2019 | 12:10 نيسان 23 الثلاثاء
الحريري يلتقي السفيرة الأميركية في لبنان اليزابيث ريتشارد في السراي الحكومي | التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على الطريق البحرية الضبية | جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على الطريق البحرية الضبية | دمشق اعلنت موافقتها على عبور الخطوط الجوية القطرية في أجوائها | سريلانكا: التحقيقات أظهرت أن التفجيرات جاءت ردا على هجوم نيوزيلاندا | الرياض ترحب بقرار واشنطن وقف الإعفاءات للدول المستوردة للنفط الإيراني | وزيرا خارجية اليابان وروسيا يلتقيان في موسكو 10 حزيران | الصين تعترض على العقوبات الأميركية لمنع تصدير النفط الإيراني | "الوكالة الوطنية": قتيلة ونجاة طفلها بحادث سير على طريق كفررمان النبطية | وزير الدفاع السريلانكي: التحقيقات بيّنت أن الهجمات جاءت ردا على هجوم نيوزيلندا | أحد المعتصمين امام الضمان في طرابلس حاول اشعال النار بنفسه | الرئيس عون استقبل سفير لبنان لدى كوريا الجنوبية السفير انطوان عزام وعرض معه العلاقات بين البلدين |

سفيرة لبنان

باقلامهم - السبت 30 آذار 2019 - 12:24 - داليا داغر

مضى أسبوع على عودتي إلى لبنان ولَم يبارح فكري ذلك المنزل الذي تملؤه الشمس وتحيط به كل عناصر الطاقة الإيجابية في قلب العاصمة الإيطالية روما .....
منزل من؟ منزل تمتلكه الدولة اللبنانية وتسكنه رئيسة البعثة اللبنانية إلى إيطاليا وحالياً السفيرة ميرا ضاهر فيوليدس ..... أكيد لا شيء بجديد حتى الآن، فلبنان منتشر بدبلوماسييه في كل أقطار العالم ويمثلوه خير تمثيل.... ولكنني حرصت على نقل ما عشته على مدى ثلاثة أيام وما لمسته من شغف لنقل أجمل صورة عن لبنان ومن إصرار على إبراز كل مقوماته في كل لحظة، ومن حركة دائمة. لا تعب، لا ملل، إنما طاقة وزخم يعمان كل أرجاء المنزل وكل زاوية من زوايا السفارة...
تدخل إلى باحة المنزل فيستقبلك علم لبنان زاهي الألوان مرفرفا عالياً من حديقة السفارة المطلّة على حديقة المنزل ....تدخل البيت فتقف مرحباً بصورة فخامة الرئيس العماد ميشال عون متربعةً في صدر القاعة، وعلى طاولةٍ أمامها أرزة، كتاب ورسومات لجبران خليل جبران، تماثيل لفنيقيين، طربوشين معلقين تتوسطهما الارزة. تصعد الدرج لتطل على صالة الاستقبال التي تذكرك بكل ما تحتويه بلبنان، لوحات ومنحوتات لفنانين لبنانيين، صور عن لبنان، كتب تخبرك عنه موزعة في كل زواياه، فتشعر نفسك أنك دخلت الى بيت في وسط جبل لبنان ........

كيف لا ومن أعاد تأهيله وشذب عشب حديقته وزرع ورودها وأعاد الحياة إلى أرجائه هي سيدة تعشق بلدها وتضخّ حياةً ووطنية في كل ما تستلمه.
تتأكد بعد أن تختبر ولو لأيام قليلة كل اللحظات التي تعيشها السفيرة ضاهر وكأن تمثيلها لبنان وصفتها الديبلوماسية هي ما خلقت له ..............
اجتماعات مع أفراد من الجالية اللبنانية والمعنيين الإيطاليين بأمور السياحة والشرق الأوسط والديبلوماسية الإيطالية وكل من هو معني بتعزيز العلاقات الإيطالية اللبنانية على مختلف المستويات، تلك اللقاءات لا تقف عند وقت أو يوم عطلة إنما هي ممتدة على مدى أيام الأسبوع، خلية متفاعلة مع فريق عمل متكامل، لقاء مع طلاب وجامعيين في كل أنحاء إيطاليا للتعريف عن لبنان، نقاش مع سيدات لبنانيات أو متأهلات من لبنانيين لتسويق لبنان #بصوت_موحد، رجال أعمال، مستثمرين، زوار، كلهم مجتمعون في منزل السفيرة ..........

لا تمل، لا تتعب، همها الأول والأخير لبنان ونقل صورته وتسويقه وتعريف العالم، كل العالم، عليه من البائع الى الحاكم ...وتفعيل دوره ...

حاضرة في كل المواضيع مسلحة بالعلم والثقافة بمختلف أوجهها. تزرع التزاماً ومحبة في كل ما تقوم به انطلاقاً من المنزل الذي أعادت له الحياة مروراً بعائلتها الصغيرة وصولاً إلى أصدقاؤها وزوارها وأكيد لفريق عملها وبكل ما تقوم به من مهام....

ميرا ضاهر فيوليدس أكتب هذا المقال ليس لأنك صديقتي التي أفتخر بصداقتها ولكن لأنك سفيرة تمثلني وتمثل بلدي خير تمثيل ولأن ما تقومين به ينقل صورة لبنان الذي نحب والذي به نحلم وبه نؤمن....... تابعي ما تقومين به والى الامام دائما وبالنجاح حليفك أكيد لأن خطواتك مباركة.......