2019 | 00:45 أيار 21 الثلاثاء
المريضة عايدة شفتري بحاجة لدم فئة O+ في مستشفى القديس جاورجيوس اي مستشفى الروم | الناطق باسم حماس ينفي التوصل لاتفاق تهدئة مع إسرائيل لمدة 6 أشهر | الأمم المتحدة: نشعر بالقلق جراء التصعيد بين أميركا وإيران | الأمم المتحدة تدعو جميع الأطراف بالخليج لخفض حدة الخطاب وتحذّر من أي عمل يمكن إساءة فهمه | المفوضية الأوروبية: الشرق الأوسط لا يتحمل مزيدا من عدم الاستقرار | نقيب المعلمين بالمدارس الخاصة: حق الدولة تحديد رواتب المعلمين في المدارس الخاصة وهي ضمانة لهم في مواجهة تعسف الإدارات | الكرملين يوقف 3 من كبار مسؤولي جهاز الاستخبارات بتهمة الفساد | التلفزيون الإسرائيلي: الاتفاق على وقف إطلاق نار بين حماس وإسرائيل لمدة 6 أشهر | ترامب: الإيرانيون سيتصلون بنا عندما سيكونون مستعدين وحتى ذلك الحين فإن اقتصادهم سيستمر في الانهيار | بستاني: بعد اتصالي بالمدير العام للجمارك أبدى كل تجاوب وسيتمّ استلام التصاريح لشركات النفط و لا أزمة محروقات في البلد | هيئة التنسيق لقطاعات التعليم: إعتصام اليوم إنذار أخير للحكومة وغدا يوم عمل عادي في المدارس | مصادر جمركية للـ"ال بي سي": موظفو الجمارك يعلّقون اضرابهم غدًا |

علوش: ما يجمع الحريري وميقاتي أكبر من التفاهمات السياسية

أخبار محليّة - الجمعة 15 آذار 2019 - 06:59 -

رأى القيادي في تيار المستقبل النائب السابق د.مصطفى علوش، ان الطرابلسيين يعتبرون ترشح سامر كبارة ابن شقيق النائب محمد كبارة عن المقعد النيابي الشاغر في طرابلس، مزحة سمجة، لاسيما انه ليس شخصية معروفة وناشطة اجتماعيا وسياسيا، وليس له أي دور على الساحة الطرابلسية، مؤكدا لا بل جازما بان ابو عبد كبارة ليس موافقا على هذا الترشح، خصوصا ان الأولوية لدى الأخير هي لنجله، ما يعني من وجهة نظر علوش ان امام سامر كبارة خيارين لا ثالث لهما، إما ان ينسحب من المعركة الانتخابية لتفادي هزيمة مدوية، وإما ان يستمر بترشحه ويحصل بالتالي على عدد هزيل ومخجل من الأصوات.

وعن تطور موقف رئيس الحكومة السابق نجيب ميقاتي الذي اعتبر انه والرئيس سعد الحريري في مر كب واحد في الانتخابات الفرعية في طرابلس، لفت علوش الى ان ما يجمع بين الحريري وميقاتي ليس فقط التفاهمات السياسية المبرمة مؤخرا بينهما، إنما شعورهما بالخطر الكبير المحدق بالبلاد ما أدى الى رفع منسوب الثقة بينهما والى تمتين العلاقة والتواصل على قاعدة لبنان أكبر من الجميع، مشيرا بالتالي الى ان تيار المستقبل يثمن موقف الرئيس ميقاتي ويعتبره قيمة مضافة لطرابلس وللبنان، ما ينتج عنه هو حماية اتفاق الطائف ولبنان وقطع الطريق أمام حزب الله من استغلال المتناقضات السنية تماما كاختراعه ما يسمى بـ «اللقاء السني التشاوري».

 زينة طبّارة - الانباء

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني