2019 | 10:51 آذار 19 الثلاثاء
سامي الجميّل بعد لقائه السفير البريطاني: لاستعادة السيادة كاملة وتحرير البلاد من أي وصاية | الرئيس عون استقبل النائب السابق الدكتور اسماعيل سكرية واجرى معه جولة افق تناولت الاوضاع المحلية والاقليمية | وزير الخارجية الروسي: قلقون بشأن الوضع في الجزائر | الخارجية الروسية: لافروف وظريف بحثا هاتفياً الوضع في فنزويلا | الرئيس عون استقبل النائب ميشال معوض واجرى معه جولة افق تناولت التطورات السياسية الراهنة | اخماد حريق بسيارتين في البداوي | إيران: غرق سفينة تجارية على متنها مئات الحاويات في بندرعباس | قوى الأمن: أعمال صيانة لتصليح "ريغار" امام سنتر وهاب - الشويفات ادت الى اقفال مسلك من الطريق وتحويل السير على المسلك الآخر بالاتجاهين لحين الانتهاء | روكز: ملف الفساد يجب أن يصل الى خواتيمه | رعد: على الحكومة استثمار المياه الجوفية الإقليمية واستخراج النفط والغاز لسد العجز | وحدة من الجيش السوري تحبط محاولة تسلل مجموعة إرهابية من محور بلدة #مورك باتجاه النقاط العسكرية في ريف حماة الشمالي | مندوبون أوروبيون وإيرانيون يعقدون اجتماعا حول اليمن في بروكسل |

بلدية جونية استضافت ختام أعمال مؤتمر الحوار الاورو متوسطي عن مسار الفينيقيين كيدانيان: لبنان من افضل الأماكن السياحية

أخبار محليّة - الجمعة 11 كانون الثاني 2019 - 18:10 -

 استضافت بلدية جونية اليوم، ختام أعمال مؤتمر "الحوار الاورو - متوسطي عن مسار الفينيقيين 2019"، في حضور وزير السياحة في حكومة تصريف الأعمال أواديس كيدانيان، رئيس المسار الفينيقي عميد كلية الفنون الجميلة في الجامعة اللبنانية-الأميركية الدكتور رشيد شمعون، الى الوفد الأوروبي المرافق، وممثلين عن النقابات السياحية وأساتذة جامعات وشخصيات رسمية وثقافية.

حبيش
بعد النشيد الوطني، ألقى رئيس بلدية جونية جوان حبيش كلمة قال فيها: "بين حوار الحضارات وصراع الحضارات، إخترنا حوار الحضارات، نحنا إخترنا الذهاب إلى أطيب العلاقات مع كل الذين يؤمنون مثلنا بالحوار وبأن الثقافة هي أصلب قاعدة تبنى عليها الصداقات والأخوة، وخصوصا من يجاورون البحر الأبيض المتوسط. هكذا فعل الفينيقيون طيلة عقود وقرون، فانتشروا حاملين الحرف والأبجدية والأرجوان والتجارة والسفن وغيرها، فطوعوا البحر وشدوا أواصر العلاقات في جهات المتوسط الأربع وربما اجتازوا المحيطات إلى أقاصي الأرض كما يؤكد الكثير من العلماء في هذا المجال".

وقال: "تجمعنا اليوم طريق الفينيقيين، هذا المشروع الحضاري الثقافي الذي يربط بلدانا ومدنا وقرى وشعوبا بهدف خلق علاقات تقوم على قيم وثقافات وما تثمر من علاقات إنسانية ونشاطات سياحية ومبادرات تجارية، وقد انضم إلى هذا المشروع العديد من المدن اللبنانية منهم مدينة جونيه، وكان آخرها اليوم مدينة جبيل التي نبارك لها ولنا انتسابها".

ورأى حبيش ان "لجونيه عاصمة قضاء كسروان - الفتوح وحاليا عاصمة محافظة كسروان - جبيل، دورا متماديا في الجغرافيا وفي التاريخ وفي التواصل بين الشعوب والحضارات والديانات وفي الثقافة والتعليم وفي السياحة وفي التجارة وغيرها. من هنا انطلقنا للإنضمام إلى "طريق الفينيقيين"، ولقاؤنا اليوم يؤكد أن هذا التواصل سوف يطلق مبادرات ودراسات وبحوث ومشاريع تهدف إلى تحقيق الأهداف نحو علاقات إنسانية منفتحة وتوصلنا إلى حوار الحضارات الإنساني الفعلي المنشود، خارج الصراعات السياحية ومصالح الدول".

وعرض حبيش سلسلة أفكار ومشاريع تنوي البلدية القيام بها "لنعطي معنى لهذه الشراكة ولنعطي البعد الحضاري والثقافي لمدينتنا جونيه ولمنطقتنا كسروان - الفتوح بالتعاون الميداني لتنفيذ الطريق الفينيقي الداخلي"، وهي البدء بتأهيل المعالم الأثرية، وتأهيل الطرقات الفينيقية الداخلية والسياحية، ومتابعة استكمال إنشاء المرفأ السياحي الجديد، كذلك إنشاء متحف المدينة والمكتبة العامة البلدية، والتواصل مع وزارة السياحة واتحاد النقابات السياحية والمكاتب السياحية لتنشيط التسويق للمنطقة، والتعامل مع وزارة الثقافة ومديرية الآثار للتنقيب وكشف الأماكن الأثرية المحتملة، اضافة الى إنشاء مكاتب المعلومات السياحية وإصدار المناشير اللازمة، والدعوة إلى مؤتمرات مع الجامعات ومع الدكاترة ذو الإختصاص لاستنهاض هذا الإرث، وإعداد دراسات ونشرها".

شمعون
بدوره تحدث شمعون عن المعرض الذي أنجزه طلاب الجامعة اللبنانية-الاميركية، عن المدن الساحلية الفنيقية في لبنان من طرابلس الى الناقورة، وصعودا الى الداخل انطلاقا من قانا وصولا الى جبل الشيخ فالبقاع وبعلبك ونيحا والعاصي، الى الأرز ومنجز وعرقه، وبهذا يكون تم ربط المنطقة الساحلية والداخلية.
وشدد على أن "المشروع يدخل ضمن دراسة كاملة وشاملة عن كل المدن التراثية في لبنان بالتعاون والدعم من وزارتي السياحة والثقافة". ولفت الى ان "للمسار ثلاث ركائز هي: ثقافية وتراثية وسياحية-اقتصادية"، معتبرا أن "وزارة السياحة هي وزارة سيادية بامتياز وهي من تصنع وتجذب الاقتصاد الى البلاد". وأشار الى أن "ما نقوم به حاليا هو تعاون بين كل جامعات البحر المتوسط والمتاحف"، كاشفا أن رئيس بلدية جونيه سوف يقدم مبنى في الشارع العام للمدينة كي يكون متحفا فينيقيا، آملا من الجميع المساعدة لتمويل هذا المشروع.

ودعا الجميع الى الاطلاع على الموقع الالكتروني LAU Cardahi Foundation.

كيدانيان
واستهل كيدانيان كلمته بالتأكيد ان "لبنان هو المكان الذي اذا زرته مرة واحدة "علقت"، بغض النظر عن كل ما يمكن ان يحكى عنه من سيئات. انه من افضل الأماكن السياحية ولا سيما السياحة الثقافية والدينية والتاريخية". وقال: "لا أريد الحديث في السياسة، لانه ليس هناك ما يطمئن، انما اذا كان كل العالم مهتما لأمرنا وتراثنا وتاريخنا وعراقتنا، نكون عديمي الوفاء اذا لم نعرف كيف نقسم خيرات هذا البلد السياسية بين بعضنا، كي نقول في ما بعد انه الان اصبح بإمكاننا ان "نقلع بهذا البلد"، في حين ان هذا البلد من خلال غير اللبنانيين (وضيوفنا اليوم) يصنف ويكرم ويكون له كل التقدير، لأن فيه شيئا مختلفا وجاذبا وله قيمة معنوية كبيرة جدا".

