2019 | 17:49 كانون الثاني 22 الثلاثاء
التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من جسر الكوكودي باتجاه انفاق المطار حتى خلدة | كنعان: نقوم بواجباتنا حتى النهاية وذاهبون بايجابية لانهاء الملف الحكومي ونأمل خيرا ونحن مع الحسم خلال ايام لان الطروحات كلها امامنا | كنعان بعد اجتماع التكتل: ما تحقق في القمة العربية كان البداية والمطلوب تفكيك العقد الداخلية والصعود الى المصلحة الوطنية فالمطلوب عدم العودة للوراء على صعيد الوصايات ولكن عدم شلّ لبنان على خلفية مشكلات | كتلة المستقبل: نرحب بإعادة اطلاق الرئيس الحريري للمشاورات الحكومية | سقوط حاوية عن شاحنة قرب سوبر ماركت رمال خلدة عند النفق المؤدي الى الطريق البحرية وتتم المعالجة وتنظيم السير من قبل دراج مفرزة سير بعبدا | بومبيو: نواجه مغامرات النظام الإيراني ونعمل لتشكيل تحالف ضد إيران وداعش | "روسيا اليوم": الجيش الإسرائيلي يقصف بالمدفعية قطاع غزة | وسائل إعلام إسرائيلية: إصابة جندي اسرائيلي جراء إطلاق نار من جنوب غزة | حاصباني: نشكر وزير الدولة لشؤون الفساد على اهتمامه بملف شراء الادوية وانضمامه الى سرب المغردين المنظمين في هذا الموضوع المبني على ارقام خاطئة ومضللة | مراد لـ"المركزية": الوضع الحكومي على حاله هبة باردة وهبة ساخنة وتارة كلام بانفراج بعد القمة وطورا جمود تام وأحدا لم يتصل بنا وهذا دليل على أن الامور راوح مكانك | جمالي موفدة من الحريري تفقدت موقع الانهيارات بعد نفق حامات: نطالب وزارة الاشغال ببذل المزيد من الجهد للاسراع في العمل | "سانا": تفكيك عبوة ناسفة في مكان ثان في مدينة اللاذقية السورية |

عدل ورحمة اختتمت حملة متلنا متلك

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 11 كانون الثاني 2019 - 17:54 -

اختتمت جمعية "عدل ورحمة" حملة "متلنا متلك" التي خصصتها لأولاد المساجين من عمر السنة إلى 13 عاما وكانت بدأتها خلال الأعياد.

وتحدثت مسؤولة القسم الاجتماعي لديها مريانا طراد عن دور الحملة وفعاليتها، وقالت: "منذ أكثر من 5 سنوات، تنظم جمعية عدل ورحمة حملة سنوية تنظر إلى أوضاع عائلات المساجين، وخصوصا الأطفال. ويتم تحضير الحملة بمساعدة متطوعين وجمعية Smile in a Box التي تتبرع بهدايا كثيرة".

وأشارت إلى أن "دراسة إحصائية ينظمها الفريق الاجتماعي في جمعية عدل ورحمة لمعرفة عدد أفراد عائلات المساجين وأعمارهم. ثم تتواصل الجمعية مع العائلات لإعلامها بإطلاق هذه الحملة".

وتطرقت إلى أهمية هذه الحملة، لافتة إلى أنها "تقوم على 3 مستويات: تعريف الطفل إلى فرحة العيد رغم ظروف عائلته، تمكين العلاقة بين السجين وعائلته، وتقوية ثقة السجين بالجمعية وبالأعمال الإنسانية ككل".