2019 | 02:18 آب 25 الأحد
استقالة وزيرة الثقافة الجزائرية مريم مرداسي من منصبها بعد مقتل 5 أشخاص في تدافع خلال حفل فني | بزي: لمواجهة التحديات الراهنة بالتكافل والتضامن وفي صدارتها شبح الأزمة الاقتصادية والمالية التي تلقي بثقلها على الشعب اللبناني | وزير الدفاع التركي: سنستخدم حق الدفاع المشروع عن النفس في حال تعرض نقاط المراقبة في إدلب لأي هجوم | تركيا: انطلاق عمل مركز العمليات المشتركة مع الولايات المتحدة الخاص بالمنطقة الآمنة في سوريا | جونسون يحذر من أن بلاده تواجه خطر الانزلاق إلى حرب تجارية دولية | ماكرون بعد لقائه ترامب: هدفنا المشترك هو عدم السماح لإيران بحيازة سلاح نووي | قاطيشا لـ"اذاعة لبنان": القوات لا تريد المحاصصة لكن اذا ارادت الاغلبية المحاصصة فانه من الطبيعي ان تطالب بحصتها | الحاج حسن: نحن لا نتقدم بأي موضوع تفوح منه رائحة فساد أو شبهة فساد من دون مستندات دامغة | جنبلاط: اللقاء مع الرئيس عون كان ودياً ووجهت إليه دعوة لزيارة المختارة متى يشاء | جنبلاط من بيت الدين: الرئيس عون سيدعونا إلى إجتماع لمواجهة تحديات تصنيف لبنان من المؤسسات الاقتصادية سلبيا وللتحضير لموازنة العام 2020 | عطالله: بأقل من أسبوع التقى الرئيس عون كل مكوّنات الجبل الذين لمسوا مدى ادراكه لهواجسهم وادراكه لهمومهم | قبيسي: التحدي الاقتصادي بحاجة الى وحدة موقف سياسي والعقوبات التي تفرض بحاجة الى استقرار داخلي |

هل يمكن ضبط سلوك إيران؟

مقالات مختارة - الأحد 10 شباط 2019 - 06:42 - سلمان الدوسري

كما كشفت صحيفة «الشرق الأوسط» أول من أمس، فمن المتوقع أن يسفر «مؤتمر السلام والأمن في الشرق الأوسط» المقرر عقده في وارسو الشهر الحالي وتشارك فيه 79 دولة، عن تشكيل ست لجان مختلفة لـ«ضبط سلوك» إيران في الشرق الأوسط. وهو ما يشير إلى أن مؤتمر وارسو سيكون ذا طبيعة مختلفة عن كل المحاولات السابقة غير الناجحة لضبط السلوك الإيراني العدواني في المنطقة الذي يصل تأثيره للعالم، فهذا الاجتماع الموسع يهدف إلى تشكيل تحالف ضد إيران يوازي التحالف الدولي ضد «داعش»، وهي الخطوة الأكثر جدية منذ ما يقارب العشر سنوات، قبيل فترة حكم باراك أوباما التي كانت شهر العسل الأجمل في تاريخ علاقات إيران مع العالم منذ وصول الخميني إلى الحكم عام 1979.

يمكن القول إنه رغم كل الزخم الدولي ضد إيران في الفترة السابقة، فإنه باستثناء العقوبات الأميركية على نظام طهران من قبل إدارة الرئيس دونالد ترمب لم تنجح الأمور في الدفع إلى تغيير حقيقي في سلوكيات إيران، لذلك يتم النظر لمؤتمر وارسو على أنه يمكن أن يكون الحد الفاصل بين مواصلة النظام الإيراني لسلوكياته العابثة وإيقافها بخطوات عملية حازمة يتفق عليها العالم، فعلى سبيل المثال لا قيمة للعقوبات على إيران دون توقفها عن تطوير برامج الأسلحة الصاروخية، عندها يمكن القول إن العقوبات الأميركية نجحت، فإيران لا تحارب السعودية أو دول المنطقة فقط، بل هي تعمل على حرب بالوكالة أيضاً ضد الولايات المتحدة، ناهيك من مسؤوليتها المباشرة عن آلاف القتلى في اليمن، وهنا نشير لموقف مهم لغراهام جونز، عضو البرلمان عن حزب العمال البريطاني ورئيس لجان مراقبة تصدير الأسلحة بمجلس العموم، والذي قال إن العبء الأكبر في إلقاء اللائمة في الحرب اليمنية يقع على عاتق إيران بشكل رئيسي، وليس الغرب والسعودية، مضيفاً أن سبب الكارثة في اليمن ليس الغارات الجوية «بل هي مشكلة تتعلق بوجود انهيار اقتصادي ناتجٍ عن سوء إدارة الاقتصاد على أيدي ميليشيات عنيفة ومحتلة وغير شرعية»، وبالطبع فإن هذه الميليشيات لم تكن لتواصل انقلابها على السلطة الشرعية لولا الدعم الذي تتلقاه من إيران.
معضلة إيران أنها تعمل وفق مبادئها الآيديولوجية أكثر من مصلحة شعبها، وإذا كانت الدولة، أي دولة، تعمل ضد مصالح شعبها فهذا يعني أنها من الممكن أن تفعل أي شيء ضد جيرانها ومحيطها. من يصدق أن إيران الدولة النفطية الغنية بالمصادر والأنهار والموارد الطبيعية، كانت في السبعينات أفضل من إندونيسيا والسعودية الأعضاء حالياً في G 20. بينما الشعب الإيراني، الذي صادف هذا الأسبوع مرور أربعين عاماً على ثورته البائسة، نحو 30 في المائة منه، أي ما يعادل 24 مليوناً، يعيشون تحت خط الفقر النسبي، والنفط الإيراني يبحث عن مشترين، والتضخم يغذي الاحتجاجات الشعبية، والموارد المحدودة تم تبديدها على البرنامج النووي، أما الريال الإيراني (التومان) ففقد نحو 75 في المائة من قيمته منذ عام 2018.
ضبط سلوك إيران لن يستفيد منه جيرانها فحسب، ولن يساعد على استقرار المنطقة والعالم فقط، وإنما سيساهم في تحسين الظروف المعيشية لمواطنيها، وسينزع عنهم غمة استمرت 40 عاماً استغلت ثروات بلادهم في تصدير ثورة أثبتت فشلها. إن أي خطوات حازمة ضد النظام الإيراني ستعود بالمنفعة على الإيرانيين أولاً قبل غيرهم.

سلمان الدوسري - الشرق الاوسط

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني