2019 | 00:03 نيسان 24 الأربعاء
أنقرة: إذا رفضت واشنطن تزويد تركيا بمقاتلات "إف-35" فستلبي حاجتها "بمكان آخر" | القمة الأفريقية تطالب بالوقف الفوري للعمليات العسكرية في ليبيا | هيئة المسح الجيولوجي الأميركية: زلزال بقوة 6.1 درجة يهز منطقة آسام بالهند | "قسد": الطيران الأميركي قصف 32 شاحنة نفط حاولت دخول مناطق النظام السوري | النائب طوني فرنجية: المشاكل التي كنا قد ورثناها وضعنا لها حداً في المصالحة مع القوات ونحن نرث مبادئ وقيم ولا نرث مشاكل وعداوات | سامي الجميّل عن حلمه للبنان الـ2030: هدفنا نكسر الحلقة المفرغة التي يعيش فيها اللبنانيون وبناء لبنان الجديد والحاجز الرئيسي يبقى غياب السيادة وسيطرة السلاح على القرار | الخارجية الروسية: تحت التهديد بالعقوبات تحاول أميركا إجبار جميع الدول لوقف شراء النفط الإيراني | الأمم المتحدة: الحرب في اليمن تسببت في مقتل 250 ألف شخص جراء العنف وانعدام الرعاية الصحية وشح الغذاء | سامي الجميّل: كان المطلوب الغاء المعارضة والبرهان ان المعارضين الحقيقيين هم 4 الكتائب وبولا يعقوبيان | سامي الجميّل: بعد التسوية السياسية في 2016 لم يعد هناك 14 و8 آذار ووضع حزب الله يده على البلد ولم يكن ذلك حين كنا موجودين | جريحان بحادث سير على طريق عام البرج الشمالي البازورية | مقتل 7 مدنيين في هجمات للنظام السوري على إدلب |

وكالة عالمية: شركة النفط الفنزويلية تنقل حساباتها المصرفية إلى روسيا

أخبار اقتصادية ومالية - الأحد 10 شباط 2019 - 08:36 -

نقلت وكالة عالمية عن مصادر لم تسمها، أن شركة النفط الحكومية الفنزويلية (PDVSA)، نقلت الحسابات المصرفية لمشاريع النفط المشتركة إلى مصرف "غازبروم بنك" الروسي.

وبحسب الوكالة، طلبت شركة النفط الفنزويلية الحكومية PDVSA، على خلفية العقوبات الأمريكية، من عملائها تحويل الأموال من مبيعات النفط إلى الحساب الجديد للشركة في البنك الروسي.

فضلا عن ذلك، طالبت شركة النفطة الوطنية الفنزويلية الشركاء الأجانب، بما في ذلك "شيفرون"، "إيكنور" و"توتال" أن يقرروا ما إذا كانوا سيبقون مشاركين في مشاريع النفط المشتركة.

وفي وقت سابق، قال ممثل فنزويلا لدى "أوبك"، المستشار الفني لشركة النفط الحكومية الفنزويلية ولوزارة النفط في البلاد، روني روميرو، لوكالة "سبوتنيك": "نحن نواجه عقوبات جديدة غير قانونية من الولايات المتحدة. لقد قمنا بتصدير ما يقرب من 500 ألف برميل يوميا إلى أمريكا. وستقوم "بي دي في أس أيه" بإعادة توجيه الصادرات إلى العملاء في أوروبا وآسيا، مشيرا إلى أنهم "سيفعلون ما بوسعهم لكي لا يؤثر الوضع الراهن في البلاد على السوق النفطية".

وحول كيفية إقناع الشركاء الأوروبيين والآسيويين بشراء النفط من فنزويلا، دون التعرض لخطر عقوبات واشنطن، أضاف روميرو:"حتى الآن، تطال العقوبات فقط المؤسسات الأمريكية. وعلى أي حال، فأن العقوبات الأمريكية لا تخيف روسيا والصين".

وأعلنت الإدارة الأمريكية، في 28 يناير الماضي، فرض عقوبات على شركة النفط الوطنية الفنزويلية "بي دي في أس أيه" بهدف زيادة الضغط الاقتصادي والدبلوماسي على الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، ودفعه للتنحي عن السلطة. كما تحظر العقوبات على الأمريكيين التعامل مع الشركة الفنزويلية.