2019 | 17:54 كانون الثاني 22 الثلاثاء
التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من جسر الكوكودي باتجاه انفاق المطار حتى خلدة | كنعان: نقوم بواجباتنا حتى النهاية وذاهبون بايجابية لانهاء الملف الحكومي ونأمل خيرا ونحن مع الحسم خلال ايام لان الطروحات كلها امامنا | كنعان بعد اجتماع التكتل: ما تحقق في القمة العربية كان البداية والمطلوب تفكيك العقد الداخلية والصعود الى المصلحة الوطنية فالمطلوب عدم العودة للوراء على صعيد الوصايات ولكن عدم شلّ لبنان على خلفية مشكلات | كتلة المستقبل: نرحب بإعادة اطلاق الرئيس الحريري للمشاورات الحكومية | سقوط حاوية عن شاحنة قرب سوبر ماركت رمال خلدة عند النفق المؤدي الى الطريق البحرية وتتم المعالجة وتنظيم السير من قبل دراج مفرزة سير بعبدا | بومبيو: نواجه مغامرات النظام الإيراني ونعمل لتشكيل تحالف ضد إيران وداعش | "روسيا اليوم": الجيش الإسرائيلي يقصف بالمدفعية قطاع غزة | وسائل إعلام إسرائيلية: إصابة جندي اسرائيلي جراء إطلاق نار من جنوب غزة | حاصباني: نشكر وزير الدولة لشؤون الفساد على اهتمامه بملف شراء الادوية وانضمامه الى سرب المغردين المنظمين في هذا الموضوع المبني على ارقام خاطئة ومضللة | مراد لـ"المركزية": الوضع الحكومي على حاله هبة باردة وهبة ساخنة وتارة كلام بانفراج بعد القمة وطورا جمود تام وأحدا لم يتصل بنا وهذا دليل على أن الامور راوح مكانك | جمالي موفدة من الحريري تفقدت موقع الانهيارات بعد نفق حامات: نطالب وزارة الاشغال ببذل المزيد من الجهد للاسراع في العمل | "سانا": تفكيك عبوة ناسفة في مكان ثان في مدينة اللاذقية السورية |

تركيا ترسل دبابات وكاسحات ألغام إلى حدودها مع سوريا

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 11 كانون الثاني 2019 - 22:48 -

وصل إلى ولاية غازي عنتاب جنوبي تركيا، مساء الجمعة، قطار يحمل على متنه تعزيزات عسكرية جديدة لقوات الجيش التركي المنتشرة على الحدود مع سوريا.

وأوضحت وكالة "الأناضول" التركية الرسمية أن القطار انطلق من ولاية قوجة إيلي شمال غرب البلاد، ويحمل دبابات وكاسحات ألغام وعربات عسكرية أخرى.

وأشارت الوكالة إلى أن القطار واصل مساره من غازي عنتاب ثم نحو ولاية ديار بكر بهدف تعزيز الوحدات العسكرية المنتشرة على الحدود مع سوريا.

على مدار أكثر من شهر تنفذ تركيا، التي تسيطر على أراض واسعة في محافظة حلب جراء حملتي "درع الفرات" و"غصن الزيتون"، تحضيرات مكثفة لشن عملية واسعة جديدة في سوريا تقول إنها تستهدف من تعتبرهم إرهابيين، في إشارة إلى عناصر "وحدات حماية الشعب" الكردية ومسلحي تنظيم "داعش".

وفي21 كانون الاول أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أنه قرر تأجيل إطلاق العملية نتيجة مكالمته الهاتفية مع نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، موضحا أن الحملة ستبدأ في الأشهر المقبلة.

ولكن في الأيام الماضية نشط الجيش التركي في حشد قواته على حدود سوريا على خلفية تقارير عن توصل تنظيم "جبهة النصرة"، المصنف إرهابيا على المستوى الدولي، إلى اتفاق مع المعارضة السورية المسلحة ينص على سيطرته على محافظة إدلب شمال البلاد قرب الحدود مع تركيا.