام اللبناني.

وتأتي الزيارة الإعلامية المرتقبة الى سوريا في اطار تسليط الضوء على العودة الآمنة وعلى امكانية تفعيل العودة بالتنسيق مع سوريا لما لهذا الملف من أهمية للبنان وللإقتصاد المتداعي.

مهمة فتّوحي ليست سهلة خصوصاً وأن الخلافات السياسية في لبنان في أوجّها، ناهيك عن محاولات الكثيرين لعب ورقة النزوح في السياسة لتسجيل أهداف وتحقيق مكتسبات. لكنّ نجاح فتّوحي في ترتيب هذا الملف ومحاولة اقفاله في القريب العاجل مع عودة النازحين الآمنة، تفتح أمامه آفاقاً سياسية جديدة، وتضعه لاعباً أساسياً في مستقبل السياسة اللبنانية.

الى حينها يبقى أن تتكلل زيارة الوفد الاعلاميّ اللبناني بالنجاح، على أن يطوى ملف النازحين الذي استنزف اللبنانيين وبات يشكّل هاجساً على غرار ملفّات ديموغرافية واقتصادية أخرى.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني