2019 | 11:00 أيار 23 الخميس
عدوان: هناك الكثير من العمل يجب القيام به قبل انتخابات العام 2022 والامر الايجابي اليوم هو اننا نطرح الامور قبل 3 سنوات وليس في اخر لحظة | أبي خليل من مجلس النواب: تقدمت اليوم باقتراح قانون لإنشاء الصندوق السيادي اللبناني وهو يراعي معايير الشفافية العالمية ويحفظ حق اللبنانيين من الثروة النفطية | الحواط لـ"الجديد": البلد بحاجة الى خطوات جريئة ووطنية لاعادة الوضع الى السكة الصحيحة | حراك العسكريين المتقاعدين: نرفض المساس بحقوقنا بأي شكل من الأشكال | قوى الأمن: مفرزة إستقصاء الجنوب في عين بعال أوقفت ح.ب. المطلوب للقضاء بجرم سرقة موصوفة | طفل يبلغ من العمر 22 يوما بحاجة ماسة لدم من فئة O+ في مستشفى الشرق الاوسط - بصاليم للتبرع الاتصال على 76575093 | وزارة الصحة في صنعاء: المساعدات الإنسانية السعودية لليمنيين ترويج إعلامي كاذب والمساعدات الوحيدة من الأمم المتحدة ومليونان و400 ألف طفل مصابون بسوء التغذية | الرئيس عون استقبل رئيس المجلس الدستوري الدكتور عصام سليمان وعرض معه عمل المجلس والاوضاع العامة | الاتحاد الوطني للاعاقة ينفذ اعتصاماً امام قائمقامية كسروان في جونيه احتجاجاً على عدم دفع مستحقات المؤسسات التي ترعى ذوي الاحتياجات الخاصة | الحاج حسن من مجلس النواب: هناك قانون صادر عن المجلس النيابي عن الحق في الوصول إلى المعلومات وسنعمل بموجبه من الآن فصاعداً | حزب العدالة والتنمية: لا عيب في عقد اجتماعات بين وكالة المخابرات التركية ونظيرتها السورية لوقف القتال في سوريا | الطبش لـ"المستقبل": نريد موازنة سيادية تُخفّض العجز وهي رسالة إلى المجتمع الدولي بأن لبنان ملتزم بسيدر |

حلفاء طهران في بيروت يستبقون زيارة بومبيو بحملة انتقادات

أخبار محليّة - الجمعة 15 آذار 2019 - 07:16 -

شنّت قوى مناوئة للسياسة الأميركية في لبنان، تتألف من أحزاب وتيارات وحركات سياسية، هجوماً على زيارة وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو قبل حصولها؛ بهدف «إفشالها وإفهام الفاعليات اللبنانية المؤيدة لتلك السياسة عدم الأخذ بما سيطرحه بومبيو».
وسيزور رئيس الدبلوماسية الأميركية بيروت في 22 الشهر الحالي، إذا لم يطرأ ما يعيق حصولها إلى موعد آخر، وهي تندرج في إطار جولة له تشمل الكويت وإسرائيل.
اللافت أن هذه القوى التي لم تكشف عن هويتها، وهي من الفاعليات السياسية، اختارت ثلاث قنوات تلفزيونية محلية وزودّتها بأخبار عن أن ما سيركّز عليه بومبيو في محادثاته مع المسؤولين محصور فقط بالنزاع الخاص بين لبنان وإسرائيل في البلوك النفطي البحري رقم 9، وأنه سيبلغ عن تجميد خط هوف؛ لأنه لم يتم التوصل إلى أي اتفاق بين لبنان وإسرائيل، ولأنه يمر في أحد الحقول النفطية اللبنانية وبمساع أميركية؛ وهذا ما يتيح لإسرائيل الاستحواذ على كميات هائلة من الغاز في المخزون في البلوك رقم 8 المشترك بين لبنان وإسرائيل والواقع في المنطقتين 1 و32.
ووقعت الجهات المسرّبة بخطأ بقصد أو من دون قصد؛ إذ إنها حصرت محادثات بومبيو في بيروت بهذا البند، وأغفلت موضوعاً دقيقاً، وهو ضرورة التقيد بالعقوبات على إيران.
كما أن بومبيو سيطلع سريعاً كل من يقابله من المسؤولين، بأن بلاده؛ ومن أجل تحصين دول المنطقة من الخطر العسكري الإيراني، تسعى إلى «إنشاء تحالف استراتيجي في الشرق الأوسط للتصدي للتهديدات التي تواجهها المنطقة، وتفعيل التعاون في مجالي الاقتصاد والطاقة». ويضم هذا التحالف إلى الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي مصر، والأردن، واليمن.
وتشير المعلومات إلى أن بومبيو سيشرح للمسؤولين أهمية هذا «التحالف»، وهو يعلم سلفاً أن لبنان سيعتذر عن الانضمام إليه، والاتصالات الدبلوماسية التي سبقت وصوله أبلغت معاونه لشؤون الشرق الأدنى بالوكالة ديفيد ساترفيلد؛ ذلك لأن لبنان لا يدخل في سياسة المحاور وملتزم بسياسة النأي بالنفس كما فعل مع الأزمة السورية.
وسيركّز بومبيو على موقف بلاده الثابت بأن احتفاظ «حزب الله» بسلاحه يشكّل خطراً على أمن لبنان، وربما على الأمن الإقليمي، وأن بلاده ترفض تنامي قوة الحزب.
وأهملت هذه القوى أن محادثات وزير الخارجية الأميركي ستتركز على الأزمة السورية، وهو سيتناول برنامج مساعدة الجيش اللبناني واستمرار بلاده به، وإعجاب المسؤولين الأمنيين بتفوق القوات المسلحة المتخصصة في مكافحة الإرهاب. كما أن المسؤول الأميركي يرى أن لا حل لأزمة النزوح السوري قبل التوصل إلى حل سياسي، وهذا لن يريح المسؤولين الذين يريدون دعماً دولياً لإنهاء هذه الأزمة التي لم يعد باستطاعة لبنان تحملها لا اقتصادياً ولا ديمغرافياً، ويرون أن على الدول المانحة أن تسدد كل ما وعدت به من مبالغ.

 خليل فليحان - الشرق الاوسط

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني