2019 | 04:43 شباط 17 الأحد
التحكم المروري: طريق ضهر البيدر سالكة حاليا" امام جميع المركبات باستثناء الشاحنات | اصطدام سيارة بالفاصل الاسمنتي على اوتوستراد الناعمة باتجاه الجية والاضرار مادية | نصرالله: كلنا في مركب واحد وان انهار الإقتصاد سننهار جميعاً لذلك نحن امام معركة كبيرة في مواجهة الفساد والهدر ونحن جديون في هذه المعركة وجهزنا ملفاتنا لخوضها | نصر الله: النكد السياسي أو الانصياع أو الجبن السياسي حرم الشعب اللبناني عام 2006 من الكهرباء 24/24 عندما تم رفض المساعدة الإيرانية في ملف الكهرباء | السيد نصرالله: اؤكد على اهمية الحفاظ على الحوار والتضامن والتعاون في الداخل اللبناني بعد تشكيل الحكومة ونيلها الثقة | نصرالله: ساعات تفصل المنطقة عن انتهاء الوجود العسكري لداعش في العراق وسوريا ولبنان وهذا تطور مهم جداً وانتصار عظيم لشعوب المنطقة | السيد نصر الله: على شعوب المنطقة أن تعبّر عن رفضها للتطبيع وغضبها وهذا أقل الواجب | السيد نصر الله: ايران اقوى من ان يستهدفها احد بحرب لذلك الرهان دائما على العقوبات | جريحان نتيجة تصادم بين 3 سيارات على طريق عام المصيلح قرب مفرق الفنار وحركة المرور كثيفة في المحلة | نصرالله: إسرائيل واثقة بأنّ حزب الله قادر على دخول الجليل وغير واثقة بقدرة جيشها على دخول جنوب لبنان فمنذ متى كانت هكذا المعادلة؟ | طريق ضهر البيدر سالكة حاليا امام المركبات ذات الدفع الرباعي او تلك المجهزة بسلاسل معدنية | فريد هيكل الخازن: إن ما قام به بالأمس محمد رعد جاء ليؤكد أن المقاومة حريصة كلّ الحرص على الوحدة الوطنية وصيغة العيش المشترك في لبنان كلّ التقدير له ولها |

الأغلبية مع الحريري وباسيل

الحدث - الخميس 07 شباط 2019 - 06:01 - عادل نخلة

لا يُمكن فصل الاشتباك الذي اندلع بين رئيس الحكومة سعد الحريري ورئيس الحزب "التقدمي الإشتراكي" وليد جنبلاط عن الواقع الحكومي المقبل والذي يُنذر بفتح جبهات عدّة.

لا يختلف إثنان على أن الخطوط السياسية والإستراتيجية العريضة ما تزال تخضع لاصطفاف المحاور السابقة، أي فريقي "8 و14 آذار"، فعلى سبيل المثال يتّفق "التيار الوطني الحرّ" و"حزب الله" وحركة "أمل" وبقية مكونات 8 آذار وشخصياتها على الدفاع عن سلاح الحزب وحفظ دور ما يسموّنه "مقاومة".
أما تيار "المستقبل" وحزب "القوات اللبنانية" والحزب "التقدّمي الإشتراكي" فيتفقون على العناوين الكبرى التي تجمعهم مثل المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، العلاقات اللبنانية السورية، ومسألة النزوح السوري.
لكن كل هذا الاتفاق على الخطوط العريضة "يفسدّ بالود قضية"، خصوصاً أن البحث بالعناوين الكبرى مؤجّل إلى أجل غير مسمّى، فيما تغلب على الساحة الداخلية الملفات الحياتية مثل الكهرباء والمياه، والاتصالات والخصخصة وعناوين أخرى مثيرة للجدل.
وفي السياق، فإن عدداً من الوزراء يتحدّث عن إعادة بثّ الحياة بالتسوية السابقة بين الرئيس سعد الحريري والوزير جبران باسيل، والتي تعرّضت الى انتكاسة بعد أزمة الحريري في السعودية في 4 تشرين الثاني 2017، وهذه المخاوف نتجت عن أن تسهيل ولادة الحكومة أتى بعد لقاء الحريري - باسيل في باريس.
وبعكس ما يتمّ التداول به من أن "حزب الله" وحلفاءه من "التيار الوطني الحر" و"أمل" وتيار "المردة" يسيطرون على الغالبية الوزارية، فإن هناك غالبية من نوع آخر، إذ نجح الحريري في حصد حصة وزارية وازنة بالتعاون مع الرئيس نجيب ميقاتي وبات يملك داخل مجلس الوزراء 6 أصوات. أما فريق "التيار الوطني الحرّ" والعهد فيملك من دون الوزير حسن مراد 10 وزراء، وبالتالي إذا جمعنا الحصتان، يكون المجموع 16 وزيراً، وهذا ما يحتاجه مجلس الوزراء لتمرير المشاريع العادية وليس الأمور المصيرية.
من هنا يفهم البعض غضب جنبلاط على الحريري وبأنه بات خارج اللعبة، خصوصاً أنه فقد دوره كبيضة قبّان نتيجة تحالف القوى الكبرى بعضها مع بعض.
وبالنسبة إلى "القوات اللبنانية" فإنها تنفي ما يُشاع عن دخولها في تحالفات جديدة لضرب العهد أو تأليف جبهة حكومية، فهي تؤكّد على علاقتها الجيدة بالحريري والتحالف معه، وتفصل بين رئيس الجمهورية العماد ميشال عون وبين سلوك الوزير باسيل، مؤكدة في الوقت نفسه أنها تفتح صفحة جدية إذا أراد باسيل فتحها.
ويراقب "المستقبل" كل تلك التغيرات، ويرى بدوره أن السجالات في الوقت الحالي لا تفيد أحداً، بل إن الأولوية للعمل وإنقاذ الوضع الاقتصادي، إذ أن اللبنانيين انتظروا 9 أشهر لولادة الحكومة ولا يريدون الدخول في التجاذبات. وفي الوقت نفسه فإن الشراسة التي أظهرها الحريري في رده على جنبلاط مفادُها أن هناك رسالة أراد توصيلها للجميع وهي أن "المستقبل" ليس مكسر عصا، ولا يريد أن يبدأ حكومته الثالثة بضعف وهناك من "يستوطي حيطه".