2019 | 02:11 آب 22 الخميس
مصادر باسيل للـ"ال بي سي": الاجتماع مع الحريري تنسيقي والاجواء ممتازة كالعادة | رئيس الوزراء السوداني الجديد: أدعو الى إرساء نظام ديمقراطي تعددي يتفق عليه كل السودانيين | لقاء في هذه الاثناء يجمع باسيل بالحريري في بيت الوسط عشية جلسة مجلس الوزراء | الخارجية الأميركية: سيتم اتخاذ جميع الإجراءات بحق السفن التي تنقل النفط إلى سوريا بموجب العقوبات الأميركية | الناتو يعلن مقتل جنديين أميركيين في أفغانستان | سماع دوي إنفجار شرق المحافظة الوسطى في قطاع غزة | ماكرون أعلن أنه قدم عروضا لإيران بشأن تخفيف بعض العقوبات وطلب في المقابل التزاما كاملا بالاتفاق النووي | "التحكم المروري": قتيل نتيجة حادث صدم على جسر المكلس باتجاه المنصورية | ميركل: أمل في أن تتوصل بروكسل إلى اتفاق مع لندن خلال 30 يوماً | شدياق عن التعيينات للـ"ام تي في": نحضر اقتراح قانون ومن يريد الاستفادة من الوقت الضائع ليمرر التعيينات وفقاً للمحسوبيات هو من يريد وضع اليد على مقدرات الدولة | مصادر للـ"ام تي في": الحريري أكد في واشنطن أنه سيتم عرض ملف الحدود على مجلس الوزراء لكنه لم يتعهد بأي نتيجة للتصويت سلبية كانت ام ايجابية | معلومات للـ"ام تي في": أثناء زيارة الحريري إلى واشنطن كان كوشنير موجوداً في نيويورك |

مشروع قانون يمنع ارتداء الشعارات الدينية في سويسرا

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 11 شباط 2019 - 22:21 -

صوّت الناخبون في كانتون جنيف لصالح قانون يمنع المسؤولين المنتخبين والموظفين في الإدارات الرسمية من ارتداء إشارات ظاهرة تعكس الانتماء الديني.

وأيد أكثر من 55 في المئة من الناخبين هذا القانون الذي يعتبره البعض مصدر تمييز تجاه المسلمات اللواتي يرتدين الحجاب، فيما يرى البعض الآخر أنه مخالف للدستور.

وتبنى برلمان كانتون جنيف الذي يسيطر عليه اليمين، هذا القانون في نيسان الماضي لكن اليسار وحزب الخضر والمنظمات النسوية والمجموعات المسلمة جمعت ما يكفي من الأصوات لإجراء استفتاء للرأي العام.
ويرى معارضو هذا القانون أنه تمييزي ويصفه البعض بأنه معادٍ للإسلام معتبرين أنه يستهدف المسلمات.

ويُمنع في الأصل المدرسون في كانتون جنيف من ارتداء أي رمز ديني ظاهر، بما في ذلك الحجاب. إلا أن القانون الجديد يوسّع نطاق الحظر ليشمل المسؤولين المنتخبين والموظفين في الإدارات الرسمية الذين لديهم تواصل مع السكان.
وقد يمنع طعنان مقدمان للقضاء ضد هذا القانون الجديد، إقراره النهائي رغم تصويت الأحد.

وقالت مسؤولة محلية تنتمي لحزب الخضر وترتدي حجاباً، لوكالة الأنباء السويسرية: «آمل في أن تتبنى المحاكم وجهة نظرنا، لأن القانون يتعارض مع الدستور السويسري والاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان».

وشملت عملية التصويت عدداً من المواضيع المحلية والوطنية التي كانت سويسرا تصوّت بشأنها الأحد في إطار نظامها القائم على الديمقراطية المباشرة.

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني