2019 | 06:21 شباط 20 الأربعاء
مسؤول أميركي: واشنطن ستدمج القنصلية الأميركية العامة مع السفارة الجديدة في القدس | أردوغان: لن نقدر على تحمل موجة لجوء جديدة بمفردنا | تجري الان انتخابات اللجنة المركزية لحزب "الطاشناق" وامينه العام وهي تمثل القيادة الجديدة للحزب | السيناتور الجمهوري جيري موران: السعودية تسجن ناشطات حقوق المرأة بشكل ظالم | "ميدل إيست آي": بنس اتصل بأردوغان سرا لإقناعه بالتخلي عن الـ"أس 400" | جنبلاط مغردا: مع سياسة Trump وغيره من امثاله مستقبل البشرية الى الزوال | "روسيا اليوم": الجيش المصري يتصدى لهجوم بالعريش ويسقط عددا من القتلى لدى الإرهابيين | بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا | ترامب: نبحث تمديد فرض رسوم جمركية على بضائع صينية لكنه لن يكون موعدا سحريا | البرلمان الأردني يطالب بطرد السفير الإسرائيلي | غريفيث: نترقب الانسحاب من مدينة الحديدة اليوم أو غدا | نشطاء: واشنطن ترسل شاحنات لإجلاء "الدواعش" وعوائلهم من بساتين الباغوز شرق سوريا |

روسيا مستعدة لمواصلة نقل الغاز عبر أوكرانيا ولكن بشروطها الخاصة

أخبار اقتصادية ومالية - السبت 09 شباط 2019 - 15:35 -

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر بانكين، أن روسيا مستعدة لمواصلة نقل الغاز عبر أوكرانيا، ولكن هذا يجب أن يكون بشروط موسكو.

وقال بانكين في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك": "نعم، نحن على استعداد لمواصلة الترانزيت الأوكراني، ولكن في ظل الظروف التي تناسبنا".

وأضاف بانكين: "إذا أرادوا وضع عقبات أمام هذا المشروع من أجل إجبار روسيا، وأحد أسباب العقوبات ضد روسيا هو "التيار الشمالي —2" ، لضخ الغاز عبر أوكرانيا بشروطهم، وبتعريفاتهم الجمركية، وبعدم اليقين في المسائل القانونية، على الأرجح هذه اللعبة لن تمر".

وكان وزير الطاقة الروسي، ألكسندر نوفاك، قد صرح في وقت سابق، بأن روسيا تعتزم مواصلة تصدير الغاز بالترانزيت عبر أوكرانيا بعد العام 2019 في حال كان ذلك مربحا اقتصاديا، وتم تسوية الخلافات القضائية القائمة.

وتوقفت أوكرانيا عن شراء الغاز الروسي في تشرين الثاني 2015، وبعد ذلك لم تستخدم الوقود الروسي استعدادا لموسم التدفئة، من خلال ضخ الغاز الذي تم شراؤه من خلال الاتجاه المعاكس في أوروبا إلى مرافق التخزين. وينتهي العقد الحالي لنقل الغاز الروسي عبر أوكرانيا في نهاية عام 2019. وجرت المحادثات الثلاثية حول عبور الغاز بين روسيا والمفوضية الأوروبية وأوكرانيا في 17 تموز عام 2018 في برلين.

يذكر أن عددا من الدول تقف ضد تنفيذ "التيار الشمالي- 2"، خاصة أوكرانيا، التي تخشى فقدان عائداتها من عبور الغاز الروسي، والولايات المتحدة، التي توجد لديها خطط طموحة لتصدير الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا. وبالإضافة إلى ذلك، أعلنت لاتفيا وليتوانيا وبولندا، بشكل مشترك، عدم موافقتها على البناء، ووصف قادتها هذا المشروع بالسياسي.

( سبوتنيك )