وأضاف: "نحن اللبنانيين نفتخر بلبنانيتنا ووطننا، ولكن من غير المسموح لنا التعاطي بمقاربة تكون مختلفة عن تلك التي يتعاطى بها الغريب مع وطننا، من حيث الحنان والاهتمام بالبلد. وعندما نرى كل هذا الاهتمام، وكل رؤساء البلديات والجامعات وأساتذتها، ونرى المزيد من الاكتشافات في هذا الوطن الصغير الذي كان مركز انطلاق للفينيقيين ويعتبر اليوم اهم نقطة في مسارهم، لا يمكننا إلا أن نكون اصحاب الارث الحقيقي لهذا التاريخ، نهتم به ونوصله الى العالمية. ونتمنى ان نبقى على خريطة العالم السياحية والثقافية والتراثية. وبالأمس وقعنا على كتاب نؤكد فيه انضمامنا الى "الجذور الثقافية الاوروربية" كي نقول انه في العالم والثقافة اصبح لنا وجود مباشر".

وختم: "لكثرة الحديث عن وزارة السياحة وضرورة أن تكون وزارة سيادية، أصبحت أخاف النزاع عليها، وأقول ليس هناك اي شيء ممكن ان يغري الاشخاص الذين يتصارعون على حصة في قالب الحلوى، انها ليست حصة، انها فقط الكريما او فتات الحلوى".

يونس
ثم قدم الدكتور جورج يونس لمحة عن منطقة كسروان وآثارها.

عتقي
وأعطى رشيد عتقي من اتحاد بلديات كسروان الفتوح لمحة عن الدور الذي يلعبه الاتحاد لإنماء المنطقة على مختلف الصعد، من سياحية واقتصادية ونقل مشترك وحماية البيئة والاستراتيجية المتبعة لتحقيق ذلك.

المعرض
ثم افتتح كيدانيان معرضا في دار البلدية يتضمن أعمالا قام بها طلاب جامعة LAU عن "مسار الفينيقيين" والمدن الساحلية والداخلية الفينيقية، وشرحا مفصلا ولمحة تاريخية شاملة.

وجال الوفد الاوروبي في المدينة يرافقه يونس، كما عقد الاجتماع الدولي للجنة العلمية ولجنة تسيير جدول الأعمال، وتخلله تقييم للمرشحين الجدد، وإطلاق برنامج العام 2019 بمشاركة واسعة من ممثلي الدول الاعضاء: اسبانيا، فرنسا، ايطاليا، مالطا، كرواتيا، اليونان، قبرص، تونس، فلسطين، ولبنان، الى جانب "مجلس اوروبا للثقافات" وهيئات اوروبية معنية بملف الثقافة والسياحة وحفظ التراث الثقافي.

يشار الى أن "مسار الفينيقيين" مشروع ثقافي وسياحي، وجزء من المسارات الثقافية التابعة لمجلس أوروبا، تشمل طريق الحرير، طريق العنبر وطريق التوابل. ويتضمن أهدافا متعددة منها عرض منتج سياحي دولي مبتكر، وتشجيع أنشطة التعاون المحلية لإحياء التنمية السياحية في 18 بلدا، يشكل "مسار الفينيقيين" ومنها لبنان، وإنشاء منصة تعاونية متعددة التخصصات تتألف من المؤسسات الأكاديمية والثقافية والفنية والعلمية لتعزيز التنمية الثقافية والسياحية في المدن الفينيقية على حوض البحر الأبيض المتوسط.

وتأتي هذه الزيارة لجونية تتويجا لانضمامها أخيرا الى مشروع مسار الفينيقيين، وضمن جولة يقوم بها الوفد الاوروبي الى لبنان تشمل مدن بيروت وصيدا وصور وجبيل.