2019 | 12:00 كانون الثاني 20 الأحد
"أم تي في": أمير قطر غادر القمّة متوجهاً الى المطار بعد مشاركته في الجلسة الافتتاحية | وزير المالية السعودي في افتتاح الاقتصادية: انعقاد القمة يأتي في وقت تواجه الامة العربية العديد من التحديات ونكرر الشكر والتقدير للبنان على استضافته لهذه القمة | الأمين العام للجامعة العربية: أشعر بالحزن لعدم مشاركة ليبيا في القمة وللظروف التي أوصلت الامور الى هذه النقطة لأن ليبيا ولبنان بلدان عزيزان ونأمل ان تتم معالجة هذا الأمر | "المرصد السوري": 3 قتلى مدنيين في انفجار حافلة في مدينة عفرين السورية | أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط: اثبتت الوقائع التي شهدها العالم العربي ان التنمية والامن والاستقرار هي حلقات في منظومة واحدة مترابطة | الأمين العام لجامعة الدول العربية: لا تزال هناك تحديات كبيرة تواجه الدول العربية وعلى رأسها التنمية | الرئيس عون: كنا نتمنى أن تكون هذه القمة مناسبة لجمع كل العرب فلا تكون هناك مقاعد شاغرة وقد بذلنا كل جهد من أجل إزالة الأسباب التي أدت الى هذا الشغور إلا أن العراقيل كانت للأسف أقوى | الرئيس عون: لبنان يدعو المجتمع الدولي لبذل كل الجهود وتوفير الشروط لعودة آمنة للنازحين السوريين وخاصة للمناطق المستقرة التي يمكن الوصول اليها من دون أن يتم ربط ذلك بالتوصل لحل سياسي | الرئيس عون: لبنان دفع الثمن الغالي جراء الحروب والارهاب ويتحمل منذ سنوات العبء الاكبر لنزوح السوريين والفلسطينيين كما أن الاحتلال الاسرائيلي مستمر بعدوانه وعدم احترامه القرارات الدولية | الرئيس عون: زلزال حروب متنقلة ضرب منطقتنا والخسائر فادحة ولسنا اليوم هنا لمناقشة أسباب الحروب والمتسببين بها انما لمعالجة نتائجها المدمرة على الاقتصاد في بلداننا | وزير المال السعودي: انعقاد هذه القمة يأتي بوقت تواجه الأمة العربية العديد من التحديات وعلينا أن نكون أكثر حرصا على توحيد الجهود | معلومات من الأمانة العامة للجامعة العربية تفيد ان ‏باسيل نجح في إخراج صيغة لبيان خاص بعودة النازحين السوريين تتلائم مع المصلحة الوطنية وتحظى بتوافق الدول العربية عليها وقد تم إدراجها في البيان الختامي |

بعض الأخبار العربية المهمة!

مقالات مختارة - الأحد 13 كانون الثاني 2019 - 06:24 - جهاد الخازن

قال ناطق بإسم الرئاسة المصرية إن الرئيس عبدالفتاح السيسي والرئيس دونالد ترامب تحدثا على الهاتف عن الاستقرار في الشرق الأوسط وتعاون البلدين في مكافحة الإرهاب.

قوات الأمن المصرية أعلنت قتل ٤٠ إرهابياً في سيناء وحول القاهرة، وذلك بعد ساعات من تفجير استهدف سيارة سياح قرب الأهرامات وقتل ثلاثة سياح فيتناميين ودليلهم المصري.

الإرهابيون يحاولون ونسمع بين يوم وآخر عن محاولات لهم وعن نجاح قوى الأمن المصرية في التصدي لهم. أعتقد أن فلول «الاخوان المسلمين» خسروا أو سيخسرون، و»الاخوان» لن يعودوا الى الحكم مرة أخرى.

أفضل من فلول «الاخوان» أن حجراً من الهرم الأكبر في الجيزة كان معروضاً في القاهرة سيرسل الى المتحف الوطني في ادنبرة للعرض فيها اعتباراً من الشهر المقبل. أقول إن مصر تضم حوالى ثلث آثار العالم القديم.

كلنا سمع الرئيس ترامب وهو يعلن أنه سيسحب القوات الاميركية من سورية. هناك قوات أميركية لمواجهة «داعش» والرئيس الاميركي أعلن أن الإرهابيين هزموا، لكن كل مصدر آخر يقول إن «داعش» قد يعيد تنظيم صفوفه ويعود الى العمل الإرهابي بعد رحيل الأميركيين.

قرأت أن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان هو الذي أقنع الرئيس ترامب بأن الإرهابيين هزموا. ما لم يقل اردوغان لترامب هو إن القوات التركية تستعد لغزو مناطق داخل سورية لضرب القوات الكردية التي قرأت أنها على اتصال مع النظام السوري. ربما كان الأكراد يحاولون حماية أنفسهم من تركيا، إلا أنني أرجح أن دونالد ترامب تركهم من دون حليف يحميهم، فهو يعتقد أنه ربح الحرب ضد الإرهاب في سورية.

رئيس وزراء العراق عادل عبدالمهدي يدرس وضع الوزيرة الوحيدة في وزارته وهي شيماء الحيالي وكانت أكاديمية في جامعة الموصل قبل اختيارها وزيرة.

الآن تردد أن أخاها عضو عامل في «داعش» في العراق وسورية، أي «القاعدة» أو «داعش» وكلاهما إرهاب، وان الوزيرة عرضت الموضوع على رئيس الوزراء لاتخاذ قرار. هي حتماً ليست من «داعش» ولا تؤيده إطلاقاً، إلا أن وضع أخيها انعكس عليها وقرار رئيس الوزراء منتظر فلعله ينصفها.

في البحرين أيدت محكمة حكماً بالسجن خمس سنوات على نبيل رجب، وهو عميل لإيران ولجماعات معارضة داخلية لا تأييد كبيراً لها على الأرض.

مكتب حقوق الإنسان في الأمم المتحدة طلب من الحكومة البحرينية إلغاء الحكم على رجب، إلا أن المكتب لا يعرف الوضع السياسي في البحرين ليطلب أو لا يطلب من الحكومة التي تواجه أنصار ايران في الشارع وفي مواقع الكترونية لهم.

كنت العمر كله مع حكومة البحرين منذ رأيت الشيخ سلمان في مطلع ستينات القرن الماضي، وصادقت الأمير عيسى بعده، ثم الملك حمد الآن. التدخل في شؤون البحرين ينعكس على المتدخلين الذين لا يعرفون حقيقة الوضع.

شعب اليمن، أو غالبية منه، تواجه مجاعة حقيقية اذا استمرت الحرب الأهلية. قرأت أن خمسة آلاف كيس رز و٧٥٠ سلة طعام و١١٠ أكياس من الحبوب سُرِقت، ما يعني أن تزيد إمكانات المجاعة في اليمن.

عرفت اليمن أيام الرئيس علي عبدالله صالح الذي قتله حلفاؤه من الحوثيين. وزرته في صنعاء وأجريت له مقابلات، بينها واحدة في لندن قبل أن يكمل هو سفره الى الأمم المتحدة في نيويورك وأتبعه اليها.

أعتقد أن الحوثيين يدمرون اليمن، ويجب أن يُهزموا أو يقبلوا حلاً يفيد الشعب اليمني ويمنع شبح المجاعة.

جهاد الخازن - الحياة