2019 | 01:28 تشرين الأول 24 الخميس
مؤتمر صحافي لرئيس الحزب التقدمي الإشتراكي وليد جنبلاط غدا في المختارة الساعة 1.30 ظهرا | جنبلاط: لا لقمع حرية الرأي من اي جهة كانت لا لاستخدام السلطة واجهزتها وعصابتها لا لمنع التظاهر السلمي والمشروع وكفى نظريات تآمر | شهود عيان للـ"ام تي في": السيارات التي هاجمتنا كانت تابعة لجهاز أمن الدولة | مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية: واشنطن تدعم حق اللبنانيين في التظاهر السلمي ومطالبتهم بإصلاحات اقتصادية | عناصر جهاز امن الدولة موجودين في كل المناطق الى جانب الجيش اللبناني للدفاع عن كل اللبنانيين من دون تمييز | الحاج حسن للـ"ان بي ان": الأملاك البحرية تمت اضافتها في الورقة الاقتصادية بطلب من حزب ىالله | الشيوعي: لمواجهة القمع والترهيب بحق المتظاهرين | الرئيس عون يوجه عند الساعة 12 ظهر غد الخميس رسالة الى اللبنانيين يتناول فيها التطورات الاخيرة | الحكومة الفلسطينية ومنظمة التحرير تطالبان بالتراجع عن قرار حجب المواقع الإلكترونية | الجيش طوق اشكال مزرعة يشوع الذي تجدد منذ قليل بين المتظاهرين وأنصار التيار والوطني الحر | قطع السير على طريق مغر الاحول في بشري | وصول سيارة إسعاف ثابتة الى غزير وهذا ما لم يحصل منذ 7 أيام |

أسرار الصحف اللبنانية ليوم الاثنين 18-03-2019

أسرار - الاثنين 18 آذار 2019 - 06:52 -

الجمهورية

تلقى موظف كبير تأنيبا قاسيا من مسؤول بارز على خلفية تراكم أخطاء وإرتكابات في الإدارة التي ينتمي إليها.

أدرجت شخصية سياسية خطاب رئيس كتلة نيابية كبيرة في إطار المزايدات الشعبية لتطمين الشارع الذي ينتمي إليه.

يقول أحد الوزراء في معرض تقييمه للوزارة التي أسنِدت إليه: "قد ورثت مصيبة كبيرة وأجد صعوبة في مقاربة الكم الهائل من المشكالت فيها".

 

اللواء 

تدخّل مرجع رسمي لتطويق الخلاف العلني بين تيار المستقبل والتيار الوطني الحر، إثر الرد الإعلامي العنيف من "المستقبل"، لمنع أي اهتزاز حكومي عشية زيارة وزير الخارجية الأميركي بيروت هذا الأسبوع! 

اعتبر وزير قواتي أن طروحات الوزير باسيل الشعبوية الأخيرة، جاءت للتعويض عن فشل محاولات تقديم أوراق الاعتماد لدمشق، بسبب الضغوط الأميركية الأخيرة المعارضة لأي تقارب مع النظام السوري قبل التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية! 

تبين أن تأخّر التعيينات في مراكز الفئتين الأولى والثانية سببه إصرار تيار سياسي فاعل على الاستئثار بالمراكز العائدة لطائفته، دون سائر القوى السياسية الأخرى، لا سيما المشاركة في الحكومة الحالية!

 

البناء 

تداولت الصحافة "الإسرائيلية" بسخرية التبرير الذي صدر عن حكومة بنيامين نتنياهو لعدم الذهاب للردّ التصعيدي الكبير الذي وعد به على غزة بعد صواريخ سقطت على تل أبيب، فالحديث عن صورايخ أطلقت بالخطأ كما الحديث عن ملاحقة حماس لمن أطلقوا الصواريخ استعادته الصحف بالتعليق على العملية النوعية للمقاومة في الضفة الغربية، والتي سقط فيها ثلاثة جنود قتلى لجيش الإحتلال، فقالت التعليقات يبدو إنّ الرصاص قد أطلق بالخطأ أيضاً وثمة تحقيق سيجريه الفلسطينيون حولها...
 

مقالات مرتبطة
اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني