2019 | 18:18 آذار 24 الأحد
باسيل: هذا البلد ليس فيه حاكم واحد ولا طائفة واحدة او حزب واحد بل هو بلد التنوع | مريض بحاجة ماسة الى دم من فئة +B لمن يرغب بالتبرع التوجه الى مستشفى أبن سينا | وكالة عالمية: القحطاني ليس بين المتهمين في الرياض بمقتل خاشقجي | باسيل من كفرشلان - الضنية: علينا اتخاذ قرارات صعبة ووقف الهدر والتقشف بالموازنة وتأمين الكهرباء ووقف العجز فيها لمنع اقتصاد لبنان من الانهيار | وزير الخارجية الإسرائيلي: ترامب سيوقع غدا الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان | متحدث باسم حزب جبهة التحرير الوطني الجزائري: الحزب لا يرى جدوى من تنظيم الندوة الوطنية التي دعا إليها الرئيس بوتفليقة | مسؤول كردي: استسلام مقاتلين من تنظيم "داعش" بعد خروجهم من أنفاق في الباغوز السورية | رسالة شكر من البابا فرنسيس للراعي: اكتب اليكم لأعبِّر لكم عن امتناني لحضوركم الثمين اثناء زيارتي الأخيرة | صحيفة اسرائيلية: رئيسة وزراء رومانيا تؤكد نية بلادها نقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس | باسيل من مركبتا: امكانيات الدولة تتحسن عبر تبني مشاريع الانماء والخدمات وارشاد الانفاق | البابا فرنسيس يشجع المفاوضات في نيكاراغوا | شدياق من زغرتا: تضعضع النظام في الشام والقوات بقيت |

في عملية غير معتادة... الجيش السوري يستهدف بطائرة مسيرة مذخرة اجتماعا للنصرة

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 11 كانون الثاني 2019 - 23:12 -

استهدف الجيش السوري بطائرة من دون طيار محملة بالذخائر الشديدة الانفجار اجتماعا لجبهة النصرة في ريف حماة الشمالي، وألحق بالتنظيم خسائر كبيرة بالأرواح.

وأفاد مصدر عسكري سوري لوكالة "سبوتنيك" أن قوات الرصد والاستطلاع تمكنت من رصد حشود واجتماع للمسلحين على أطراف بلدة اللطامنة، المعقل الرئيسي لمسلحي جيش العزة "أبرز فصائل تنظيم جبهة النصرة الإرهابي في ريف حماة الشمالي".

وأوضح المصدر: "قامت وحدات الجيش السوري باستخدام طائرة مسيرة رصدت اجتماعا لجيش العزة وحشودا من مسلحيه، ليتم بعدها استخدام مسيرة أخرى محملة بقنابل شديدة الانفجار استهدفت مكان الاجتماع ما أدى إلى إيقاع خسائر فادحة في صفوف الإرهابيين".
وعن سبب استخدام الطائرة المسيرة قال المصدر: "نحن كنا بحاجة لتحديد دقيق لمكان الاجتماع واستهدافه وهذا الأمر عبر الأسلحة والوسائل التقليدية غير دقيق مما دفعنا لاستخدام الطائرة المسيرة حيث حققنا عنصر المفاجأة وتم استهداف مكان الاجتماع مما شكل حالة من الرعب والخوف لدى المسلحين الذين اعتادوا استخدامنا الأسلحة الثقيلة "مدفعية وصواريخ" واليوم فاجأناهم باستخدام تقنية الطائرات المسيرة".

وكان تنظيم جبهة النصرة الإرهابي (المحظور في روسيا) استكمل أمس الخميس سيطرته على كامل محافظة إدلب بعد معارك امتدت لأيام مع "الفصائل المدعومة تركيا".

وصعد تنظيم جبهة النصرة والجماعات الموالية له منذ فجر اليوم الجمعة من حدة اعتداءاته على مواقع الجيش السوري، محاولا إشعال جبهات المحافظة والاشتباك مع الجيش السوري.

وذكر مراسل "سبوتنيك"، في وقت سابق اليوم، أن قوات الجيش السوري رصدت قيام مسلحي هيئة تحرير الشام، "تنظيم جبهة النصرة" باستقدام تعزيزات عسكرية لها على محور بلدتي جرجناز والغدقة بريف إدلب الجنوبي الشرقي، حيث تعاملت قوات الجيش السوري مع هذه التعزيزات عبر سلاحي المدفعية والصواريخ ما أدى لتدمير عدة آليات ومقتل وإصابة عدد من إرهابيي التنظيم.
ونقل المراسل عن مصدر عسكري قوله لوكالة "سبوتنيك": إن قوات الجيش أحبطت محاولة تسلل نفذها مسلحو جيش العزة باتجاه النقاط العسكرية السورية على محور بلدة اللطامنة شمال حماة، حيث تم رصد محاولة مجموعة مسلحة التقدم باتجاه نقاط للجيش السوري تم استهدافها عبر عدة وسائط نارية مناسبة ما أدى إلى مقتل وإصابة عدد من المسلحين وانسحاب من تبقى باتجاه مناطق سيطرتهم شمال حماة.

أما على جبهة سهل الغاب، فكشف المصدر أن مدفعية الجيش السوري وجهت سلسلة من الرمايات باتجاه مواقع تابعة لمسلحي الحزب الإسلامي التركستاني في بلدتي الزيارة والمشيك أثناء محاولة المسلحين تحصين وتدشيم مواقعهم على هذه المحاور.

وعلى جبهة ريف اللاذقية سجل صباح اليوم سقوط قذيفة صاروخية على بلدة كسب مصدرها المجموعات الإرهابية المسلحة في ريف جسر الشغور، وقد اقتصرت الأضرار على الماديات، وبالمقابل ردت القوات السورية على مصادر الإطلاق، عبر سلاحي المدفعية والصواريخ مستهدفة مواقع المسلحين في بلدة الناجية بريف إدلب الغربي.