2019 | 12:18 آذار 20 الأربعاء
لافروف: التصريحات الأميركية حول خرقنا معاهدة نزع السلاح لا أساس لها من الصحة | تعميم للحريري للادارات والمؤسسات والبلديات: لإعطاء حق الاستفادة من الأفضلية الممنوحة للسلع المصنوعة في لبنان | الرئيس عون استقبل السفير البابوي لدى لبنان جوزيف سبيتاري مع وفد اعلامي يمثّل الصحافة المسيحية العالمية بحضور وزير السياحة أواديس كيدانيان | انضمام الوزير جبران باسيل الى جلسة اللجان المشتركة | طيران العدو الحربي نفذ غارات وهمية فوق النبطية واقليم التفاح | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من ساحة انطلياس باتجاه الاوتوستراد الساحلي | بري دعا الى عقد جلسة عامة للاسئلة والاجوبة في 27 الجاري | وزير الخارجية الكويتية: نثق بدور اميركا في وضع خطة لعملية السلام | بومبيو: لا تغيير في السياسة الأميركية تجاه عملية السلام في الشرق الأوسط | رئيس المفوضية الأوروبية: لا أتوقع قرارا بتأجيل “بريكست” | ابي نصر من بكركي: سنتصدّى للتغيير الديمغرافي عن طريق التوطين غير المستحق والهجرة وعدم معالجة اسبابها إضافة الى مسألة اللجوء السوري | الراعي لأعضاء الرابطة المارونية: اعطيتم مثالا رائعا للديمقراطية التي نحتاجها في لبنان لان اللبنانيين ينسون ان الديمقراطية هي الاسلوب الاساسي الذي يميز بلدنا |

علوش: ما يجمع الحريري وميقاتي أكبر من التفاهمات السياسية

أخبار محليّة - الجمعة 15 آذار 2019 - 06:59 -

رأى القيادي في تيار المستقبل النائب السابق د.مصطفى علوش، ان الطرابلسيين يعتبرون ترشح سامر كبارة ابن شقيق النائب محمد كبارة عن المقعد النيابي الشاغر في طرابلس، مزحة سمجة، لاسيما انه ليس شخصية معروفة وناشطة اجتماعيا وسياسيا، وليس له أي دور على الساحة الطرابلسية، مؤكدا لا بل جازما بان ابو عبد كبارة ليس موافقا على هذا الترشح، خصوصا ان الأولوية لدى الأخير هي لنجله، ما يعني من وجهة نظر علوش ان امام سامر كبارة خيارين لا ثالث لهما، إما ان ينسحب من المعركة الانتخابية لتفادي هزيمة مدوية، وإما ان يستمر بترشحه ويحصل بالتالي على عدد هزيل ومخجل من الأصوات.

وعن تطور موقف رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي الذي اعتبر انه والرئيس سعد الحريري في مر كب واحد في الانتخابات الفرعية في طرابلس، لفت علوش الى ان ما يجمع بين الحريري وميقاتي ليس فقط التفاهمات السياسية المبرمة مؤخرا بينهما، إنما شعورهما بالخطر الكبير المحدق بالبلاد ما أدى الى رفع منسوب الثقة بينهما والى تمتين العلاقة والتواصل على قاعدة لبنان أكبر من الجميع، مشيرا بالتالي الى ان تيار المستقبل يثمن موقف الرئيس ميقاتي ويعتبره قيمة مضافة لطرابلس وللبنان، ما ينتج عنه هو حماية اتفاق الطائف ولبنان وقطع الطريق أمام حزب الله من استغلال المتناقضات السنية تماما كاختراعه ما يسمى بـ «اللقاء السني التشاوري».

 زينة طبّارة - الانباء