2019 | 06:25 نيسان 19 الجمعة
بدء تصويت المصريين في نيوزيلاندا على الاستفتاء علي التعديلات الدستورية | خليل للـ"أم تي في": أعطيت الإذن اليوم بملاحقة أمناء سجل عقاريّين | مسؤول في الخارجية الأميركية: الوضع في السودان متحرك للغاية ولا أحد يعرف ماذا سيحصل في الساعات المقبلة | المجلس العسكري الانتقالي في السودان يعفي وزير الخارجية المكلف بدر الدين عبدالله من منصبه | بو صعب للـ"أم تي في": نحن مع وزير المال وكل الدولة ملتزمة بموازنة جدية وتقشفية وهناك بنود يمكن ان نتساعد حولها في ما يتعلق بقيادة الجيش لتخفيض الانفاق وبنود أخرى ربما لا يمكن المس بها | المسماري: المجموعات المسلحة التي هاجمت قاعدة "تمنهنت" قدمت من تشاد | المتحدث باسم الجيش الليبي: نسيطر بالكامل على قاعدة "تمنهنت" الجوية التي تعرضت لهجوم | بريطانيا تصف الوضع في ليبيا بالخطير وتدعو لوقف النار والعودة للمسار التفاوضي | الجيش: العثور على كمية كبيرة من الأسلحة من مختلف العيارات وذخائر قديمة الصنع غير صالحة للاستخدام في محلة سينيق صيدا | خليل للـ"أم تي في": رسم الخمسين ألف ليرة لدعم السدود غير قانوني ويمكن للمواطن الإدعاء | التحكم المروري: أشغال في نفق سليم سلام تتسبب بزحمة سير في المحلة | خليل للـ"أم تي في": انجزت الموازنة بشكل كامل مع كل تعديلاتها وأرقامها وتمنيت على الحريري ان يعقد جلسة لمجلس الوزراء لتقديمها ومناقشتها |

فيلم وثائقي عن اللاجئين الفلسطينيين في متحف سرسق

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 10 شباط 2019 - 14:49 -

عرض في متحف سرسق في بيروت، في حدث هو الأول من نوعه الذي يشهده لبنان في مجال السينما، الفيلم الوثائقي "Spaces of Exception" للمخرجين مالك رسامني ومات بيترسون، الذي يسلط الضوء على قضية اللاجئين في مقاربة واقعية جريئة تتناول واقع محميات الهنود في الولايات المتحدة ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

مدة الفيلم 90 دقيقة، نال اعجاب الحاضرين واعقب العرض الافتتاحي حوارا ونقاشا حوله، بين الحضور والمخرجين رسامني وبيترسون أداره وشارك فيه البروفسور ساري حنفي من الجامعة الأميركية، هو نتاج 3 سنوات من العمل على افلام قصيرة ومحاضرات وقد امتد تصويره من العام 2014 حتى العام 2017 في عدة مناطق هي أريزونا ونيومكسيكو ونيويورك، وساوث داكوتا" في الولايات المتحدة، ولبنان والضفة الغربية.

هو محاولة لفهم أهمية الأرض - ذاكرتها وانقساماتها - وظروف الحياة والمجتمع والسيادة. كما يأتي ضمن مشروع الوسائط المتعددة طويل الأجل الذي يحمل عنوان "السكان الأصليون واللاجئون" The Native and The Refugee" والذي قدم في اكثر من خمسين مركزا ثقافيا وجامعة مرموقة كجامعات "هارفرد وكامبرج وكولومبيا".

بدأ دورته العالمية بمهرجان السينما في الشارقة، ثم في متحف سرسق في لبنان على ان ينتقل عرضه الى الأردن والضفة الغربية والعديد من المخيمات الفلسطينية ومنها لاحقا الى جامعات ومهرجانات عالمية عدد من دول القارة الأوروبية واميركا.

ويقول رسامني ان "الفيلم يأتي تتويجا لمشروع كبير امتد لسنوات، ويحكي عن الهنود في اميركا واللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأوسط والتشابه بينهم، وان الهدف الاساسي ان يتعرف الناس اكثر على واقع وحياة اللاجئين والمحميات البشرية، ولا تعد هذه الأماكن استثنائية مهمشة يعيش قاطنوها على هامش المجتمعات".

ويضيف "لم يكن الهدف فقط ان نسمع قصصهم ونرصد معاناتهم، بل ان نسمع اراءهم وتحليلهم للواقع الذي يعيشون ولكل حياتهم ووجودهم في اماكن لا يزالون فيها حتى الآن غرباء عن محيطهم سواء الهنود او الفلسطينيين".

ويشير رسامني الى ان "اختيار الأشخاص لم يتم بشكل عشوائي ولكنه ايضا لم يشمل المثفقين الذين يعيشون خارج المخيمات، بل تم اختيار الشخصيات من الموجودين داخل المخيمات وممن هم رواد وقياديين ولكن غير رسميين، وممن لديهم اراءهم القوية والجريئة ولديهم مجموعاتهم التي تتبعهم، وذلك كي يكون تحليلهم قليلا خارج الأمور الكلاسيكية التي تحكى عادة".

نبذة عن مخرجي الفيلم:

مالك رسامني: ولد في نيويورك من اصل لبناني، تخصص بعلم الحضارات والاخراج السنمائي وهو ايضا باحث وكاتب عمل مع المخرج الوثائقي العالمي البرت ميزل وأسس مع شريكه مات بيترسون" Red Ensemble Films" ويقيم المخرج مالك رسامني في كل من نيويورك وبيروت.

مات بترسون: أخرج عدة افلام قصيرة منها فيلم عن الثورة التونسية حمل عنوان" Scenes from a Revolt Sustained" الذي عرض في عدة مراكز مثل" Lincoln Center " و"MOMA PS1 " في مدينة نيويورك .  

"الوكالة الوطنية"