2019 | 09:15 آب 22 الخميس
قوى الامن: ضبط 1111 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 107 مطلوبين بجرائم مخدرات وسرقة وسلب واطلاق نار بتاريخ الامس | جابر لـ"الجمهورية": انتاجية الحكومة الجدّية والفاعلة من شأنها ان تعيد اظهار لبنان بصورة سليمة تعزّز ثقة العالم به | ابو الحسن لـ"الجمهورية": في اعتقادي سيُمنح لبنان فرصة إضافية ولن يصدر تصنيف يؤدي الى زعزعة الثقة به | حنكش لـ"الجمهورية": بمجرد أن وصلنا الى هذه المرحلة من القلق الداخلي تجاه التصنيفات فإنّ وضعنا لا يُنذر بالخير | التحكم المروري: قتيلان و23 جريحا في 22 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | مصادر "الانباء": في لبنان اليوم استقرار ومصالحة لا حرب ولا تدهور اقتصاديا اما التحديات والتهويلات والسجالات فهي جزء من ديكور المرحلة | مصدر في "لبنان القوي" لـ"الشرق الاوسط": الدعوة إلى اللقاء المسيحي الموسع أتت بمبادرة من الراعي لمناقشة موضوع كياني مرتبط بوجود المسيحيين في هذا البلد | جو غائم جزئياً مع ارتفاع اضافي بدرجات الحرارة في الداخل وفوق الجبال | مصادر باسيل للـ"ال بي سي": الاجتماع مع الحريري تنسيقي والاجواء ممتازة كالعادة | رئيس الوزراء السوداني الجديد: أدعو الى إرساء نظام ديمقراطي تعددي يتفق عليه كل السودانيين | لقاء في هذه الاثناء يجمع باسيل بالحريري في بيت الوسط عشية جلسة مجلس الوزراء | الخارجية الأميركية: سيتم اتخاذ جميع الإجراءات بحق السفن التي تنقل النفط إلى سوريا بموجب العقوبات الأميركية |

البستاني: "حكومة ممنوع الفشل"

مقالات مختارة - الثلاثاء 12 شباط 2019 - 09:56 - النائب فريد البستاني

كتب النائب فريد البستاني في مقال له اليوم:

"هذه حكومة العهد وما لا تنجزه لن تستطيع حكومة أخرى إنجازه
حكومة "ممنوع الفشل" تملك كل اسباب النجاح السياسي والشعبي والإقليمي.
قال نائب الشوف في تكتل لبنان القوي البروفسور فريد البستاني أنه إذا أردنا أن نعطي الحكومة الجديدة إسماً يناسبها فهو «حكومة ممنوع الفشل»، معتبراً أن الحكومة تنطلق بتوافق سياسي ثابت ومتين، حيث الكتل الكبرى بلا استثناء تضع ثقلها لإنجاح هذه الحكومة، وتتلاقى على الخطوط السياسية لمهامها،
وإعتبر البستاني في مقال له في صحيفة البناء أن تطابق كلام المسؤولين الكبار في الدولة عن أولوية الشأن الاقتصادي ومكافحة الفساد، ومثلما في الأولوية الاقتصادية تمثل الحلول العاجلة والدائمة للقضايا الخدماتية، وفي مقدمتها الكهرباء والنفايات، طليعة المهام، في مكافحة الفساد يمثل الاحتكام للهيئات الرقابية المعيار الحاسم. يجعل هذا التوافق على التشخيص للمهام الذي لم يكن مرافقاً لتشكيل الحكومات دائماً مصدر تسهيل كبير لإحاطة الحكومة بالدعم السياسي الذي تحتاجه للنجاح في مواجهة التحديات.
وأضاف البستاني في اسباب النجاح تطابق الأولويات الشعبية والأولويات السياسية إضاقة إلى أن ولادة الحكومة تأتي في توقيت سياسي إقليمي تتجه فيه الحرب في سورية نحو آخر محطاتها، ويتجه الوضع العربي نحو لم الشمل والخروج من الانقسام، ولا يبدو وضع المنطقة ولبنان أمام مخاطر حروب كبرى جديدة، كما يبدو الإجماع الدولي والإقليمي على مراعاة الخصوصية اللبنانية في مقاربة القضايا الخلافية مستمراً، رغم ضغط العقوبات الأميركية وما يطال لبنان واقتصاده منها.
لكن البستاني رأى أن أهم سبب للنجاح وأهم سبب لـ«الفشل ممنوع» هو أن هذه الحكومة هي حكومة العهد الذي يترأسه العماد ميشال عون وليست فقط حكومة العهد الأولى،الذي يملك رؤية للنهوض وتصوراً للإصلاح سيضعهما أمام الحكومة الجديدة، ويقودها على طريق الفوز بهما، وسيضع ثقله لدعم هذه الحكومة لتنجح. وهذا ما يجعل فشل الحكومة إفشالا للعهد، ولسان حال اللبنانيين ،أن الذي لا تنجزه حكومة عهد الرئيس ميشال عون، لن تستطيع أي حكومة واي عهد إنجازه .

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني