2019 | 18:23 تموز 16 الثلاثاء
بوصعب ردا على بيان القوات: لا قيمة له لانه لم يرد على سؤالي واكرر اذا كان جعجع يملك معطيات فليزودنا بها والا فالبيانات "ما الا قيمة" | عدوان في الجلسة المسائية: إن لم تكن هناك جلسة لمجلس الوزراء فيما يتعلق بقطوعات الحسابات فذلك يشكل مخالفة جديدة للدستور | وزير الدفاع الاميركي: قرار تركيا شراء صواريخ اس 400 الروسية مخيّب | بري في الجلسة المسائية: وصلني اقتراح حل لقطع الحساب وبالتالي لا جلسة لمجلس الوزراء واعتذر عن كلام الصباح | الطريق من مبنى النهار باتجاه مسجد الأمين مُقفلة بعدما قام المعتصمون بقطعها | بدء وصول النواب إلى المجلس النيابي لمناقشة الموازنة وعدد طالبي الكلام 63 في الجلسة المسائية | صحيفة "تايمز": بريطانيا سترسل سفينة حربية ثالثة وناقلة إلى الخليج لكن لا علاقة لذلك بأزمة إيران | عدوان للـ"ام تي في": التعديلات التي اجرتها لجنة المال في بعض المواد ذهبت في اتجاه إصلاحي والمجلس النيابي يسعى إلى الإصلاح | مسؤولون في البنتاغون: نعتقد أن إيران تحتجز ناقلة النفط التي فقدت في مضيق هرمز | وزير الدفاع الأميركي بالوكالة: لا نريد حربا مع إيران ونريد العودة لمسار المفاوضات | مسؤول إماراتي: ناقلة النفط غير مملوكة أو مشغلة من الإمارات ولم ترسل نداء استغاثة | وزير خارجية حكومة الوفاق في ليبيا: 8 دول عربية عارضت عقد اجتماع طارئ في الجامعة العربية لبحث هجوم حفتر على طرابلس |

تؤذي إبنها لتتسوّل!

متل ما هي - الاثنين 11 شباط 2019 - 06:04 -

هناك بعض المواقف وإن كانت ذات طابع إنساني ولكن قد لا تدفعك إلى التعاطف معها في بعض الأوقات.
هذه المرأة في شارع الحمرا تستعطي المارّة على حساب صحّة ابنها الذي تُجلسه في حرجها على حافة الرصيف بين الدواليب وعوادم السيارات معرّضة صحتّه لخطر كبير.
لا ندري ما هي ظروفها ومن دفعها إلى التسوّل في هذا المكان الملوّث بكل أنواع الدخان والغبار والجراثيم، ولكن هذا الطفل الذي تشحذ عليه ربما لإطعامه أو تطبيبه هو الضحية الأولى مهما جنت من مال جراء تصدّق المحسنين.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني