2019 | 06:18 شباط 20 الأربعاء
مسؤول أميركي: واشنطن ستدمج القنصلية الأميركية العامة مع السفارة الجديدة في القدس | أردوغان: لن نقدر على تحمل موجة لجوء جديدة بمفردنا | تجري الان انتخابات اللجنة المركزية لحزب "الطاشناق" وامينه العام وهي تمثل القيادة الجديدة للحزب | السيناتور الجمهوري جيري موران: السعودية تسجن ناشطات حقوق المرأة بشكل ظالم | "ميدل إيست آي": بنس اتصل بأردوغان سرا لإقناعه بالتخلي عن الـ"أس 400" | جنبلاط مغردا: مع سياسة Trump وغيره من امثاله مستقبل البشرية الى الزوال | "روسيا اليوم": الجيش المصري يتصدى لهجوم بالعريش ويسقط عددا من القتلى لدى الإرهابيين | بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا | ترامب: نبحث تمديد فرض رسوم جمركية على بضائع صينية لكنه لن يكون موعدا سحريا | البرلمان الأردني يطالب بطرد السفير الإسرائيلي | غريفيث: نترقب الانسحاب من مدينة الحديدة اليوم أو غدا | نشطاء: واشنطن ترسل شاحنات لإجلاء "الدواعش" وعوائلهم من بساتين الباغوز شرق سوريا |

فيلم وثائقي عن اللاجئين الفلسطينيين في متحف سرسق

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 10 شباط 2019 - 14:49 -

عرض في متحف سرسق في بيروت، في حدث هو الأول من نوعه الذي يشهده لبنان في مجال السينما، الفيلم الوثائقي "Spaces of Exception" للمخرجين مالك رسامني ومات بيترسون، الذي يسلط الضوء على قضية اللاجئين في مقاربة واقعية جريئة تتناول واقع محميات الهنود في الولايات المتحدة ومخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

مدة الفيلم 90 دقيقة، نال اعجاب الحاضرين واعقب العرض الافتتاحي حوارا ونقاشا حوله، بين الحضور والمخرجين رسامني وبيترسون أداره وشارك فيه البروفسور ساري حنفي من الجامعة الأميركية، هو نتاج 3 سنوات من العمل على افلام قصيرة ومحاضرات وقد امتد تصويره من العام 2014 حتى العام 2017 في عدة مناطق هي أريزونا ونيومكسيكو ونيويورك، وساوث داكوتا" في الولايات المتحدة، ولبنان والضفة الغربية.

هو محاولة لفهم أهمية الأرض - ذاكرتها وانقساماتها - وظروف الحياة والمجتمع والسيادة. كما يأتي ضمن مشروع الوسائط المتعددة طويل الأجل الذي يحمل عنوان "السكان الأصليون واللاجئون" The Native and The Refugee" والذي قدم في اكثر من خمسين مركزا ثقافيا وجامعة مرموقة كجامعات "هارفرد وكامبرج وكولومبيا".

بدأ دورته العالمية بمهرجان السينما في الشارقة، ثم في متحف سرسق في لبنان على ان ينتقل عرضه الى الأردن والضفة الغربية والعديد من المخيمات الفلسطينية ومنها لاحقا الى جامعات ومهرجانات عالمية عدد من دول القارة الأوروبية واميركا.

ويقول رسامني ان "الفيلم يأتي تتويجا لمشروع كبير امتد لسنوات، ويحكي عن الهنود في اميركا واللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأوسط والتشابه بينهم، وان الهدف الاساسي ان يتعرف الناس اكثر على واقع وحياة اللاجئين والمحميات البشرية، ولا تعد هذه الأماكن استثنائية مهمشة يعيش قاطنوها على هامش المجتمعات".

ويضيف "لم يكن الهدف فقط ان نسمع قصصهم ونرصد معاناتهم، بل ان نسمع اراءهم وتحليلهم للواقع الذي يعيشون ولكل حياتهم ووجودهم في اماكن لا يزالون فيها حتى الآن غرباء عن محيطهم سواء الهنود او الفلسطينيين".

ويشير رسامني الى ان "اختيار الأشخاص لم يتم بشكل عشوائي ولكنه ايضا لم يشمل المثفقين الذين يعيشون خارج المخيمات، بل تم اختيار الشخصيات من الموجودين داخل المخيمات وممن هم رواد وقياديين ولكن غير رسميين، وممن لديهم اراءهم القوية والجريئة ولديهم مجموعاتهم التي تتبعهم، وذلك كي يكون تحليلهم قليلا خارج الأمور الكلاسيكية التي تحكى عادة".

نبذة عن مخرجي الفيلم:

مالك رسامني: ولد في نيويورك من اصل لبناني، تخصص بعلم الحضارات والاخراج السنمائي وهو ايضا باحث وكاتب عمل مع المخرج الوثائقي العالمي البرت ميزل وأسس مع شريكه مات بيترسون" Red Ensemble Films" ويقيم المخرج مالك رسامني في كل من نيويورك وبيروت.

مات بترسون: أخرج عدة افلام قصيرة منها فيلم عن الثورة التونسية حمل عنوان" Scenes from a Revolt Sustained" الذي عرض في عدة مراكز مثل" Lincoln Center " و"MOMA PS1 " في مدينة نيويورك .  

"الوكالة الوطنية"