2019 | 22:53 حزيران 18 الثلاثاء
مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية: العنف لم يتوقف في إدلب على الرغم من الدعوات إلى التهدئة وهذه كارثة إنسانية على مرأى من العالم | جلسة في مجلس الأمن بشأن الوضع في سوريا | أردوغان: النجاحات التي حققناها في الاقتصاد والأمن والسياسة والدبلوماسية والصناعات الدفاعية خلال الأعوام الـ17 الأخيرة في بلدنا تزعج البعض بشكل جدي | جعجع: يجمعنا بالحريري علاقة طويلة ومن الثابت بيننا الحفاظ على السيادة الوطنية والنظرة الإستراتيجية وعلى الفرقاء في الحكومة التصرف بمسؤولية | جعجع من بيت الوسط: الأوضاع تتدهور ولا يجوز ان يرمي أحد لبنان في الهاوية وتوقفنا عند موضوع الموازنة وننسق مواقفنا مع المستقبل الى أبعد حد | نائبة رئيس البندستاغ الألماني: نطالب بتحقيق شامل وشفاف في أسباب وفاة الرئيس المصري الراحل محمد مرسي | "ام تي في": اقر الغاء المفعول الرجعي لمساهمات الدولة في موضوع المدارس غير المرخصة | الجلسة المسائية للجنة المال رفعت للتشاور بين وزيري الدفاع والمال ورئيس الحكومة للوصول إلى صيغة تعرض غدا حول بنود الأسلاك العسكرية | مالي: مسلحون يقتلون 41 شخصًا بوسط البلاد في هجمات على قريتين | فوز لبنان على الجزائر بنتيجة 88-52 في إطار البطولة العربية للمنتخبات تحت الـ16 سنة بكرة السلة | المرشحون لخلافة تيريزا ماي في بريطانيا باتوا خمسة وبوريس جونسون يؤكد تقدمه في الدورة الثانية | رئيس الحكومة العراقية منع أي قوة أجنبية بالحركة على الأرض العراقية دون إذن الحكومة |

رئيس برلمان فنزويلا المعارض يكشف عن خطته للاستيلاء على السلطة

أخبار إقليمية ودولية - السبت 12 كانون الثاني 2019 - 12:35 -

كشف رئيس برلمان فنزويلا، المعارض، خوان غوايدو، خطته لتسلم السلطة في البلاد، وتوقع أن يستولي على الرئاسة معتمدا على دعم الجيش والمجتمع الدولي، حسبما نقل عنه موقع"كوميرسيو" الإخباري.


وقال غوايدو في اجتماع حاشد في كاراكاس "يجب ان يكون شعب فنزويلا والقوات المسلحة والمجتمع الدولي هم الذين يقودونا إلى تفويض (للسلطة) لن نتجنبه بل سننفذه".

كما أعلن غوايديو عن تنظيم احتجاجات جماعية في 23 يناير الجاري "في يوم سقوط دكتاتورية ماركوس بيريز جيمينيز. ( كان رئيس فنزويلا، اعتبارا من 1953، وفي يناير 1958 تمت الإطاحة به بانتفاضة شعبية دعمها الجيش الفنزويلي).

وأدى رئيس البلاد الشرعي الحالي، نيكولاس مادورو يوم الخميس اليمين الدستورية كرئيس لفنزويلا حتى العام 2025، إلا أن منظمة الدول الأمريكية، وأعضاء "مجموعة ليما" في أمريكا اللاتينية أعلنوا، عدم اعترافهم بالولاية الرئاسية الجديدة لمادورو. ودعت ما تسمى بـ"المحكمة الفنزويلية العليا في المنفى" التي تتخذ من واشنطن مقرا لها يوم الجمعة غوايدو لتولي الرئاسة في البلاد. وأعلن هو نفسه أيضا استعداده لتولي مهام الرئيس "ولو بالقوة". ووفقا له، فإن دستور البلاد يسمح له بتنظيم انتخابات رئاسية جديدة.

(نوفوستي)

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني