2019 | 15:17 آذار 22 الجمعة
معلومات الـ"او تي في": الرئيس عون لن يكون الشخص الذي سيثير موضوع "حزب الله" في اللقاء مع بومبيو | معلومات الـ"او تي في": الرئيس عون سيتناول موضوع تعزيز العلاقات بين لبنان وأميركا وسيثير موضوع تسليح الجيش اللبناني | وصول مساعد الزعيم الكوري الشمالي إلى موسكو للتحضير لزيارته | وكالة عالمية: أردوغان يعيد بث فيديو مموها لهجوم نيوزيلندا الإرهابي في حملته الإنتخابية | كنعان: موضوع اللقاء الرقابة البرلمانية التي نجريها في لجنة المال حول التوظيف وباتت لدينا ارقام شبه نهائية واطلعت دولة الرئيس على التقرير | هبوط حاد لليرة بعد تصريحات أردوغان حول الجولان | الجيش التشادي يعلن مقتل 23 جنديًا في اشتباكات مع بوكو حرام | "سكاي نيوز": باريس تستدعي القائم بالأعمال الإسرائيلي بعد دخول قوات أمنية المركز الثقافي الفرنسي في القدس | وزير الخارجية الأردني: الجولان أرض سورية محتلة وفقا لقرارات الشرعية الدولية ولا يجوز الاستيلاء عليها بالقوة | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة على طريق صيدا القديمة باتجاه سانت تيريز الحدث | المركزية: بومبيو يزور المطران الياس عودة عند الثالثة من بعد ظهر غد | الشؤون السياسية في الداخلية رفضت طلب ترشح نزار زكا لانتخابات طرابلس |

جمعية "نسروتو" تطلق إسم "دار ريتا" على مركز تأهيل الفتيات‎

مجتمع مدني وثقافة - الأربعاء 13 آذار 2019 - 15:51 -

بمناسبة إطلاق " دار ريتا" على مركز إستقبال وتأهيل الفتيات، ترأس الأب مروان غانم قداساً إحتفالياً في قاعة جمعية نسروتو- أخوية السجون في لبنان، حضره مختار بلدة وادي العرائش جورج حبشي والأم جيروم صخر رئيسة ثانوية مار يوسف للراهبات الأنطونيات وعائلة المرحومة ريتا وأقاربها وزميلاتها في التعليم وأعضاء جمعية نسروتو- وبعض الأصدقاء.
وفي كلمته أوضح الأب غانم السبب المباشر لهذه التسمية، مركِّزاً على مزايا الفقيدة ريتا التي كان من المقرّر أن تكون في الجمعية كفترة تدريبية على العلاج النفساني والعمل مع الفتيات، إلا أن موتها المفاجئ لم يسمح لها بإتمام هذه الرسالة.
من هنا ونظرا للعلاقة الأخوية التي تربط جوقة نسروتو والجمعية بعائلة ريتا، وتخليداً لذكراها أرادت الجمعية تسمية المركز المخصّص للفتيات على إسمها "دار ريتا"، مشددة على أنها حاضرة دائما بالروح فيه، ساهرة عليه من عليائها.
وختم :"هذه الدار ليست فقط لجمعية نسروتو، بل أصبحت لبلدة وادي العرائش، وإسم "دار ريتا" سيبقى خالداً في الجمعية، ولن يقفل بابها إطلاقاً في وجه أي إنسان يطلب المساعدة".