2019 | 00:02 نيسان 24 الأربعاء
أنقرة: إذا رفضت واشنطن تزويد تركيا بمقاتلات "إف-35" فستلبي حاجتها "بمكان آخر" | القمة الأفريقية تطالب بالوقف الفوري للعمليات العسكرية في ليبيا | هيئة المسح الجيولوجي الأميركية: زلزال بقوة 6.1 درجة يهز منطقة آسام بالهند | "قسد": الطيران الأميركي قصف 32 شاحنة نفط حاولت دخول مناطق النظام السوري | النائب طوني فرنجية: المشاكل التي كنا قد ورثناها وضعنا لها حداً في المصالحة مع القوات ونحن نرث مبادئ وقيم ولا نرث مشاكل وعداوات | سامي الجميّل عن حلمه للبنان الـ2030: هدفنا نكسر الحلقة المفرغة التي يعيش فيها اللبنانيون وبناء لبنان الجديد والحاجز الرئيسي يبقى غياب السيادة وسيطرة السلاح على القرار | الخارجية الروسية: تحت التهديد بالعقوبات تحاول أميركا إجبار جميع الدول لوقف شراء النفط الإيراني | الأمم المتحدة: الحرب في اليمن تسببت في مقتل 250 ألف شخص جراء العنف وانعدام الرعاية الصحية وشح الغذاء | سامي الجميّل: كان المطلوب الغاء المعارضة والبرهان ان المعارضين الحقيقيين هم 4 الكتائب وبولا يعقوبيان | سامي الجميّل: بعد التسوية السياسية في 2016 لم يعد هناك 14 و8 آذار ووضع حزب الله يده على البلد ولم يكن ذلك حين كنا موجودين | جريحان بحادث سير على طريق عام البرج الشمالي البازورية | مقتل 7 مدنيين في هجمات للنظام السوري على إدلب |

من هم الحلفاء في الحكومة الجديدة؟

الحدث - الجمعة 08 شباط 2019 - 05:48 - مروى غاوي

لا حاجة للقول إن الحكومة الحالية مليئة بالتناقضات السياسية والملفات المتفجّرة ويصحّ المثل فيها "أول دخوله شمعة على طوله". اشتباك عنيف يبن كليمنصو وبيت الوسط دشّن انطلاقة حكومة "إلى العمل" بين رئيس الحكومة ورئيس الحزب التقدّمي الإشتراكي جرى ضبطه سريعاً ليدخل المعالجة لاحقاً.

خلاف الأسبوع أوحى بأن الأمور لن تكون على ما يرام دائماً في مجلس الوزراء المقبل وأن الحكومة لن تكون بمنأى عن الخربطات والارتكابات في ظلّ عدم وضوح صورة التحالفات التي شهدت خلط أوراق من جديد .

فمن قدّم تنازلات للتسوية الحكومية كالنائب السابق وليد جنبلاط والحليف الاستراتيجي لرئيس الحكومة كان يفترض أن يكون أول المشاركين في احتفالات بيت الوسط، لكن جنبلاط ذهب إلى التصعيد ممّا طرح تساؤلات حول مصير التحالفات في حكومة "إلى العمل" ومن هم الحلفاء الجدد؟

قُسّمت الحكومة على أساس ثلاث عشرات موزّعة على الشكل التالي، عشرة وزراء "للتيار الوطني الحر" ورئيس الجمهورية وعشرة ثانية "لتيار المستقبل" و"القوات"، وثالثة للثنائي الشيعي و"تيار المردة" و"الحزب التقدمي الإشتراكي" ووزير للقاء التشاوري لضمان التوازنات داخل الحكومة، لكن هذا التوزيع لا يعني أن الاتفاق بين المكوّنات سيكون واحداً في كلّ الملفات.

"لا" حلفاء دائمون أو ثابتون في كلّ الملفات، فحلف التيار والمستقبل يطغى عليه التفاهم الاقتصادي تنفيذاً لما اتُفق حوله في لقاءات باريس، وهذا الأمر لا تنفيه أوساط الطرفين، فيما تفاهم المستقبل والقوات استراتيجي حيث سيثبّت وقوفهما إلى جانب بعض في قضايا العلاقة مع سوريا وسلاح حزب الله في ما يمكن أن يكون هناك تقارب في وجهات النظر بين القوات وحزب الله في الملفات ذات الطابع الاقتصادي والاجتماعي.

يمكن اعتبار أن الحليفين الثابتين في الحكومة الجديدة هما الثنائي الشيعي بكل تأكيد وثنائي الحريري وباسيل، والثنائي الأخير يتّفق في القضايا الأساسية والاقتصادية لكنه يختلف في ملفّ حيوي هو النازحين، "فالتيار الوطني الحر" مصممّ على إنهاء ملف العودة والانتقال من العودة الطوعية لمئات النازحين إلى مرحلة التنفيذ الجدّي لعودة الآلاف. "المستقبل" متمسّك بالتنسيق مع المجتمع الدولي فيما ترفض القوات التنسيق مع النظام بحجة عودة النازحين، ويدافع الإشتراكي عن رفضه عودة النازحين بأن النظام يسعى لتصفيتهم والانتقام منهم.

بالمقابل يعتبر أحد الوزراء أن حلف الحريري وباسيل لن يمرّ بشهر عسل حكومي كامل إذ أن خلطة سحرية تجمع بين الإشتراكي والقوات وأمل والمردة ستكون بالمرصاد لاتفاقيات التيار والمستقبل لضبط خطوات الحريري وباسيل الاقتصادية.

خلاصة القول أن لا تحالفات ثابتة "إلى الأبد" في الحكومة بل تحالفات على القطعة تتعرّض لاهتزاز في بعض المحطات. محور عون وباسيل والحريري هو المحور الثابت الوحيد في الشقّ الاقتصادي فقط والنهضة بالحكومة فيما ملف العلاقة مع سوريا سيباعد النظرة الحكومية بينهما حيال هذا الملف، فالحريري والقوات والإشتراكي يلتقيان في رفض التطبيع مع سوريا وإعادة وصل ما انقطع معها فيما "التيار الوطني الحر" قد يمضي بعد فترة وجيزة بالتحضير لزيارة رسمية لرئيسه إلى الدولة السورية.