2019 | 15:18 آذار 22 الجمعة
معلومات الـ"او تي في": الرئيس عون لن يكون الشخص الذي سيثير موضوع "حزب الله" في اللقاء مع بومبيو | معلومات الـ"او تي في": الرئيس عون سيتناول موضوع تعزيز العلاقات بين لبنان وأميركا وسيثير موضوع تسليح الجيش اللبناني | وصول مساعد الزعيم الكوري الشمالي إلى موسكو للتحضير لزيارته | وكالة عالمية: أردوغان يعيد بث فيديو مموها لهجوم نيوزيلندا الإرهابي في حملته الإنتخابية | كنعان: موضوع اللقاء الرقابة البرلمانية التي نجريها في لجنة المال حول التوظيف وباتت لدينا ارقام شبه نهائية واطلعت دولة الرئيس على التقرير | هبوط حاد لليرة بعد تصريحات أردوغان حول الجولان | الجيش التشادي يعلن مقتل 23 جنديًا في اشتباكات مع بوكو حرام | "سكاي نيوز": باريس تستدعي القائم بالأعمال الإسرائيلي بعد دخول قوات أمنية المركز الثقافي الفرنسي في القدس | وزير الخارجية الأردني: الجولان أرض سورية محتلة وفقا لقرارات الشرعية الدولية ولا يجوز الاستيلاء عليها بالقوة | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة على طريق صيدا القديمة باتجاه سانت تيريز الحدث | المركزية: بومبيو يزور المطران الياس عودة عند الثالثة من بعد ظهر غد | الشؤون السياسية في الداخلية رفضت طلب ترشح نزار زكا لانتخابات طرابلس |

واجه الرصاص لحماية ابنيه من "سفاح" نيوزيلندا!

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 15 آذار 2019 - 21:21 -

لم تكن في مخيلة العراقي الخمسيني أديب سامي الذي سافر هو وزوجته إلى نيوزيلندا للاحتفال بعيد ميلاد ابنه المقيم فيها، أن يواجه هجوما إرهابيا راح ضحيته نحو 50 قتيلا وعشرات الجرحى.

وذكرت صحيفة "gulfnews" الإماراتية الناطقة باللغة الإنجليزية، أن سامي مواطن نيوزيلندي من أصل عراقي يبلغ من العمر 52 عاما، ويعمل في الإمارات في مجال الاستشارات الهندسية، غطى بجسده ولديه عبد الله 29 عاما، وعلي 23 عاما، عندما اقتحم المسلح الإرهابي المسجد أثناء صلاة الجمعة وبدأ بإطلاق النار بشكل عشوائي.

ونقلت الصحيفة عن هبة ابنة أديب قولها: "والدي بطل حقيقي.. لقد أصيب بعيار ناري في الظهر بالقرب من عموده الفقري أثناء محاولته حماية أخوي، ولم يسمح أن يحدث لهما أي مكروه".

وأدخل الأب أديب إلى المستشفى وخضع لعملية جراحية لاستخراج الرصاصة من ظهره، وقالت هبة إنها على اتصال بأسرتها في نيوزيلندا وتشعر بالارتياح لمعرفتها أن والدها خرج من غرفة الإنعاش.

وقالت هبة: "لقد نجت عائلتي من الهجوم لكن العديد من أصدقائنا لم ينجوا.. من بين القتلى البالغ عددهم نحو 50 قتيلا خمسة من معارفنا المقربين بينهم مراهق عمره 12 عاما".