2019 | 04:47 شباط 17 الأحد
التحكم المروري: طريق ضهر البيدر سالكة حاليا" امام جميع المركبات باستثناء الشاحنات | اصطدام سيارة بالفاصل الاسمنتي على اوتوستراد الناعمة باتجاه الجية والاضرار مادية | نصرالله: كلنا في مركب واحد وان انهار الإقتصاد سننهار جميعاً لذلك نحن امام معركة كبيرة في مواجهة الفساد والهدر ونحن جديون في هذه المعركة وجهزنا ملفاتنا لخوضها | نصر الله: النكد السياسي أو الانصياع أو الجبن السياسي حرم الشعب اللبناني عام 2006 من الكهرباء 24/24 عندما تم رفض المساعدة الإيرانية في ملف الكهرباء | السيد نصرالله: اؤكد على اهمية الحفاظ على الحوار والتضامن والتعاون في الداخل اللبناني بعد تشكيل الحكومة ونيلها الثقة | نصرالله: ساعات تفصل المنطقة عن انتهاء الوجود العسكري لداعش في العراق وسوريا ولبنان وهذا تطور مهم جداً وانتصار عظيم لشعوب المنطقة | السيد نصر الله: على شعوب المنطقة أن تعبّر عن رفضها للتطبيع وغضبها وهذا أقل الواجب | السيد نصر الله: ايران اقوى من ان يستهدفها احد بحرب لذلك الرهان دائما على العقوبات | جريحان نتيجة تصادم بين 3 سيارات على طريق عام المصيلح قرب مفرق الفنار وحركة المرور كثيفة في المحلة | نصرالله: إسرائيل واثقة بأنّ حزب الله قادر على دخول الجليل وغير واثقة بقدرة جيشها على دخول جنوب لبنان فمنذ متى كانت هكذا المعادلة؟ | طريق ضهر البيدر سالكة حاليا امام المركبات ذات الدفع الرباعي او تلك المجهزة بسلاسل معدنية | فريد هيكل الخازن: إن ما قام به بالأمس محمد رعد جاء ليؤكد أن المقاومة حريصة كلّ الحرص على الوحدة الوطنية وصيغة العيش المشترك في لبنان كلّ التقدير له ولها |

النيجر: حركة تمرد تسلّم سلاحها للسلطات

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 11 شباط 2019 - 22:31 -

سلمت جماعة متمردة سابقة من أقلية التبو في شمال النيج،ر سلاحها للسلطات اليوم الإثنين، بعد أن تخلت في الأسبوع الماضي عن الكفاح المسلح، حسب ما أعلن مسؤولون.
وقال مسؤول بارز في شمال أغاديز، إن نحو 100 مقاتل سابق من "حركة العدالة وإعادة التأهيل في النيجر" سلموا ترسانة كبيرة من الأسلحة في مدينة ديركو في شمال البلاد.
وقال رئيس بلدية ديركو أبوبكر جيروم، إن ضباطاً من الجيش ومسؤولين مدنيين حضروا مراسم تسليم الأسلحة.
وظهرت الحركة في 2016 عندما أصدر زعيمها آدم تشيكي كوديغان، بياناً هدد فيه بمهاجمة السلطات إن لم تنل أقلية التبو، حقوقها الأساسية.
ونشط مقاتلو الحركة في منطقة تينير الصحراوية في النيجر التي تعتبر جزءاً من الصحراء الكبرى، قبل أن ينكفئوا إلى ليبيا، شمال البلاد.
وقال سياسي محلي: "اليوم، بعد أن أصبحت ليبيا تشكل تهديداً للجميع، أجرينا معهم مفاوضات أثمرت عودتهم سلمياً إلى الوطن".
لكن أعضاء آخرين في الحركة لا يزلون متوارين بينهم كوديغان، حسب موقع "إيرإنفو" الإخباري النيجري.
واتهم كوديغان الشركة الوطنية الصينية للنفط بتحقيق أرباح بملايين الدولارات في المنطقة وبالتسبب في أضرار بيئية بالغة.
وبين 1991 و1995 وبين 2007 و2009 شهدت منطقة الصحراء في شمال النيجر، وهي إحدى أكثر المناطق جذباً للسياح، حركتي تمرد للطوارق بالتحالف مع أقلية التبو.