2019 | 11:03 أيار 23 الخميس
عدوان: هناك الكثير من العمل يجب القيام به قبل انتخابات العام 2022 والامر الايجابي اليوم هو اننا نطرح الامور قبل 3 سنوات وليس في اخر لحظة | أبي خليل من مجلس النواب: تقدمت اليوم باقتراح قانون لإنشاء الصندوق السيادي اللبناني وهو يراعي معايير الشفافية العالمية ويحفظ حق اللبنانيين من الثروة النفطية | الحواط لـ"الجديد": البلد بحاجة الى خطوات جريئة ووطنية لاعادة الوضع الى السكة الصحيحة | حراك العسكريين المتقاعدين: نرفض المساس بحقوقنا بأي شكل من الأشكال | قوى الأمن: مفرزة إستقصاء الجنوب في عين بعال أوقفت ح.ب. المطلوب للقضاء بجرم سرقة موصوفة | طفل يبلغ من العمر 22 يوما بحاجة ماسة لدم من فئة O+ في مستشفى الشرق الاوسط - بصاليم للتبرع الاتصال على 76575093 | وزارة الصحة في صنعاء: المساعدات الإنسانية السعودية لليمنيين ترويج إعلامي كاذب والمساعدات الوحيدة من الأمم المتحدة ومليونان و400 ألف طفل مصابون بسوء التغذية | الرئيس عون استقبل رئيس المجلس الدستوري الدكتور عصام سليمان وعرض معه عمل المجلس والاوضاع العامة | الاتحاد الوطني للاعاقة ينفذ اعتصاماً امام قائمقامية كسروان في جونيه احتجاجاً على عدم دفع مستحقات المؤسسات التي ترعى ذوي الاحتياجات الخاصة | الحاج حسن من مجلس النواب: هناك قانون صادر عن المجلس النيابي عن الحق في الوصول إلى المعلومات وسنعمل بموجبه من الآن فصاعداً | حزب العدالة والتنمية: لا عيب في عقد اجتماعات بين وكالة المخابرات التركية ونظيرتها السورية لوقف القتال في سوريا | الطبش لـ"المستقبل": نريد موازنة سيادية تُخفّض العجز وهي رسالة إلى المجتمع الدولي بأن لبنان ملتزم بسيدر |

أمران أساسيّان تمّيز بينهما "القوات" بشأن عودة النازحين لسوريا

أخبار محليّة - الجمعة 15 آذار 2019 - 07:40 -

قالت مصادر «القوات اللبنانية» لـ«الجمهورية»: «لقد اكد لبنان من خلال مشاركته في مؤتمر بروكسل موقفه وهواجسه وضرورة عودة النازحين، وهو يدرك جيداً انّ انعقاد المؤتمرات الدولية لا يعني انّ عودتهم ستكون متاحة غداً او في الايام او الاشهر المقبلة، فالمسألة تتطلب وقتاً وسعياً وعملاً لكنّ المهم بالنسبة الى لبنان هو ان يُوصل موقفه السياسي الى المجتمع الدولي، وهو أنه لم يعد يستطيع تحمّل أعباء النازحين على حد قول الرئيس الحريري باسم الحكومة اللبنانية أمام المؤتمر، وتحدث عن العودة الآمنة وعكس في موقفه وجهة نظر لبنان لجهة ضرورة عودة النازحين في أسرع وقت».

واضافت هذه المصادر: «واضح أنّ أزمة النازحين متعددة الجوانب، والجانب الاساسي فيها هو انّ النظام لا يريد عودتهم وقد ظهر هذا الامر من خلال زيارة مفوض الامم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي للبنان اخيراً، وتأكيده انّ النظام يرفض دخول الامم المتحدة الى مدن كثيرة في سوريا، وواضح انّ المجتمع الدولي لا يريد تمويل هذه العودة قبل الحل السياسي في سوريا، ومعلوم انّ العودة تتطلب تمويلاً لإنشاء البنى التحتية وتوفير مستلزمات ومتطلبات العودة الى مدن وبلدات وقرى مهجّرة، وهذه نقطة خلافنا مع المجتمع الدولي. نقول في وضوح انّ لبنان لا يستطيع ان يتحمّل انتظار الحل السياسي لأنّ هذا الحل قد يستغرق سنوات، وهذا هو جوهر الخلاف مع المجتمع الدولي الذي يرفض التمويل قبل الحل، ونحن مع التمويل قبل الحل لأنّ لبنان لم يعد يستطيع تحمّل المزيد من الاعباء».

وتابعت المصادر: «نحن نميّز بين أمرين أساسيين: بالنسبة الينا العودة يجب ان تتم قبل الحل السياسي حُكماً واليوم قبل الغد، ولكن لا لعودة تطبيع العلاقة مع سوريا قبل الحل لأن ايّ علاقة طبيعية مع سوريا يجب ان تسبقها عودتها الى الجامعة العربية وعودة الثقة الدولية بها، وإجراء مراجعة بين لبنان وسوريا حول طبيعة العلاقات المأزومة التي امتدت لسنوات وعقود، خصوصاً في ظل احكام قضائية واضحة المعالم بمحاولة سوريا تفجير الواقع اللبناني».

الجمهورية  

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني