2019 | 22:55 حزيران 18 الثلاثاء
مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية: العنف لم يتوقف في إدلب على الرغم من الدعوات إلى التهدئة وهذه كارثة إنسانية على مرأى من العالم | جلسة في مجلس الأمن بشأن الوضع في سوريا | أردوغان: النجاحات التي حققناها في الاقتصاد والأمن والسياسة والدبلوماسية والصناعات الدفاعية خلال الأعوام الـ17 الأخيرة في بلدنا تزعج البعض بشكل جدي | جعجع: يجمعنا بالحريري علاقة طويلة ومن الثابت بيننا الحفاظ على السيادة الوطنية والنظرة الإستراتيجية وعلى الفرقاء في الحكومة التصرف بمسؤولية | جعجع من بيت الوسط: الأوضاع تتدهور ولا يجوز ان يرمي أحد لبنان في الهاوية وتوقفنا عند موضوع الموازنة وننسق مواقفنا مع المستقبل الى أبعد حد | نائبة رئيس البندستاغ الألماني: نطالب بتحقيق شامل وشفاف في أسباب وفاة الرئيس المصري الراحل محمد مرسي | "ام تي في": اقر الغاء المفعول الرجعي لمساهمات الدولة في موضوع المدارس غير المرخصة | الجلسة المسائية للجنة المال رفعت للتشاور بين وزيري الدفاع والمال ورئيس الحكومة للوصول إلى صيغة تعرض غدا حول بنود الأسلاك العسكرية | مالي: مسلحون يقتلون 41 شخصًا بوسط البلاد في هجمات على قريتين | فوز لبنان على الجزائر بنتيجة 88-52 في إطار البطولة العربية للمنتخبات تحت الـ16 سنة بكرة السلة | المرشحون لخلافة تيريزا ماي في بريطانيا باتوا خمسة وبوريس جونسون يؤكد تقدمه في الدورة الثانية | رئيس الحكومة العراقية منع أي قوة أجنبية بالحركة على الأرض العراقية دون إذن الحكومة |

رئيس الاتحاد الآسيوي يتحدث عن الدور الاول لبطولة كأس آسيا

أخبار رياضية - السبت 12 كانون الثاني 2019 - 09:38 -

أكد رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الشيخ سلمان بن ابراهيم ال خليفة سعادته بالانطلاقة القوية لبطولة كأس آسيا 2019 التي تستضيفها الإمارات العربية المتحدة حتى الأول من شهر شباط المقبل.

وأشار الى أن البطولة جسدت التلاحم الآسيوي الكروي ورفعت شعار "آسيا موحدة" عبر التنافس الشريف وامتزاج جماهير القارة مع الندية والقوة الفنية التي تحظى بها البطولة.

وأوضح الشيخ سلمان أن اتخاذ قرار زيادة عدد المنتخبات المشاركة ببطولة كأس آسيا إلى 24 منتخبا، كان قرارا تاريخيا من قبل الاتحاد الآسيوي الذي خطى تلك الخطوة المهمة للوصول إلى كل أنحاء القارة ودمج التنافس والارتقاء بكرة القدم وزيادة التقارب الاسيوي.

وقال: "أشعر بسعادة بالغة وأنا أرى آسيا اليوم تتوسع وتتغلب على الجغرافيا والمسافات لتتقدم نحو التقارب والاحتكاك والاجواء الجماهيرية التنافسية في كرنفال كروي تتابعه جماهير كرة القدم بالقارة الأكبر بالعالم".

وأضاف: "كان لا بد من التحرك سريعا لاستغلال مصدر ثراء القارة الآسيوية وتعدادها البشري وتحقيق الهدف الأسمى من منافسات كرة القدم، لذلك تمت زيادة عدد المنتخبات في بطولة كأس آسيا، وهي الزيادة التي ألهمت الاتحادات الأخرى خارج آسيا على المضي قدما بمسايرتها لنؤكد أن كرة القدم للجميع ومن واجبنا أن نمد اليد والدعم لإضاءة نور كرة القدم في كل انحاء قارتنا".

وتابع: "لغة الأرقام تؤكد أن القارة الآسيوية مقبلة على ثورة جديدة من التغيير في صورة الرسم البياني للأداء الفني والنتائج. فهناك اتحادات بدأت في اتخاذ المسار الصحيح نحو دخول ساحة المنافسة والتطور واليوم أنتم تشاهدون ذلك على المستطيل الأخضر. ومن يتابع بدقة حركة التطوير الكروي في آسيا لن يستغرب ذلك، فالأمور تسير وفق خطط ودراسات وعوامل دعم من قبل الاتحاد القاري. اليوم يشارك في البطولة التي تشهد 51 مباراة 552 لاعبا وهي أرقام كبيرة وغير مسبوقة ستكون لها انعكاسات مؤثرة ايجابيا لصالح تطور وبروز المنتخبات واللاعبين في آسيا. اثبتت الجولة الأولى من البطولة جدوى قرار زيادة المنتخبات من خلال الظهور المشرف للقوى الكروية الصاعدة في القارة الآسيوية مثل الهند والفيليبين وتركمنستان وفلسطين، وهو الأمر الذي يشكل بداية الطريق نحو تجسير الهوة الفنية بين منتخبات القارة".

وأكد الشيخ سلمان "أهمية الاحتكاك وتبادل الخبرات وتنمية العلاقات في مثل تلك المحافل "الاتحاد الآسيوي هو بيت كرة القدم في القارة والبطولات ليست محتكرة على المباريات فقط، فالأجواء تأخذ الجميع إلى مزيد من كسب العلاقات وبناء الصداقات وتبادل الخبرات في كل مجال، وهو الأمر الذي يزيد من الوحدة الاسيوية ويقويها من الداخل وفي هذه البطولة نرى هذه الأمور تتحقق وهي مصدر سعادة كبيرة لنا".

وأثنى على "الأصداء الإيجابية التي واكبت انطلاقة البطولة قائلا: "زيادة عدد المنتخبات وانطلاقتها بشهر كانون الثاني بعيدا عن اي منافسات أخرى في العالم وجودة الاستضافة العالية في الامارات العربية المتحدة، عوامل عززت من منسوب الشغف والحضور والمتابعة عبر شاشات التلفزيون ووسائل التواصل الاجتماعي وتنامي المتابعة الاعلامية. وحاليا لدينا قاعدة واسعة تتخطى المليار متابع للبطولة وهو رقم تاريخي لم يكن ليحدث لولا الرغبة الحقيقية من قبل الاتحاد القاري على إحداث التغيير الحقيقي وتوسيع قاعدة كرة القدم. وعلى هذا النهج ستكون القارة أمام حقبة غير مسبوقة من التطور والشغف والافكار التي ترفع شعار آسيا موحدة. فالمصلحة من كل تلك الخطوات هي للعموم دون استثناء أحد".
 

اشترك في النشرة الإلكترونية للحصول على اخر الاخبار
البريد الإلكتروني