2019 | 06:47 تموز 17 الأربعاء
فنيش لـ"الجمهورية": من حق النواب ان يمارسوا دورهم التشريعي كونه الأبرز عندما يكون الأمر مناقشة الموازنة إذ من خلال هذه المناقشة يستطيع المجلس الاطلالة على توجهات الحكومة | اوساط نيابية لـ"الجمهورية": الحكومة واياً كانت صيغة الموازنة لن تكون في أفضل حال خصوصاً أن ما ينتظرها من مسؤوليات كبير جداً لأنّ البلاد تقف على شوار الانهيار | سلام لـ"الراي": سمعنا من الملك سلمان كلاماً حاسماً بدعم لبنان وننوي زيارة الكويت | مصادر "الاشتراكي" لـ"البناء": ما يجري من اقتراحات للتمديد 6 اشهر لإنجاز قطع الحساب مخالفة دستورية ورغبة من الفريق الآخر بتعطيل انعقاد مجلس الوزراء | مصادر مقربة من قصر بعبدا لـ"اللواء": ما يهم الرئيس عون هو إقرار موازنة العام 2019 والانصراف إلى ايلاء الوضع الاقتصادي الأهمية اللازمة | مخابرات الجيش في مرجعيون اوقفت 4 سوريين بجرائم مختلفة | خسوف جزئي للقمر يشهده لبنان في هذه اللحظات | الولايات المتحدة تأمل باستئناف الحوار مع كوريا الشمالية رغم تحذير بيونغ يانغ | موغريني: إذا واصلت إيران تقليص التزاماتها النووية فسيكون من الصعب العودة إلى الاتفاق | الملك سلمان يوجّه باستضافة 200 حاج وحاجة من ذوي ضحايا ومصابي حادث نيوزلندا الإرهابي | خليل: تداولت مواقع التواصل لوائح لموظفين جدد بأوجيرو فيها أن بعضهم عُيّن بواسطتي وهذا لا يمت إلى الحقيقة بصلة | اخماد حريق في اشجار الصنوبر في المرادية كسروان |

أسرار الصحف اللبنانية ليوم الجمعة 22-03-2019

أسرار - الجمعة 22 آذار 2019 - 06:01 -

الجمهورية

حُدّد موعد لتجمّع سياسي ناشئ لرفع مذكرة خطية إلى وزير خارجية دولة كبرى خلال زيارته لبنان.

قال مصدر إقتصادي إن زيارة دبلوماسي غربي ستتطرّق إلى ضرورة إلتزام النظام المالي اللبناني بمندرجات تجفيف مصادر تمويل أحد الأحزاب. 

أصرّ أحد الوزراء على تعيين 12 موظفاً جديداً في الوزارة التي أسندت إليه رغم اعتراضات وتحفظات معنيّين لمخالفة هذا التعيين القانون.

 

اللواء 

يُراجع وزراء يتسلمون الوزارة لأول مرّة ملف أسلافهم، لجهة طريقة العمل، ما ظهر منها وما بطن. 

تخوّفت جهات نافذة من تبادل "رسائل أمنية" بين أطراف دولية - إقليمية متصارعة في غير ساحة! 

تراجع اهتمام حزب بارز بموضوع الفساد، بعدما وضع مرجع كبير يده على الملف من جديد، درءاً لحساسيات معروفة!

 

البناء 

رأت مصادر دبلوماسية أوروبية أن المواقف الأميركية المتالحقة من إعلان القدس عاصمة لـ "إسرائيل" والاقتراب من الاعتراف بضم الجولان لـ "إسرائيل" تعني أن واشنطن قررت الخروجّ من أي سعي للحلول السياسية والتفاوضية لأزمة الشرق الأوسط وأنها تلقي بالتوتر في حضن الدول المحيطة بالمنطقة وفي طليعتها أوروبا، وتوقعت أن يؤدي الإعالن الأميركي حول الجولان إلى تصعيد التوتر بين سورية و"إسرائيل" وربما تتطور الأمور نحو سقوط اتفاق فك الاشتباك، وقالت المصادر إن أوروبا لا تعرف ماذا يمكنها أن تفعل تجاه هذه التطورات غير المتوقعة.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني