2019 | 08:32 آب 22 الخميس
قوى الامن: ضبط 1111 مخالفة سرعة زائدة وتوقيف 107 مطلوبين بجرائم مخدرات وسرقة وسلب واطلاق نار بتاريخ الامس | جابر لـ"الجمهورية": انتاجية الحكومة الجدّية والفاعلة من شأنها ان تعيد اظهار لبنان بصورة سليمة تعزّز ثقة العالم به | ابو الحسن لـ"الجمهورية": في اعتقادي سيُمنح لبنان فرصة إضافية ولن يصدر تصنيف يؤدي الى زعزعة الثقة به | حنكش لـ"الجمهورية": بمجرد أن وصلنا الى هذه المرحلة من القلق الداخلي تجاه التصنيفات فإنّ وضعنا لا يُنذر بالخير | التحكم المروري: قتيلان و23 جريحا في 22 حادث سير خلال الـ24 ساعة الماضية | مصادر "الانباء": في لبنان اليوم استقرار ومصالحة لا حرب ولا تدهور اقتصاديا اما التحديات والتهويلات والسجالات فهي جزء من ديكور المرحلة | مصدر في "لبنان القوي" لـ"الشرق الاوسط": الدعوة إلى اللقاء المسيحي الموسع أتت بمبادرة من الراعي لمناقشة موضوع كياني مرتبط بوجود المسيحيين في هذا البلد | جو غائم جزئياً مع ارتفاع اضافي بدرجات الحرارة في الداخل وفوق الجبال | مصادر باسيل للـ"ال بي سي": الاجتماع مع الحريري تنسيقي والاجواء ممتازة كالعادة | رئيس الوزراء السوداني الجديد: أدعو الى إرساء نظام ديمقراطي تعددي يتفق عليه كل السودانيين | لقاء في هذه الاثناء يجمع باسيل بالحريري في بيت الوسط عشية جلسة مجلس الوزراء | الخارجية الأميركية: سيتم اتخاذ جميع الإجراءات بحق السفن التي تنقل النفط إلى سوريا بموجب العقوبات الأميركية |

باسيل سجّل في مرمى فرنجيّة وفوَّت الفرصة على كرامي والصمد

خاص - الاثنين 04 شباط 2019 - 06:01 - حـسـن ســعـد

لو أنّ معيار نتائج الانتخابات النيابيّة قد طُبِّق بشكل سليم وموحّد على الجميع، ولو لم يتم التلاعب بمقياس التوزير الذي تأرجح ما بين "وزير لكل نائبين" و"وزير لكل 7 نوّاب"، ولو لم تطغَ الاعتبارات الخاصة والإستثناءات الاستنسابيّة، عند من وضع المعيار وأدار مفاوضات التشكيل "الأولمبيّة"، مثل (ضرورة "مُراعاة شريك" ولزوم "مُحاباة حليف" ومَكْرُمَة "إهداء وزير" ودواعي "تحجيم غريم")، لمَا كانت الحكومة قد وُلِدَت مصابة بفقر في الوحدة الوطنيّة وتعاني من عورات في صحّة وعدالة التمثيل الحكومي "السياسي والمناطقي".
إذ من الواضح، وبمعزل عن حصّة رئيس الجمهوريّة "4 وزراء"، أنّ المعيار لم يُحترَم عمليّاً بل انتُهك من بيت أبيه، بدليل ما يلي:
- "اللقاء التشاوري للنوّاب السُنّة المُستقلّين"، حصل على 1 وزير مقابل نائبين، أي "وزير لكل 2 نائب" على اعتبار أنّ 4 من أعضائه الـ 6 مُمثَّلون كَونهم منضوين في كتل نيابيّة أخرى.
- تكتّل"الجمهوريّة القويّة"، حصل على 4 وزراء مقابل 15 نائباً، أي "وزير لكل 3.75 نائب".
- كتلة "المُستقبل" التي يرأسها رئيس الحكومة سعد الحريري، حصلت على 5 وزراء مقابل 20 نائباً، أي "وزير لكل 4 نوّاب".
- كتلة "الوسط المُستقل"، حصلت على 1 وزير مقابل 4 نوّاب، أي "وزير لكل 4 نوّاب".
- كتلة "ضمانة الجبل"، حصلت على 1 وزير مقابل 4 نوّاب، أي "وزير لكل 4 نوّاب".
- كتلة "الوفاء للمقاومة"، حصلت على 3 وزراء مقابل 13 نائباً، أي "وزير لكل 4.33 نائب".
- تكتّل"لبنان القوي"، بدون كتلة "ضمانة الجبل"، حصل على 5 وزراء مقابل 25 نائباً، أي "وزير لكل 5 نوّاب".
- كتلة "اللقاء الديمقراطي"، حصلت على وزيرين مقابل 9 نوّاب، أي "وزير لكل 4.5 نائب".
- كتلة "التنمية والتحرير"، حصلت على 3 وزراء مقابل 17 نائباً، أي "وزير لكل 5.66 نائب".
- "التكتّل الوطني المُستقل"، حصل على 1 وزير مقابل 7 نوّاب، أي "وزير لكل 7 نوّاب".
مما سبق، يتبيّن أنّ "التكتّل الوطني المُستقل" الذي يرعاه النائب السابق سليمان فرنجيّة، هو أكثر المُتضرّرين من التطبيق الاستنسابي لمعيار الانتخابات النيابيّة الذي أوْجَد تفاوتاً في مقياس التوزير بين الكتل، وتعرّض بسببه خلال مسار عمليّة تشكيل الحكومة إلى ثلاث انتكاسات:
الأولى: غياب الدعم "الحازم" من حلفاء فرنجيّة والتبنّي الصريح لِما طالب به خلال الاستشارات الحكوميّة، أي الحصول على وزيرين "مسيحي ومسلم" يُمثلان تكتّله النيابي "المؤلَّف من 7 نوّاب"، أسوة بغيره، والذي لو توفّر له بالحزم نفسه منذ البداية لمَا كان هناك من حاجة لإستيلاد "اللقاء التشاوري" .
الثانية: موافقة عضوي "اللقاء التشاوري" النائبين فيصل كرامي وجهاد الصمد، العضوين أيضاً في "التكتّل الوطني" الذي يرعاه رئيس "تيّار المردة"، على شرط رئيس "التيّار الوطني الحر" (حضور الوزير حسن عبد الرحيم مراد اجتماعات تكتّل "لبنان القوي")، رغم أنهما حليفا وصديقا فرنجيّة، المُنافس والندّ والغريم للوزير جبران باسيل في السباق إلى بعبدا.
الثالثة: باعتبار أنّ الوزير مراد يُمثِّل النائبين كرامي والصمد، فإنّ مشاركته في اجتماعات تكتّل "لبنان القوي" تعني، ولو بشكل غير مباشر، أنّ جزءاً من تكتّل فرنجيّة بات مُمثَّلاً في تكتّل الخصم، ولكن من دون مردود سياسي، خصوصاً أنّ استحداث باسيل "وزارة دولة لشؤون التجارة الخارجية" وتسمية مراد وزيراً لها ليس أمراً عفويّاً.
وبهذا يكون المُرشّح باسيل، وبدهاء سياسي، قد سجّل هدفاً في مرمى المُرشّح فرنجيّة، من الصعوبة بمكان إلغاؤه لاحقاً حتى بداعي التسلل، وفوّت على كرامي أو الصمد فرصة الوقوف وزيراً إلى جانب الوزير يوسف فنيانوس في الصورة التذكاريّة.
حتى الآن، "رضيَ جبران ولم يرضَ سليمان"، هذا ما يوحي به كلام باسيل "الصديق الموثوق" وصمت فرنجيّة "نور العين".
إلا أنه، ورغم ولادة الحكومة، ليس بالإمكان القول "قُضيَ الأمر وعفا الله عمّا مضى"، فلا شك أنّ هناك جولة جديدة.
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار. البريد الإلكتروني