2019 | 02:47 تموز 23 الثلاثاء
توقف الملاحة الجوية بمطار معيتيقة الدولي في ليبيا نتيجة التعرض للقصف بقذائف | وهاب للـ"ام تي في": لا يجب تحويل المخيمات الفلسطينية الى بؤر إرهاب ومحاصرتها بهذه الطريقة اللا انسانية ومنع الفلسطيني من العمل | روحاني خلال استقباله رئيس الوزراء العراقي: إيران أكبر ضامن لأمن وحرية الملاحة في الخليج ومضيق هرمز | ارسلان: سمعنا عن طلب ضمانات في اجتماعات مضمونها يدل على التخبط في مستنقع لا يجيد السباحة فيه لأنه يحمل على كتفيه أثقال من الطعن بالظهر | ظريف: اتخذنا إجراءات ضد السفينة في مضيق هرمز تنفيذا للقانون الدولي وليس ردا على أفعال بريطانيا | معلومات "الجديد": الحريري يعتبر إستباق الأمور غير مقبول وأنّ الملف يأخذ مساره القانوني الطبيعي خصوصًا أنه أحيل اليوم للمحكمة العسكرية | الشيخ نعيم قاسم: تصنيف الأرجنتين لحزب الله كمنظمة إرهابية هو موقف سياسي جراء الضغط الأميركي | 3 جرحى بانفجار سيارة عند مدخل قاعدة غاو الفرنسية في مالي | الغريب بعد لقائه الحريري: دولة الرئيس يقوم بمجموعة اتصالات لتقريب وجهات النظر ونحن منفتحون لمناقشة المخارج المتعلقة بحل هذا الأمر | كنعان للـ"ال بي سي": : التشدد بالرقابة على كل مال عام مهما كان مصدره او وجهة انفاقه يعزز الشفافية والثقة بلبنان ويقلّص هامش الهدر | الأمم المتحدة تدعو إسرائيل لوقف خطط الهدم في القدس | وصول الوزير الغريب الى السراي الحكومي للقاء الحريري بعد لقائه اللواء ابراهيم |

عون والحريري... و"العهد الأقوى"

مقالات مختارة - الخميس 14 آذار 2019 - 09:01 - عبدالسلام موسى - الجمهورية

لم يتردد رئيس الجمهورية ميشال عون في ضرب يده على الطاولة ليرفع جلسة مجلس الوزراء الأولى، بعد نيل الثقة، حاسماً الجدل الذي كان قائماً حول ملف النزوح السوري والعلاقة مع سوريا، قائلاً:

"أعرف مصلحة لبنان... وأنا المسؤول"، والتي لا يزال يتردد صداها حتى اليوم. المشهد يعيد نفسه من المكان عينه، ولكن بتوقيت مختلف.

بالأمس، أطلّ رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري، من قصر بعبدا، وحسم، بعد لقائه عون، وبكل هدوء، الجدل القائم حول عدم انضمام وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب الى الوفد اللبناني المرافق له إلى بروكسل، قائلاً: "انّ رئيس الوزراء يمثّل لبنان، ويتحدث باسمه، ويهتم بالشؤون ذات الصلة"، رافضاً ما عداه من كلام بالقول: "أنا كرئيس وزراء لن أقبل بأي كلام، ونقطة على السطر".

ليس كلام الحريري الحاسم من قصر بعبدا تفصيلاً عابراً، في هذه الأيام، بقدر ما يحمل في طياته أكثر من خلاصة ودلالة ترتسم في أفق هذين المشهدين والموقفين، لعل أولها وأبرزها أنّ كل محاولات اللعب على وتر الصلاحيات، ساقطة في حسابات، عون، رأس البلاد ورمزها، والحريري، رأس السلطة التنفيذية ويمثّلها خير تمثيل.

الرئيسان عون والحريري يقرأان في كتاب واحد هو "دستور الطائف"، وما نصه لكل منهما من صلاحيات، تستمد قوتها من قوة التعاون والتنسيق بينهما، في كل صغيرة وكبيرة، تتعلق بإدارة شؤون الدولة، ورسم سياساتها الداخلية والخارجية، ولعل هذه الكيمياء تثير حفيظة بعض الجهات التي لا يناسبها الوفاق في علاقة الرئيسين، و"الحسم" في ممارستهما لصلاحياتهما، كي لا يصل دور الحسم إليهم، في قضايا اعتادوا فيها اللعب على وتر التناقضات، وبناء الأمجاد والدويلات على أنقاض دولة عاجزة لا حسم فيها.

أما الدلالة الثانية فلا شك أنّ عنوانها رفض الابتزاز وكل أشكال المزايدات، وما يتفرّع منهما من سجالات، من شأنها إن استمرت من دون حسم حيالها، أن تضرب المسار الذي يضع الحكومة على سكة الإنجاز، والذي يحرص عليه الرئيسان عون والحريري أشد الحرص، في ظل ورشة العمل المنتظرة، وما تحتاجه من مناخات سياسية إيجابية، تؤمن الغطاء المطلوب لمكافحة الفساد والهدر، وإنجاز التعيينات، وإعداد الموازنة، وإجراء الاصلاحات المطلوبة لتأمين تنفيذ مشاريع "سيدر"، بعد أن باتت تحت مجهر الانتظار، من قبل الدول الداعمة للبنان.

ما سبق من دلالات يقود إلى خلاصة واحدة لا ثانٍ لها، أنّ كلّاً من الرئيسين عون والحريري هو "ضمانة الآخر"، وأنّ كلاهما معاً "الضمانة الاقوى" لتسوية لـ"العهد الأقوى"، التي مدّت لبنان بمقومات حماية استقراره السياسي والاقتصادي والامني، وينتظر أن تمدّه بالمزيد منها، في ظل "مسيرة النهوض الثانية" التي يرعاها الحريري، عبر مؤتمر "سيدر"، باعتبار أنّ الثقة الدولية والعربية به "ضمانة العهد" لـ"تسييل" المشاريع على أرض الواقع إنجازات لبنان واللبنانيين بأمسّ الحاجة لها، وهو ما يؤكد كلام سابق قاله الحريري ومفاده: "الرئيس عون عندما يضع يده بيد أحد، لا يتراجع"، وكذلك الحريري. 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني