2019 | 12:15 آذار 20 الأربعاء
لافروف: التصريحات الأميركية حول خرقنا معاهدة نزع السلاح لا أساس لها من الصحة | تعميم للحريري للادارات والمؤسسات والبلديات: لإعطاء حق الاستفادة من الأفضلية الممنوحة للسلع المصنوعة في لبنان | الرئيس عون استقبل السفير البابوي لدى لبنان جوزيف سبيتاري مع وفد اعلامي يمثّل الصحافة المسيحية العالمية بحضور وزير السياحة أواديس كيدانيان | انضمام الوزير جبران باسيل الى جلسة اللجان المشتركة | طيران العدو الحربي نفذ غارات وهمية فوق النبطية واقليم التفاح | "التحكم المروري": حركة المرور كثيفة من ساحة انطلياس باتجاه الاوتوستراد الساحلي | بري دعا الى عقد جلسة عامة للاسئلة والاجوبة في 27 الجاري | وزير الخارجية الكويتية: نثق بدور اميركا في وضع خطة لعملية السلام | بومبيو: لا تغيير في السياسة الأميركية تجاه عملية السلام في الشرق الأوسط | رئيس المفوضية الأوروبية: لا أتوقع قرارا بتأجيل “بريكست” | ابي نصر من بكركي: سنتصدّى للتغيير الديمغرافي عن طريق التوطين غير المستحق والهجرة وعدم معالجة اسبابها إضافة الى مسألة اللجوء السوري | الراعي لأعضاء الرابطة المارونية: اعطيتم مثالا رائعا للديمقراطية التي نحتاجها في لبنان لان اللبنانيين ينسون ان الديمقراطية هي الاسلوب الاساسي الذي يميز بلدنا |

زيارة ساترفيلد: لتشكيل "لوبي" يمنع "حزب الله" من الإمساك بالدولة

الحدث - السبت 09 آذار 2019 - 06:04 - غاصب المختار

طرحت زيارة مساعد وزير الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى ديفيد ساترفيلد إلى بيروت مؤخراً أسئلة جديّة حول التعاطي الأميركي الجديد مع الوضع اللبناني من كل النواحي السياسية والحكومية والاقتصادية والإصلاحية، وسط مقاربات وقراءات مختلفة لمهمّة الضيف الأميركي ونتائج زيارته وانعكاساتها على الوضع اللبناني، كلّ حسب موقفه وارتباطاته.
ولعلّ موقف رئيس "حزب التوحيد العربي" الوزير الأسبق وئام وهاب من زيارة ساترفيلد ووصفه مواقف الزائر الأميركي "بالوقحة"، وذلك بعد زيارة نائب الأمين العام للحزب الشيخ نعيم قاسم، يدلّ على الانطباع السلبي الذي تكوّن لدى شريحة من القوى السياسية من الزيارة، فيما كان موقف رئيس "الحزب التقدمي" و"القوات اللبنانية" من الزيارة مرناً وعاماً بل مرحّباً ما يدلّ على حجم الانقسام الذي ما زال قائماً في البلد على الأمور الكبرى التي عبّرت عنها مواقف ساترفيلد.
وبغضّ النظر عمّا يُمكن أن ترتّبه زيارة ساترفيلد من نتائج فعلية بعد "تحذيراته" المعلنة من "سيطرة حزب الله على الدولة اللبنانية، ومن التعامل مع إيران بأي شكل"، فإن كلامه عن الحرص الأميركي على استقرار لبنان ودعمه، لا يعود ذي معنى، بحسب قراءة خصوم أميركا في لبنان، التي تعبّر من خلال مصادر حزبية عن خشية من أن يكون ساترفيلد قد حضر لتشكيل (لوبي) "مجموعة ضغط" لبنانية جديدة على "حزب الله" وبعض حلفائه، عبر محاولة إحياء تحالف "قوى 14 آذار"، وهو الذي التقى مكوّناتها الأساسية: القوات والتقدمي وحزب الكتائب وطبعاً الرئيس سعد الحريري". والأدهى حسب قراءة هؤلاء هو محاولة تشكيل تكتل
معارض لكلّ توجّهات "حزب الله" داخل الحكومة مهما كانت وتحت أي سبب.
ومع أن المعلومات عن لقاءات ساترفيلد شابها نوع من التطمين بأن الجانب الأميركي يتفهّم دقّة الوضع اللبناني والتوازنات السياسية فيه، وبأن المسؤول الأميركي زار لبنان ليستطلع شخصياً تفاصيل الأوضاع فيه، بسبب إحتمال أن تكون المعطيات التي تقدّمها السفيرة في بيروت إلى إدارتها في واشنطن غير كافية أو غير دقيقة، فإن مصادر حزبية شاركت في اللقاء مع ساترفيلد أكّدت لموقعنا أنه ابدى حرصاً أميركياً على "ألاّ يدفع لبنان ثمن الاشتباك الأميركي – الإيراني الحاصل في المنطقة، لذلك نصح من التقاهم بأن يتمسّك لبنان بسياسة النأي بالنفس وبالابتعاد قدر الإمكان عن محور إيران - سوريا- حزب الله".
وقالت المصادر لـ "ليبانون فايلز" إن ساترفيلد أوحى بوجود مخاوف أميركية من "اندماج حزب الله مع الدولة اللبنانية للإمساك بقرارها، خاصة أن للحزب وحلفائه الأرجحية داخل الحكومة والمجلس النيابي"، وهذا ما أيّدته فيه بعض الجهات اللبنانية بإشارتها إلى أن للحزب وحلفائه 18 وزيراً في الحكومة و74 نائباً تقريباً في المجلس النيابي ولذلك "وضع ساترفيلد المسؤولين اللبنانيين أمام مسؤولياتهم باتخاذ قرار واضح إما أبيض وإما أسود، فلا وجود للون الرمادي في الحالة الأميركية في مواجهة إيران وحلفائها.