2019 | 12:03 كانون الثاني 20 الأحد
النائب الاول لرئيس البنك الدولي محمود محي الدين: لن تتحقق أهداف التنمية دون الارتقاء بالعلم والاستفادة من التكنولوجيا ونقترح بأن يكون هناك اهتمامات بخلق استراتيجيات للتجارة الإلكترونية | "أم تي في": أمير قطر غادر القمّة متوجهاً الى المطار بعد مشاركته في الجلسة الافتتاحية | وزير المالية السعودي في افتتاح الاقتصادية: انعقاد القمة يأتي في وقت تواجه الامة العربية العديد من التحديات ونكرر الشكر والتقدير للبنان على استضافته لهذه القمة | الأمين العام للجامعة العربية: أشعر بالحزن لعدم مشاركة ليبيا في القمة وللظروف التي أوصلت الامور الى هذه النقطة لأن ليبيا ولبنان بلدان عزيزان ونأمل ان تتم معالجة هذا الأمر | "المرصد السوري": 3 قتلى مدنيين في انفجار حافلة في مدينة عفرين السورية | أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط: اثبتت الوقائع التي شهدها العالم العربي ان التنمية والامن والاستقرار هي حلقات في منظومة واحدة مترابطة | الأمين العام لجامعة الدول العربية: لا تزال هناك تحديات كبيرة تواجه الدول العربية وعلى رأسها التنمية | الرئيس عون: كنا نتمنى أن تكون هذه القمة مناسبة لجمع كل العرب فلا تكون هناك مقاعد شاغرة وقد بذلنا كل جهد من أجل إزالة الأسباب التي أدت الى هذا الشغور إلا أن العراقيل كانت للأسف أقوى | الرئيس عون: لبنان يدعو المجتمع الدولي لبذل كل الجهود وتوفير الشروط لعودة آمنة للنازحين السوريين وخاصة للمناطق المستقرة التي يمكن الوصول اليها من دون أن يتم ربط ذلك بالتوصل لحل سياسي | الرئيس عون: لبنان دفع الثمن الغالي جراء الحروب والارهاب ويتحمل منذ سنوات العبء الاكبر لنزوح السوريين والفلسطينيين كما أن الاحتلال الاسرائيلي مستمر بعدوانه وعدم احترامه القرارات الدولية | الرئيس عون: زلزال حروب متنقلة ضرب منطقتنا والخسائر فادحة ولسنا اليوم هنا لمناقشة أسباب الحروب والمتسببين بها انما لمعالجة نتائجها المدمرة على الاقتصاد في بلداننا | وزير المال السعودي: انعقاد هذه القمة يأتي بوقت تواجه الأمة العربية العديد من التحديات وعلينا أن نكون أكثر حرصا على توحيد الجهود |

انتفاضة ألمانية ضد جواسيس طهران داخل القارة العجوز

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 11 كانون الثاني 2019 - 23:19 -

بدأت برلين أولى خطوات الإعداد لشبكة بيانات ترصد الأنشطة الاستخباراتية الإيرانية داخل القارة العجوز.

وحسب صحيفة "بيلد"، تأتي الخطوة الألمانية الجديدة على خلفية إعلان أمستردام الأسبوع الماضي، رسميًا، تورط طهران باغتيال كل من المعارض الإيراني عضو منظمة مجاهدي خلق، علي معتمد، وقائد حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، أحمد المولى، وهما يحملان الجنسية الهولندية، وذلك في عامي 2015 و2017.

وقبل عام، سبق لألمانيا أن استدعت السفير الإيراني لديها وطالبته بوقف أنشطة بلاده التجسسية على أراضيها فورًا، فيما تبع ذلك عمليات مداهمة لمنازل ومكاتب كانت تستخدم في أعمال تجسس تخص طهران نفذتها سلطات برلين الأمنية طيلة الشهور الماضية.

وفي يوليو الماضي، كشف التقرير السنوي للاستخبارات الألمانية الداخلية (هيئة حماية الدستور)، أن السفارة الإيرانية لدي برلين تعد وكرًا ومركز عمليات للحرس الثوري الإيراني.

يشار إلى أن مجلس الاتحاد الأوروبي قرر مؤخرًا اتخاذ إجراءات تقييدية؛ بسبب الأنشطة المخابراتية الإيرانية في أوروبا.

وحسب بيان للخارجية الألمانية في هذا الخصوص، حصلت "عاجل" على نسخة منه، فإن برلين أعلنت بوضوح عدم قبول مخططات الاعتداء أو أعمال الأجهزة المخابراتية الإيرانية في أوروبا.

وحسب بيان الخارجية الألمانية: "سبق التوضيح للجانب الإيراني عدة مرات على نحو لا لبس فيه ولا غموض، أن مثل هذا السلوك غير المقبول يترتب عليه تبعات. ولذلك قدمت ألمانيا المقترحات الخاصة بإعادة إدراج شخصين وكيان واحد فيما يتعلق بأنشطة الأجهزة المخابراتية الإيرانية في الاتحاد الأوروبي".

ولوحت الخارجية الألمانية بخطورة الأنشطة غير الشرعية لإيران على مستقبل التعاون الأوروبي مع طهران في الملف النووي: "نحن نبذل قصارى جهدنا من أجل الحفاظ على اتفاق فيينا النووي (JCPoA) مع إيران، ولذلك فمن الضروري أن تواصل إيران الوفاء بالتزاماتها المنصوص عليها في الاتفاق".